الاتحاد

الإمارات

هيئة الصحة بدبي تنظم حملة للتوعية بسرطان الثدي

دبي (الاتحاد) - نظمت هيئة الصحة بدبي يوم أمس بالتعاون مع مركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض وشركتي سانوفي، وفيليبس الشرق الأوسط للرعاية الصحية حملة للتوعية بمرض سرطان الثدي بمركز دبي التجاري العالمي ضمن سلسلة من الحملات التي ستنظمها الهيئة في مختلف الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية وطالبات المدارس والجامعات بإمارة دبي.
وأكدت الدكتورة موزة الحتاوي اختصاصية الجراحة العامة بهيئة الصحة بدبي ورئيس حملة التوعية بسرطان الثدي على أهمية هذه الحملة التي تأتي بتوجيهات من قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي لرفع مستوى المعرفة والوعي الصحي بأسباب المرض.
وقالت الحتاوي إن الحملة التي يشارك بها أطباء الجراحة العامة ووحدة جراحة الثدي بهيئة الصحة بدبي تتضمن تقديم الاستشارات الطبية المجانية وإجراء الفحوص المجانية للكشف المبكر عن سرطان الثدي من خلال استخدام جهاز الماموغرام المتنقل بالتعاون مع شركة فيليبس للكشف عن الأورام المحتملة في الثدي وتوضيح كيفية الفحص الذاتي للثدي ومخاطر وأعراض وطرق الوقاية من المرض إضافة إلى المحاضرات وتوزيع الكتيبات والنشرات والمطويات التثقيفية على الجمهور.
وقالت الدكتورة الحتاوي إن الحملة تتضمن التعريف بأسباب المرض ومنها العوامل الوراثية والهرمونية والتقدم في العمر وتغير أنماط الحياة وما يرافقها من سلوكيات غذائية تسببت في زيادة الوزن والسمنة، مشيرة إلى تزايد عدد الحالات التي يتم الكشف عنها سنويا في الدولة، وانخفاض سن الإصابة في الدولة إلى معدل 20 سنة عن نسبة الإصابة بالمرض في الغرب، لأسباب تتعلق بالعوامل الوراثية والعائلية.
وطالبت الدكتورة إسعاف غازي اختصاصية الجراحة العامة بهيئة الصحة بدبي سيدات المجتمع المحلي بضرورة الفحص للدوري والذاتي للثدي للكشف المبكر عن المرض وتفادي المضاعفات السلبية له والاستفادة من الخدمات الوسائل التشخيصية والعلاجية والوقائية التي تقدمها الهيئة لأفراد المجتمع المحلي.
وقالت لبنى المهيري، نائب الرئيس الموارد البشرية بمركز دبي التجاري العالمي: «إن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يمكن أن يساعد على الحد من عدد النساء الذين يفقدون حياتهم بسبب هذا المرض».

اقرأ أيضا

«الهلال» يبحث تخفيف آلام المنكوبين بالنزاعات والكوارث