صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الضباب» يضغط برنامج «جولف دبي كلاسيك»

ساوثجيت فاز بجائزة أوميجا (من المصدر)

ساوثجيت فاز بجائزة أوميجا (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تختتم مساء اليوم منافسات النسخة 29 لبطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك للجولف، التي يحتضنها ملعب المجلس في نادي الإمارات للجولف، بمشاركة نخبة من أفضل لاعبي العالم، يتنافسون على جوائز البطولة المالية البالغة 3 ملايين دولار أميركي.
وتترقب الجماهير هوية البطل الذي سيتوج بالكأس الشهيرة ذات التصميم الذي يمثل الدلة العربية، إضافة إلى جائزة مالية تبلغ 500 ألف دولار.
وتسببت الأجواء الضبابية في ضغط برنامج المنافسات، حيث استكمل عدد كبير من اللاعبين الجولة الثانية صباح أمس، ثم انطلقت الجولة الثالثة بعد ذلك في نفس اليوم.
ونجح الإيرلندي ماكلروي في تصدر ترتيب الجولة الثانية التي خاضها على مدار يومين، حيث توقف أمس الأول عند الحفرة 11 وهو يمتلك 10 ضربات تحت المعدل، ليكمل الجولة صباح أمس ويحقق مجموع 15 ضربة تحت المعدل، مستفيداً من تسجيل 8 ضربات تحت المعدل بواقع 64 ضربة، ليتقدم على الويلزي جايمي دونالدسون الذي يمتلك 13 ضربة تحت المعدل.
ويبدو ماكلروي في كامل طاقته وقوته من أجل معادلة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة البالغ 3 مرات، علماً إنه توج باللقب في عامي 2009 و2015.
وجاء بالمركز الثالث في ختام الجولة الثانية الصيني هاتونج لي والإنجليزي دافيد هورسي بمجموع 12 ضربة تحت المعدل.
فيما تشارك المركز الخامس الثلاثي الجنوب أفريقي براندون جرايس والدنماركي لاسي ينسين والسويدي أليكساندر بورك بمجوع 11 ضربة تحت المعدل.
وحقق ميجيل أنخيل خيمينز أكبر المفاجآت بين أصحاب المقدمة بوصوله إلى 10 ضربات تحت المعدل بعد جولتين، وهو اللاعب البالغ من العمر 54 عاما، وسبق له الفوز بلقب هذه البطولة عام 2010، ويبدو إنه يسعى لمواصلة مشواره رغم تقدمه في السن. وكسب الإنجليزي ماثيو ساوثجيت، ساعة ثمينة من «أوميجا» بعد نجاحه بإسقاط الكرة من ضربة واحدة عند الحفرة السابعة، حيث حلقت كرته لمسافة 154 ياردة قبل أن تدخل وسط فرحة كبيرة من اللاعب والجمهور الحاضر في موقع البطولة، علماً إنه أصبح اللاعب المحترف العاشر الذي يكسب هذا التحدي عند الحفرة السابعة في البطولة منذ تدشينها عام 1989، واللاعب رقم 27 إجمالا الذي ينجح بإسقاط الكرة في الحفرة من ضربة واحدة في تاريخ البطولة.
وفي نهاية الجولة الثانية، عرفت البطولة خروجاً مبكراً لعدد من الأسماء البارزة، منهم الجنوب أفريقي إيرني إلس المتوج 3 مرات باللقب «رقم قياسي» بعدما اكتفى بتحقيق 4 ضربات تحت المعدل، والإنجليزي لي ويستوود بطل الجولة الأوروبية عام 2009، الذي سجل نفس النتيجة، كما خرج الإنجليزي داني ويليت بطل نسخة 2016، حينما حقق 4 ضربات فوق المعدل.