الاتحاد

الإمارات

%50 من دخل «المباني الاستثمارية» لـ «الشارقة الخيرية»

المباني الاستثمارية لدعم المشاريع الخيرية بالشارقة (من المصدر)

المباني الاستثمارية لدعم المشاريع الخيرية بالشارقة (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

قال عبدالله مبارك الدخان، الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية، إن آلية عمل الجمعية على المباني الاستثمارية تتمثل في تخصيص 50% من نسبة إيرادات تلك المباني في إنشاء مبانٍ أخرى، إلى جانب صيانة المباني نفسها حال الحاجة إلى ترميمها، ويتم تخصيص الـ 50% الباقية في دعم المشاريع الخيرية التي تنفذها الجمعية، موضحاً أن تبرع المحسنين لمشاريع المباني الاستثمارية يعني أن المتبرع ساهم في عدة مشاريع، وليس مشروعاً واحداً بعينه، وأن تبرعه أصبح صدقة جارية.
ودعا المحسنين إلى المساهمة في دعم مشاريع الجمعية الاستثمارية لكونها تمثل واحدة من قنوات الدخل التي تعتمد عليها في تنفيذ المشاريع الخيرية المختلفة داخل الدولة وخارجها، مؤكداً أن المباني الاستثمارية تحظى باهتمام بالغ من قبل المسؤولين داخل أروقة جمعية الشارقة الخيرية، وعلى مدار السنوات القليلة الماضية ساهمت تبرعات أصحاب الأيادي البيضاء في إنشاء العديد من المباني التابعة للجمعية لتكون واحدة من مصادر الدخل التي تعتمد عليها الجمعية في الإنفاق على مشاريعها وأعمالها الخيرية والإنسانية بالداخل والخارج.
وأشار إلى أن روافد المباني الاستثمارية المنسوبة للجمعية ساهمت في تنفيذ حزمة من المساعدات الداخلية بقيمة 1.5 مليون درهم ذهبت لتفريج كربة السجناء وسداد فواتير الكهرباء والإيجارات عن المتعسرين في السداد، وكذلك دعم مشروع العرس الجماعي، وتسديد الرسوم الدراسية عن غير المقتدرين ودعم برامج الحج والعمرة.
وعلى صعيد المشاريع الخارجية، ساهمت في دعم دار للأيتام في بنجلاديش، ومدرسة في تشاد، وحفر عدد من الآبار في الهند وراجستان وبريتوريا، بجانب تنفيذ بعض المشاريع في طاجكستان منها توزيع المواد الغذاء والكساء وأدوات القرطاسية للأيتام، وكذلك مركز لتعليم الخياطة للنساء العاملات بمهنة التطريز ضمن دعم المشاريع الإنتاجية، وتوزيع ملابس الكسوة لأسر الفقراء، وفي كازاخستان تم توفير كراسي متحركة وأجهزة طبية لأصحاب الهمم، وتوزيع السلة الغذائية للمحتاجين، وإنشاء مدرسة ثمار الوقف في جمهورية الهند بتكلفة 350 ألف درهم، وغيرها.
وأضاف عبدالله مبارك الدخان، قائلاً: إن ثمار عائدات المباني الاستثمارية دعمت كذلك صيانة وبناء 130 بيتاً للفقراء في سريلانكا والسودان ومصر والنيجر بتكلفة 850 ألف درهم، وإنشاء مسجد ثمار الوقف في البوسنة والهرسك بتكلفة 213 ألف درهم، وغيرها من المشاريع.

اقرأ أيضا

«الهلال» يبحث تخفيف آلام المنكوبين بالنزاعات والكوارث