صحيفة الاتحاد

الرئيسية

ترامب يطالب بإعدام مرتكب اعتداء نيويورك

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الخميس، إلى إعدام المتهم باعتداء دهس خلاله حشدا من المارة في نيويورك بعدما أعلن محققون أنه اعترف باستلهامه الهجوم من دعاية تنظيم داعش الإرهابي.

وأعلن ترامب، في وقت سابق، أنه يفكر في إرسال سيف الله سايبوف (29 عاما) إلى معتقل غوانتانامو لكنه تراجع عن الفكرة، داعيا عبر سلسلة من التغريدات في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس إلى إعدامه.

وكتب ترامب عبر "تويتر" "كنت أود أن أرسل إرهابي مدينة نيويورك إلى غوانتانامو ولكن إحصائيا، هذه العملية تستغرق وقتا أطول بكثير".

وقال الرئيس الأميركي "هناك أيضا أمر مناسب فيما يتعلق بإبقائه حيث ارتكبت الجريمة المروعة. يجب التحرك سريعا. (يجب تطبيق) عقوبة الإعدام!"

ومثل سايبوف في قاعة محكمة نيويورك الفدرالية، أمس الأربعاء، حيث يواجه اتهامات تتعلق بالإرهاب لأنه قاد شاحنته على طريق للدراجات الهوائية الثلاثاء في مانهاتن، حيث كانت عائلات مع أطفالها تستعد للاحتفال ب"هالوين".

وأوقع الاعتداء ثمانية قتلى، خمسة منهم أصدقاء من الأرجنتين كانوا يحتفلون بمرور 30 عاما على تخرجهم من المدرسة الثانوية.

وقتلت كذلك أم بلجيكية تبلغ من العمر 31 عاما فيما أصيب 12 بجروح في أسوأ اعتداء تشهده نيويورك منذ هجمات 11 سبتمبر 2001.

وأطلقت الشرطة النار على سايبوف في بطنه بعدما دهس الضحايا وخرج من شاحنته رافعا مسدسات مزيفة.

وأعلنت النيابة العامة الفدرالية توجيه تهمتين إليه حتى الآن هما تقديم الدعم المادي وموارد إلى منظمة إرهابية أجنبية محددة، وممارسة العنف وتدمير سيارات.

والعقوبة القصوى لتهمة تقديم الدعم المادي هي السجن مدى الحياة. لكن بإمكان النياية العامة أن تطالب بإعدامه، وهو ما يعد نادرا للغاية في نيويورك.

تشير الشكوى إلى أن سايبوف، وهو سائق سيارة "أوبر" وأب لثلاثة أطفال انتقل للعيش في الولايات المتحدة عام 2010، اعترف بأنه نفذ العملية باسم تنظيم داعش المتشدد وبأنه "شعر بالارتياح لما فعله" حتى أنه طلب تعليق راية التنظيم المتطرف في غرفته في المستشفى.

وكتب ترامب على "تويتر" في وقت متأخر الأربعاء أن "إرهابي مدينة نيويورك كان فرحا لدى طلبه تعليق راية تنظيم داعش في غرفته في المستشفى. لقد قتل ثمانية أشخاص وأصاب 12 آخرين بجروح بالغة. يجب أن تكون عقوبته الإعدام".