الاتحاد

الإمارات

«الوطني للتأهيل» يناقش تطوير خدمات الوقاية

الغافري متحدثاً خلال افتتاح الورشة (من المصدر)

الغافري متحدثاً خلال افتتاح الورشة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

انطلقت أمس أعمال ورشة العمل الإقليمية لبناء القدرات حول تطوير خدمات الوقاية من تعاطي وإدمان المخدرات، التي يستضيفها المركز الوطني للتأهيل وتستمر حتى يوم غد الخميس في فندق «فيرمونت باب البحر» بأبوظبي، بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، وتهدف الورشة إلى بناء القدرات وتطوير خدمات الوقاية من تعاطي وإدمان المخدرات ودمج وتعزيز دور الصحة العامة في مواجهة مشاكل الإدمان وتسليط الضوء على أحدث التطورات والمستجدات في فهم وعلاج اضطرابات الإدمان.
أطلق الورشة الدكتور حمد عبدالله الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل، وافتتحها بكلمة قال فيها «نتوجه من هذا المنبر بالشكر للقيادة الرشيدة للدعم غير المحدود والاهتمام والمتابعة الدائمة»، مشيراً إلى الجهود الحثيثة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، للمركز في المجالات البحثية لتطوير برامج العلاج والتأهيل والتوعية.
وأضاف الغافري «أن الدعم اللامحدود من قيادتنا أثمرت عن حصول المركز الوطني للتأهيل قبل فترة على صفة «مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية» كأول مركز إقليمي يحصد هذه الصفة، التي تؤهله ليكون مرجعاً في مجال علوم الإدمان وتفرعاته البحثية والعلاجية والتأهيلية على المستوى الإقليمي، ما يؤكد المكانة الإقليمية والعالمية للمركز، ويبلور رؤية القيادة الرشيدة في التطور وتحقيق أفضل النتائج على المستويات كافة.
وذكر الغافري أن انطلاق أعمال ورشة العمل في العاصمة أبوظبي، يؤكد عزم قيادتنا الحكيمة على دعم برامج ومنهجيات البحث العلمي والتطور في شتى المجالات وترسيخ دور الإمارات في تسخير الإمكانات لبرامج وأبحاث علاج الإدمان، على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، ومن المتوقع أن ينتج عن أعمال الورشة إعداد توصيات عن كيفية تطوير العلاج ونظمه، من خلال خطة استراتيجية تشمل جوانب الحوكمة وطرق الخدمات العلاجية المعتمدة في هذا الشأن، وكذلك مناهج الوقاية والتعاون الدولي في هذا المجال.
يشارك في الورشة خبراء من منظمة الصحة العالمية، وممثلي وزارات الصحة في الدول المعنية، وممثلي دول شرق الأبيض المتوسط ويقدمون تقارير عن إمكانيات العلاج في دولهم وكيفية تطويرها.

اقرأ أيضا