الاتحاد

رسائلكم وصلت

تأثرت كثيراً
إلى صحيفة الاتحاد··
تحية طيبة وبعد··
بعد اطلاعي على كلمات الأخت ريا المحمودي في مساهمتها الرقيقة البلسم الشافي للهموم التي نشرت يوم السبت الموافق 2/4/2005 تأثرت كثيراً أتعلمين لمّ·· لأنني مثلك عزيزتي ريا فأنا أيضاً أمهل بقلبي هذا غصّات وأحزان وبروحي حسرات أسهى دوماً لكي أخفيها عمّن حولي وفقط اسردها لقلمي الذي بات صديقاً قريباً لنفسي·· ألجأ إليه كلما شعرت بحزن يعتريني ويساعدني ذلك الصديق الصدوق فيطفئ من قلبي جمرة الآلام ويحمل عنه صخر الآهات·· يساعدني دوماً كي أنفض أحزاني من روحي المسكينة·· لذا قررت وقلمي·· ان نهديك هذه الحروف المتواضعة عبر هذه الزاوية المتميزة رأي الناس ··
ريا كوني دائماً قوية واكسري جدار أحزانك وحقا انا لست أعرفك ولكنني على يقين تام بأنك انسانة وفتاة تحملين بداخلك عذوبة ورقة·· لديك ثقافة كبيرة وروح جميلة شفافة·· انتِ تملكين قلماً يستمتع القارئ به وأنا شخصياً بكل ما تخطه أناملك من عبارات صادقة ومعان سامية·· لذا أختي الحبيبة تحلي بالصبر والعزيمة ودعواتي لك بالشفاء العاجل وبأن تصبحي سعيدة في حياتك ومتفوقة في مجال تخصصك في عملك ورحم الله والدتك واسكنها فسيح جناته وقد شعرت بما يعانيه قلبك الصغير لأنني مثلك كنت ولا أزال أشكو مرارة غياب أبي الذي وافته المنية وأنا طفلة ولن أخفيكم بأن الغصة باتت تخنقني كلما عدت لأسترجع ذكرياتي الحلوة معه·· ولكنني مؤمنة بقضاء الله تعالى وصامدة أمام هذا المصاب الجلل وليرحم الله والدي بواسع رحمته·· حبيبتي ودّعي الماضي فقد رحل ولن يعود وعيشي يومك بسعادة·· بأمل وبابتسامة ولا تبالي بما سيحمله الغد فاليوم هو الاجمل والانقى والامس صفحة طويت ولن تعود مجدداً·· كوني كالطيور وحلقي دائماً في سماء الحب وانثري ببقايا اشجانك وطوقي افراحك ولحظاتك السعيدة··
* آخر كلام:
سدد الله خطاك وجعل أيامك مليئة بالمسرات وتذكري كل الظلام في الدنيا لا يستطيع ان يخفي ضوء شمعة·
أمل علي حاجي
أبوظبي

اقرأ أيضا