الاتحاد

الرياضي

مقر جديد للأولمبية التونسية بتكلفة مليوني دولار


عمر غويلة:
كانت أنشطة وبرامج اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية بالنسبة للفترة القادمة أهم المحاور التي تناولها رئيس اللجنة الدكتور عبد الحميد سلامة في المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر الخميس في المركز الصحفي الدولي في العاصمة التونسية في حضور عدد كبير من الإعلاميين التونسيين والأجانب·
وأعلن الدكتور سلامة في بداية مؤتمره أن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي منح اللجنة قطعة أرض تبلغ مساحتها ثمانية آلاف متر مربع لبناء المقر الجديد للجنة والذي سيكون في شكل مصغر لمقر اللجنة الأولمبية الدولية الموجود في مدينة لوزان السويسية وسيشتمل على نفس مكونات مقر اللجنة الأولمبية الدولية وستبلغ تكاليف إنجازه حوالي ثلاثة ملايين من الدينارات التونسية (حوالي 2 فاصل 6 مليون دولار أمريكي) وسيتولى تصميم المقر المهندس المعماري التونسي الشهير رياض البحري
وزميله الأسباني بوجول المعتمد من قبل اللجنة الأولمبية الدولية·
وتوجه الدكتور سلامة بعبارات الشكر والامتنان للرئيس زين العابدين بن علي على دعمه للرياضة وللجنة الأولمبية التونسية وهو ما ساهم في النقلة التوعية التي تعرفها الرياضة التونسية، مشيرا إلى أن اللجنة الأولمبية عبرت من خلال رئيسها البلجيكي جاك روغ عن دعمها لهذا المشروع·
وبعد أن أعلن عن تغيير اللائحة الأساسية للجنة الوطنية الأولمبية التونسية تماشيا مع روح ومضمون الميثاق الأولمبي والقوانين التونسية باعتبار أن اللجنة الأولمبية التونسية أصبحت هيكلا مستقلا يخدم الرياضة التونسية بالتعاون والتكامل مع وزارة الشباب والرياضة، أفاد الدكتور سلامة أن اللجنة وفي إطار الأنشطة التي ستقام خلال العام الجاري 2005 والذي تم إقراره من قبل منظمة الأمم المتحدة ' سنة الرياضة والتربية البدنية ' بناء على مبادرة من الرئيس زين العابدين بن علي، قررت إقامة جملة من الندوات والدورات التي ستتناول جملة من المواضيع الهامة المطروحة على الساحة الرياضية والأولمبية الدولية ومنها الإعلام الرياضي والرياضة النسائية والرياضة والبيئة والصحة ومقاومة تناول المنشطات ونشر الثقافة الأولمبية في المدارس والمعاهد وانعكاسات التدخين السلبية على الرياضيين·
وقد نال هذا البرنامج استحسان رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الذي بعث برسالة شكر للجنة الأولمبية التونسية وأعلن استعداده لتمويل جزء مهم من التفقات المترتبة على إنجاز هذا البرنامج مشيدا بالنقلة النوعية التي تعرفها أنشطة اللجنة الأولمبية التونسية·
وبخصوص ندوة الإعلام الرياضي والتي ستقام في مدينة الحمامات التونسية من 8 إلى 10 مارس المقبل، توجه الدكتور عبد الحميد سلامة بالشكر للأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز رئيس الاتحادين العربيين للألعاب الرياضية وكرة القدم على دعمه لهذه المبادرة، مشيرا إلى أن هذه الندوة التي ستشهد مشاركة حوالي 60 إعلاميا من تونس ومن كافة البلدان العربية سيتم خلالها التطرق لجملة من المحاور منها ما يتعلق بوضع وأنشطة الاتحاد العربي للألعاب الرياضية وأنشطة الاتحاد العربي لكرة القدم وبرامجه ودوري أبطال العرب وذلك بمشاركة الخبير التونسي عبد المجيد الشتالي، كما ستتناول الندوة بالبحث دور الإعلام الرياضي في تنقية الأجواء الرياضية وعلاقة اللجنة الأولمبية الدولية برجال الإعلام من خلال مداخلة لمبعوث اللجنة الأولمبية الدولية، إضافة إلى مداخلة الأستاذ عبد الحفيظ الهرقام ، مديرعام إتحاد إذاعات الدول العربية حول 'حقوق البث التلفزي للبطولات الرياضية الدولية وتطورها، ومداخلات أخرى حول المنشطات وكيفية تعامل الإعلامي الرياضي مع محيطه المهني وأهداف اعتماد عام 2005 'سنة الرياضة والتربية البدنية ' من قبل منظمة الأمم المتحدة·
ولاحظ الدكتور سلامة أن هذه الندوة التي ستجمع خيرة ونخبة الإعلاميين الرياضيين العرب من شأنها أن تسهم في تدعيم علاقات الصداقة والمحبة والتعاون بين الإعلاميين العرب وتشجعهم على مزيد العمل من أجل دعم النشاط الرياضي والأولمبي العربي·

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد