الاتحاد

منوعات

تاجر يشتري شهادة وفاته

أعلنت السلطات الكولومبية عن توقيف أحد زعماء كارتل «كلان ديل غولفو»، كبرى عصابات الاتجار بالمخدرات في البلاد، كان اشترى شهادة وفاة ليدعي أنه توفي كي تتوقف عمليات البحث عنه.
وجاء، في بيان صادر عن الشرطة، أن «الشرطة الوطنية ألقت القبض على داريو باتينيو لوندونيو المعروف بأوسكار أو رودريغو... الذي حاول تضليل السلطات من خلال الادعاء أنه توفي».
وأوضح البيان أن عملية التوقيف جرت صباح الأول من يناير في دار فخمة في وسط كولومبيا.
وكان الرجل، البالغ من العمر 36 عاماً، قد اشترى شهادة وفاة كي توقف السلطات البحث عنه وتغلق جميع الملفات المتعلقة به، بحسب البيان.
وقد أوقف ومعه سلاحان وذخائر في منطقة «تشينتشينا» تحت اسم مستعار. وهو ملاحق بتهمة ارتكاب جرائم في ظروف مشددة للعقوبة.
وقال الجنرال خورخي هرناندو نيتو، المدير العام للشرطة، في مؤتمر صحفي «إنها ضربة قوية ضد مجموعات الجريمة المنظمة ونحن في طريقنا إلى تفكيك المجموعة».
وكان «رودريغو» يدير، منذ سبتمبر، المنطقة المطلة على المحيط الهادئ في كولومبيا لتنشيط الاتجار بالكوكايين إلى أميركا الوسطى وتنسيق العمل في مناجم غير شرعية في المنطقة، بحسب الشرطة.
وغالباً ما يتواجه هذا الفصيل من «كلان ديل غولفو» مع جيش التحرير الوطني، آخر المليشيات الناشطة في البلاد، للسيطرة على المنطقة وخصوصاً على الأراضي التي تركتها عناصر القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) بعد إبرامها اتفاق سلام مع الحكومة.

 

اقرأ أيضا

«لحظات أبوظبي» ترسّخ للتسامح عبر «الشاي والقهوة»