حسام عبدالنبي (دبي) يتجاوز حجم مبيعات سوق دبي الحرة عبر القنوات الإلكترونية 100 مليون درهم خلال العام الحالي حسب كولم ماكلوكلين، النائب التنفيذي لرئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لسوق دبي الحرة ، مؤكداً في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» على هامش احتفال الشركة بمرور 33 عاماً على تأسيسها، أن السوق تتيح للمشترين عبر الموقع الإلكتروني «أون لاين» تسلم مشترياتهم عند الوصول إلى مطار دبي أو عند المغادرة، ما سيسهم في تحقيق زيادة ملحوظة في المبيعات خلال الفترة المقبلة. وتوقع ماكلوكلين، أن تحقق السوق الحرة مبيعات تصل إلى 1,9 مليار دولار (7 مليارات درهم) مع نهاية العام الجاري ، وأن تزداد المبيعات بشكل لافت خلال السنوات المقبلة مع اقتراب موعد استضافة الحدث العالمي (إكسبو 2020) الذي يعد بمستقبل مشرق لحركة السياحة والتسوق في دبي، مشيراً إلى أن حجم المبيعات خلال السنوات الأولى لم يكن يتجاوز 20 مليون دولار. وتأسست سوق دبي الحرة في العشرين من ديسمبر 1983، وحققت خلال مسيرتها تطوراً مهماً لتصبح مركز الريادة كواحدة من أبرز الأسواق الحرة في العالم، وهي تشغل مساحة في مطار دبي الدولي حالياً تزيد على 26 ألف متر مربع مخصصة للبيع بالتجزئة. وأكد ماكلوكلين، نجاح عرض الخصومات الذي تطلقه سوق دبي الحرة سنوياً في ذكرى تأسيسها في تنشيط المبيعات بشكل ملموس خاصة أن التخفيضات جاءت بنسبة 25 % على مجموعة واسعة من السلع لمدة ثلاثة أيام وتزامنت مع الاحتفالات بفترة الأعياد. وأوضح أن في العام الماضي تم تحقيق مبيعات جاوزت الـ177 مليون درهم في يوم واحد ومن المخطط أن تصل إلى 180 مليون درهم خلال خصومات العام الحالي. وأضاف أن عرض الخصومات توافر في جميع صالات المغادرين، والعابرين، والقادمين عبر مطار دبي الدولي، ومطار آل مكتوم الدولي، اعتباراً من منتصف ليلة 17 الجاري، وحتى منتصف ليلة 20 ديسمبر، منوهاً أن السوق الحرة في إطار احتفالاتها بالذكرى الـ33 لتأسيسها ، حرصت على توفير أجواء احتفالية عبر جميع منافذ التجزئة، ومنها سحوبات «مليونير الألفية» و»أروع المفاجآت على سيارة فارهة»، إضافة إلى سلسلة أخرى من الفعاليات الترويجية التي يشارك فيها المسافرون وطاقم العمل. وعن التطورات التي شهدتها سوق دبي الحرة والتي كان شاهداً على تطوراتها على مدار 33 عاماً، قال ماكلوكلين، إن عدد العاملين وقتها كان يبلغ 100 موظف فقط، وما زال 30 منهم على رأس عملهم، ويطلق عليهم اسم «الرواد»، وحالياً يبلغ العدد 6 آلاف موظف من 47 جنسية مختلفة منهم 261 موظفاً قضوا فترة تزيد على 20 عاماً في العمل، مرجحاً أن تصل المساحة الإجمالية اليوم للسوق الحرة في مطاري دبي الدولي و«آل مكتوم»، إلى 34 ألف متر مربع وفقاً للتوسعات الجارية منها 2500 متر مربع في مطار آل مكتوم، فضلاً عن افتتاح مرافق جديدة في كل من القرية الايرلندية ودبي باركس أكبر منتجع ترفيهي في المنطقة. وذكر ماكلوكلين، أن سوق دبي الحرة مستمرة في الإنفاق على رعاية الأحداث والفعاليات التي تقام في الإمارة، حيث تخصص سنوياً نسبة من إجمالي المبيعات لدعم ورعاية أكثر من 15 فعالية رياضية وفنية وثقافية تشكل قيمة اقتصادية كبيرة لدبي من حيث جذب السياح والزوار وزيادة إنفاقهم داخل الإمارة إضافة إلى عامل الترويج لها ومقوماتها السياحية، لافتاً إلى أنه إضافة إلى قطاع التجزئة، تدير سوق دبي الحرة قسم الترفيه الذي يشمل استاد سوق دبي الحرة للتنس، المقر الدائم لبطولات سوق دبي الحرة للتنس، وفندق جميرا كريك سايد، وليبلغ عدد الجوائز التي تم حصدها منذ انطلاق السوق الحرة وحتى الآن أكثر من 500 جائزة. أعرب ماكلوكلين، عن تقديره جهود سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مجلس إدارة سوق دبي الحرة، لما يقدمه من دعم مستمر، وكذا لحكومة دبي التي تبذل جهوداً حثيثة لتنشيط حركة السياحة والترويج لدبي في شتى بقاع العالم وتنظيم الفعاليات والمهرجانات الكبيرة، ما يزيد من عدد المسافرين عبر مطارات الإمارة وينعكس في النهاية على زيادة مبيعات سوق دبي الحرة التي أصبحت تستحوذ على نصف مبيعات الأسواق الحرة في المنطقة و7% من المبيعات العالمية. الصينيون الأعلى إنفاقاً بالنسبة لأكثر الجنسيات التي تقوم بالشراء من السوق الحرة وتأثير التغيرات في أسعار الصرف العالمية على المبيعات، أفاد ماكلوكلين، أن السياح الصينيين ما زالوا الأكثر إنفاقاً في سوق دبي الحرة حيث يتسم السائح الصيني بمعدل إنفاق مرتفع نسبياً ليشكلوه بذلك نسبة تصل إلى 9% من إجمالي المشترين من سوق دبي الحرة ونسبة 3,6% من المارين عبر مطار دبي الدولي. وقال: إن سوق دبي الحرة وقعت خلال أسبوع دبي في الصين الذي اختتم مؤخراً اتفاقيتين تستهدفان توفير خصومات وعروض للسياح الصينيين القادمين، كانت الأولى مع شركة «سي تريب» لتنظيم الرحلات السياحية والتي تضم في عضويتها أكثر من 170 مليون عضو، بحيث تقدم سوق دبي الحرة للسياح القادمين عن طريق الشركة خصومات تصل إلى 10% على المنتجات والسلع، مضيفاً أن الاتفاقية الثانية تم توقيعها مع شركة «يونيون باي»، حيث تقدم السوق خصومات لحاملي بطاقات هذه الشركة. وأكد ماكلوكلين، أن الزوار القادمين من بكين يعدون الأعلى من حيث إنفاق الصينيين داخل سوق دبي الحرة بنسبة 38% من إجمالي إنفاق الصينيين فيها منوهاً بتطوير عدة مبادرات لتعزيز التواصل مع السياح الصينيين، ومنها زيادة عدد العاملين في سوق دبي الحرة إلى 570 موظفاً صينياً في مختلف أقسام السوق لتسهيل التحدث مع السائحين الصينيين، إلى جانب التعاقد مع 15 شركة صينية لتوريد مختلف الاحتياجات من السلع والمنتجات والخدمات وخاصة المنتجات الغذائية والأطعمة التي تلائم السائح الصيني.