صحيفة الاتحاد

الرئيسية

نقل دفعة ثانية من جرحى تفجير مقديشو لتلقى العلاج على نفقة الإمارات

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، تم اليوم نقل الدفعة الثانية من الجرحي الصوماليين المصابين في تفجير مقديشو وعددهم 18 مصابا ومرافقا لتلقي العلاج في الخارج.

وتمت عملية نقل هؤلاء المصابين، الذين استلزمت حالاتهم الحرجة النقل لتلقي العلاج خارج الصومال، تحت إشراف فريق طبي إماراتي حيث كان في توديع الجرحى في مطار مقديشو الدولي سعادة محمد أحمد العثمان سفير الدولة لدى الصومال وأعضاء السفارة والفريق الطبي الإماراتي ووفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحضور معالي فوزية ابيكر نور وزيرة الصحة الصومالية ومعالي عبدالرحمن عمر عثمان - يريسو - وزير الإعلام الصومالي وعدد من أعضاء البرلمان الصومالي.

وتتحمل دولة الإمارات تكاليف علاج الجرحى وتوفير الرعاية الطبية لهم إلى جانب تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم ويساهم في شفائهم ويوفر سبل الراحة لهم ولمرافقيهم خلال فترة إقامتهم.

ونقلت طائرة طبية، مجهزة بأحدث المعدات والتجهيزات الطبية، الجرحى الصوماليين الذين يعانون من إصابات خطيرة إلى المستشفيات الكينية برفقة أطباء إماراتيين حيث سيتم علاجهم فى عدد من أفضل المستشفيات الكينية تحت إشراف طاقم طبي إماراتي من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وقدم كل من وزيرة الصحة الصومالية ووزير الإعلام شكرهم وتقديرهم لمبادرة دولة الإمارات بنقل الجرحى والمصابين لتلقي العلاج في الخارج وعلى دعمها المستمر للشعب الصومالي، مشيرين إلي أن هذه المبادرة تساهم في تخفيف معاناة الصوماليين.

تأتي عملية نقل هذه الدفعة الثانية من الجرحى الصوماليين ومرافقيهم لتلقي العلاج في المستشفيات الكينية على نفقة الدولة في إطار المبادرة الإنسانية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بتكفل علاج 100 جريح من مصابي تفجير مقديشو ونقل الحالات الخطرة منهم إلى الخارج لتلقي العلاج اللازم.

وأعربت وزيرة الصحة الصومالية عن ثقتها بـأن الجرحى سيلقون كل العناية والرعاية الصحية والعلاجية اللازمة تحت إشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في المستشفيات الكينية، معربة عن أملها بشفاء هؤلاء الجرحى والعودة إلى ذويهم سالمين ومتعافين في أقرب وقت ممكن.

من جانبهم، ثمن الجرحى الصوماليون، الذين تم نقلهم، مواقف دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وشعبها، مشيدين بمواقف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس هئية الهلال الأحمر.

وكانت دولة الإمارات سارعت للاستجابة لتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية لمساعدة ضحايا تفجير مقديشو حيث قدمت الدولة بصورة عاجلة مساعدات طبية تشمل كميات كبيرة من الأدوية والمعدات والمستلزمات الطبية إلى الصومال لعلاج المصابين ودعم قدرات المستشفيات الصومالية لتوفير الرعاية الصحية اللازمة للأعداد الكبيرة من المصابين.