الاتحاد

منوعات

مشلول يمشي مجدداً بعد عملية غير مسبوقة

قطب كهربائي زُرع في العمود الفقري

قطب كهربائي زُرع في العمود الفقري

استعاد شاب أميركي يعاني شللاً سفلياً تاماً منذ تعرضه لحادثة قبل خمس سنوات، القدرة على المشي بفضل قطب كهربائي زُرع في عموده الفقري، على ما أظهرت دراسة حديثة نشرتها مجلة "نيتشر ميديسين".
وقد أصيب هذا الشاب بالشلل بعد حادثة خلال ممارسته رياضة شتوية ألحقت أذى كبيراً بعموده الفقري في وسط الظهر ما تسبب له بعجز تام عن المشي وفقدان للقدرات الحسية في النصف الأسفل من الجسم.
وفي إطار هذه الدراسة التي انطلقت في 2016 بعد ثلاث سنوات من الحادثة، زرع جراحون في مستشفى "مايو كلينيك" في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا الأميركية قطباً كهربائياً في حيز العمود الفقري الواقع في الجزء الخارجي من القناة النخاعية تحت نطاق الإصابة. هذا القطب الكهربائي المربوط بجهاز ناظم مزروع في البطن كان متصلا لاسلكيا بجهاز تحكم خارجي.
وقد تابع هذا الشاب البالغ حاليا 29 عاما، جلسات تحفيز كهربائي وتمارين جسدية على مدى 43 أسبوعا.
وفي غضون أسبوعين، بات في استطاعته أن يغتسل ويخطو خطوات بالاستعانة بأداة مساعدة على المشي تحت تأثير التحفيز الكهربائي.
وعلى مدى 113 جلسة تدريب خلال عام، عدّل الباحثون في مستشفى "مايو كلينيك" وجامعة "يو سي أل إيه" التمارين بهدف منح المريض أكبر قدر من الاستقلالية الحركية.
وتمكن الشاب المشلول من المشي من دون مشابك بالاستناد على أداة المساعدة على المشي أو أعمدة جهاز الجري، حتى أنه استعاد قدرته على التوازن من دون النظر إلى ساقيه بالمرآة.
وفي المحصلة، نجح هذا الشاب على مدى عام في اجتياز مئة ومترين ما يوازي مساحة ملعب لكرة القدم، على ما أوضحت الدراسة التي أشرف عليها الطبيبان كيندال لي وكريستين جاو.
وأوضحت الطبيبة كريستين جاو "هذه المرة الأولى التي تعاد فيها بنجاح آلية المشي على جهاز جري أو عبر أداة مساعدة على المشي لدى رجل مصاب بشلل سفلي تام".
وفي تجارب سابقة، نجح متطوعون مصابون بالشلل النصفي في التحريك الطوعي للوركين أو الكاحلين أو أصابع القدم تحت تأثير التحفيز الكهربائي لكن من دون المشي.

اقرأ أيضا

النوم 8 ساعات ليلاً لا يلائم الجميع !