الاتحاد

الإمارات

أبوظبي تستضيف اجتماعات رابطة دول «أيورا»

مشاركون في الاجتماع (وام)

مشاركون في الاجتماع (وام)

أبوظبي (وام)

انطلقت أمس في أبوظبي اجتماعات رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي «أيورا» التي تستمر ثلاثة أيام وذلك بالتزامن مع تولي دولة الإمارات العربية المتحدة رئاسة الرابطة وضمن استراتيجية وزارة الخارجية والتعاون الدولي لتعزيز مكانة ومساهمة الدولة في المنظمات الإقليمية والعالمية متعددة الأطراف.
وتشمل اجتماعات الرابطة الاجتماع الحادي والعشرين للجنة كبار المسؤولين، والاجتماع الوزاري التاسع عشر لرابطة «أيورا»، بالإضافة إلى عدد من الفعاليات والجلسات الحوارية، بمشاركة الدول الأعضاء وشركاء حوار الرابطة.
وسيتم الإعلان رسمياً عن تولي دولة الإمارات رئاسة الرابطة للأعوام /‏‏‏2019-2021/‏‏‏ خلال الاجتماع الوزاري التاسع عشر للدول الأعضاء، والمقرر انعقاده غداً، والذي يناقش مجموعة من البنود الرئيسة المتضمنة أبرز توصيات اجتماعات كبار المسؤولين، التي تعقد على مدار يومين تمهيداً للاجتماع الوزاري.. وتبحث اجتماعات كبار المسؤولين جملة من المواضيع المالية والتشغيلية المتعلقة ببرامج الرابطة، بالإضافة إلى إجراء مراجعة شاملة لخطة العمل المستقبلية بهدف الخروج بالتوصيات الكفيلة بتحقيق الأهداف الاستراتيجية للرابطة خلال السنوات القادمة.
وفي ضوء توليها ملف رئاسة الرابطة، قامت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بوضع خطة عمل متكاملة لفترة رئاسة الدولة للأعوام /‏‏‏2019-2021/‏‏‏، وبما يعكس رؤية دولة الإمارات ويتسق مع الأهمية الاستراتيجية للمحيط الهندي كشريان رئيسي للتجارة الإقليمية والعالمية، ووجهة عالمية للاستثمار والسياحة.. وضمن هذا الإطار، فقد تضمنت خطة وزارة الخارجية والتعاون الدولي اختيار شعار «نحو مستقبل مشترك ومزدهر لمنطقة المحيط الهندي» كعنوان رئيسي لفترة رئاسة دولة الإمارات للرابطة، فيما حددت خطة الوزارة أولويات الدولة خلال فترة رئاستها بمحاور الأمن والسلامة البحرية، وتسهيل التجارة والاستثمار، والتبادل التجاري والسياحي، والتمكين الاقتصادي للمرأة، والاقتصاد الأزرق.
تجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد انضمت إلى رابطة «أيورا» عام 1999، وتتولى رئاسة الرابطة خلفاً لجمهورية جنوب أفريقيا، فيما ستتولى جمهورية بنغلاديش موقع نائب رئيس الرابطة.
يشار إلى أن رابطة «أيورا» قد تأسست عام 1997 بهدف تعزيز التعاون الإقليمي وتحقيق الازدهار والنمو في منطقة المحيط الهندي من خلال العمل المشترك ضمن مجموعة من المحاور الرئيسة، والمتمثلة بالأمن والسلامة البحرية، وتسهيل التجارة والاستثمار، وإدارة مصائد الأسماك، وإدارة مخاطر الكوارث، والتبادل السياحي والثقافي، والتعاون الأكاديمي والعلمي والتكنولوجي، والتمكين الاقتصادي للمرأة والاقتصاد الأزرق.
وتضم رابطة «أيورا» في عضويتها حالياً 22 دولة، علماً أن جمهورية المالديف تمثل آخر الأعضاء المنضمين للرابطة، حيث استكملت مؤخراً إجراءات عضويتها، وتشارك للمرة الأولى في الاجتماعات الوزارية للرابطة هذا الأسبوع.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والحكام والشيوخ يؤدون صلاة الجنازة على جثمان سلطان بن زايد