الاتحاد

عربي ودولي

ثمانية جرحى بينهم سياح بعملية طعن في الأردن

نقل سائح إلى المستشفى لتلقي العلاج

نقل سائح إلى المستشفى لتلقي العلاج

ارتفعت حصيلة حادث الطعن الذي شهدته مدينة "جرش" الأثرية في شمال الأردن، اليوم الأربعاء، إلى ثمانية جرحى.
وبين المصابين ثلاثة سياح مكسيكيين وسائحة سويسرية إثر العملية التي نفذها شخص تمكنت القوى الأمنية من توقيفه.
وهاجم رجل، لم تحدد السلطات هويته ولم تعرف دوافعه، مجموعة من السياح والأردنيين في المدينة الأثرية الواقعة على بعد 51 كيلومترا من العاصمة عمّان، بسكين.
وقال وزير الصحة الأردني سعد جابر إن "حصيلة الاعتداء هي ثمانية جرحى هم أربعة أردنيين وثلاثة سياح مكسيكيين وسائحة سويسرية"، في حصيلة جديدة.
كان الناطق باسم مديرية الأمن العام المقدم عامر السرطاوي أوضح أن بين الجرحى أيضا "دليلا سياحيا أردنيا وضابط صف من مديرية الأمن العام" أصيبوا بجروح لدى محاولة القبض على المنفذ.
وقال الدليل السياحي الأردني زهير زريقات، الذي كان في مكان الحادث، إنه "بينما كان نحو مئة سائح أجنبي يتجولون في داخل أروقة المدينة الأثرية في جرش قبل منتصف النهار، ظهر شاب عشريني يرتدي ملابس سوداء وبيده سكين طويل وبدأ بطعن السياح".

اقرأ أيضاً... الحكومة الأردنية تقدم استقالتها تمهيداً لإجراء تعديل وزاري

وقال المتحدث باسم مديرية الأمن العام، في بيان، إنه تمّ على الفور إلقاء القبض على المهاجم و"بوشرت التحقيقات معه".
وتابع زريقات "انتزعنا من يده السكين بالقوة، ظل ساكنا وصامتا ولم يتحدث".
وتمّ نقل المصابين إلى مستشفى جرش الحكومي.
وأوضح وزير الصحة، الذي زار الجرحى في المستشفى برفقة السفير المكسيكي، أن "أربع إصابات بين الحرجة والمتوسطة وأربعا أخرى خفيفة". وأشار إلى أنه تم نقل "سائحة مكسيكية حالتها خطرة ودليل سياحي أردني كان يعاني في السابق من إصابة في البطن" إلى المدينة الطبية في عمان بمروحية.
ويعود آخر هجوم على سياح أجانب في المملكة إلى 19 ديسمبر عام 2016 في الكرك في جنوب الأردن وقد أوقع عشرة قتلى بينهم سبعة رجال أمن وسائحة كندية، و34 جريحاً هم 15 من عناصر الأمن و17 مدنيا وأجنبيان.
وأصدرت محكمة أمن الدولة أحكاماً تراوحت بين الإعدام والسجن ثلاثة أعوام والمؤبد بحق عشرة أشخاص دينوا في الهجوم.

اقرأ أيضا

الاحتجاجات تتواصل في العراق مع سعي أممي لإيجاد حل للأزمة