يستهل الأهلي مشواره نحو استعادة لقب كأس مصر الغائب عن القلعة الحمراء منذ موسم 2006/ 2007 وذلك عندما يستضيف بعد غد الخميس نظيره الالمونيوم في مواجهة سهلة نسبياً لأبناء قلعة الجزيرة ضمن منافسات دور ال 32 للمسابقة المحلية. الجدير بالذكر أن الأهلي هو أكثر الفرق تتويجاً بكأس مصر برصيد 35 بطولة منهم بطولتان بالاشتراك مع الغريم التقليدي الزمالك صاحب المركز الثاني برصيد 25 لقبًا ثم الاتحاد السكندري والترسانة برصيد 6 بطولات لكل فريق. وتفتتح مباريات دور الـ 32 لكأس مصر بمباراة وحيدة غداً الأربعاء تجمع الاتحاد السكندري والسكة الحديد. وتأجلت مباراة الزمالك - حامل اللقب في أخر 4 مواسم متتالية - أمام الأوليمبي في الدور ذاته بسبب خوض أبناء ميت عقبة لمبارياتهم التي تأجلت في الدوري الممتاز بسبب المشاركة في نهائيات دوري أبطال أفريقيا والتي خسر فيها الأبيض اللقب لصالح صن داونز الجنوب افريقي. وتم تحديد موعد مبدئي وهو 2 فبراير المقبل من قبل لجنة المسابقات لإقامة مباراة الزمالك والاوليمبي في حالة تعثر المنتخب المصري الأول في تخطي دور المجموعات ببطولة أمم أفريقيا بالجابون 2017. وكشف حسام البدري المدير الفني للأهلي خلال لقائه بالصحفيين قبل المباراة عن استغلاله مباراة الالمونيوم في الدفع باللاعبين العائدين من الإصابات وغير الأساسيين واراحة المجموعة الأساسية التي يعاني معظمها من الإجهاد بسبب ضغط مباريات الدوري الممتاز وضيق الوقت بين المرحلة والأخرى. وقال البدري: «حذرت اللاعبين من الاستهتار والاستهانة بفريق الالمونيوم فمسابقة الكأس تحمل دائما مفاجآت غير متوقعة وهناك فرق صغيرة تنجح في استدراج المنافسين وخطف بطاقة التأهل بذكاء وهو ما شهدته المواسم الماضية». وتابع مدرب الأهلي: «طلبت من اللاعبين اغلاق ملف الدوري الممتاز الذي نتصدره من أجل التركيز في منافسات الكأس التي تختلف بشكل كبير وتحتاج لتعامل دقيق من أجل حصد اللقب». وشدد البدري على أن الأهلي بجهازه الفني وجميع لاعبيه لديهم هدف واحد منشود وهو حصد الألقاب وعدم التفريط بسهولة في أي بطولة محلية أو قارية.