الاتحاد

الإمارات

اختتام فعاليات التمرين العسكري «اتحاد الصقور» بين الإمارات والبحرين

إبراهيم العلوي ومحمد بن سلمان  وكبار الضباط يتابعون التمرين

إبراهيم العلوي ومحمد بن سلمان وكبار الضباط يتابعون التمرين

أبوظبي (وام)- اختتمت أمس في الدولة فعاليات التمرين الجوي المشترك «اتحاد الصقور 1 / 2012» الذي أقيم بين قواتنا المسلحة وقوة دفاع البحرين الشقيقة بمشاركة عناصر من القوات الجوية والدفاع الجوي لدولة الإمارات العربية المتحدة وعناصر من سلاح الجو الملكي البحريني، وذلك في إطار التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات والمعلومات العسكرية.
وقامت العناصر المشاركة بتنفيذ سلسلة من التدريبات الثنائية المشتركة اشتملت على عدد من مراحل العمل العسكري الجوي والدفاعي المشترك إضافة إلى التطبيقات العملية والمناورات التكتيكية والعمليات الجوية فضلا عن تمارين القيادة والسيطرة وإدارة النيران والتي تمت بدقة متناهية أبرزت القدرات القتالية لهذه القوات كما عكست مستوى التنسيق والإندماج بين القوات المشاركة ومقدرتها على العمل في مختلف ظروف بيئة العمليات المشتركة بالإضافة إلى الاستعداد التام والقدرات العالية والإمكانات العسكرية المتطورة لهذه لقوات.
ويأتي «تمرين اتحاد الصقور 1/2012» بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ضمن سلسلة التمارين المشتركة في إطار التعاون الخليجي العسكري المشترك بهدف التدريب على التخطيط وتنفيذ إدارة العمليات العسكرية المشتركة وتفعيل الإجراءات الموحدة لتخطيط تنفيذ العمليات وكيفية ممارسة القيادة والسيطرة خلال العمليات المشتركة ورفع المستوى العملياتي المشترك وتطوير مستوى التوافق العملياتي بين قوات دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى صقل المهارات القيادية لمركز القيادة والسيطرة ورفع الجاهزية والكفاءة القتالية وتبادل الخبرات العملياتية والتكتيكية.
كما ويهدف هذا التمرين إلى إثراء الخبرات القيادية القتالية للقوات المشاركة من البلدين الشقيقين وصقلها وتطويرها لاستيعاب متطلبات العمل العسكري المشترك لما له من أهمية ودور فاعل في رفع مستوى الكفاءة العسكرية والارتقاء بالجاهزية القتالية عن طريق تبادل الخبرات والمهارات العسكرية مع القوات الشقيقة في مختلف العمليات الجوية إضافة إلى مواصلة زيادة عمليات التنسيق المشترك وتحقيق التكامل النوعي المنشود في مجال العمليات الجوية المشتركة من خلال رفع المستوى العملياتي للطيارين في مثل هذه التمارين الجوية والعمل على تطبيق كافة الإجراءات ومراحل التمرين بأوقات قياسية وتنفيذ الواجبات المطلوبة بمهارة عالية.
كما أن هذا التمرين يأتي ليؤكد على تكريس مفهوم اللحمة والتقارب الخليجي المشترك لاكتساب المزيد من الخبرة الميدانية والقدرة القتالية في إطار التعاون الدفاعي والتنسيق المشترك القائم بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقة.
لقد حققت التمارين العسكرية الخليجية المشتركة نقلة نوعية في تعزيز مجال التعاون والتنسيق العسكري الخليجي لما لها من مساهمة فاعلة في ترجمة تطلعات ورؤى قادة دول مجلس التعاون الخليجي ورفع مستوى الجاهزية القتالية والإدارية للقوات المسلحة واستعدادها الدائم والمتواصل من أجل تنفيذ وتطبيق كافة المهام والواجبات المطلوبة منها.
وأكد اللواء الركن طيار إبراهيم ناصر محمد العلوي نائب قائد القوات الجوية والدفاع الجوي أن هذا التمرين بين الدولتين الشقيقتين غير مرتبط بما تشهده المنطقة من أحداث إقليمية ودولية، مشيراً إلى أن قوات دول مجلس التعاون الخليجي تحرص على كل ما من شأنه النهوض بالتدريب والإعداد العسكري من خلال الاستمرار في تنفيذ التمارين المشتركة من أجل الارتقاء بالجاهزية القتالية لمواكبة مسيرة التحديث الشاملة في شتى وحداتها وأسلحتها ومعداتها وتجهيزاتها القتالية والإدارية.
وأشار إلى أن القوات الجوية المشاركة من الدولتين قامت بتنفيذ سلسلة من التدريبات والتي تمت بنجاح أبرزت تكاتف وتعاون كافة العناصر المشاركة، منوهاً بالمستوى العالي الذي نفذ به التمرين والاستعدادات والتحضيرات الجيدة التي سبقت تنفيذ مراحله، إضافة إلى ما أظهره المشاركون من قواتنا المسلحة وقوات مملكة البحرين الشقيقة من كفاءة وقدرة على التعامل مع كافة معطيات ومراحل التمرين ليؤكد على تكريس مفهوم اللحمة والتقارب الخليجي المشترك لاكتساب المزيد من الخبرة الميدانية والقدرة القتالية في إطار التعاون الدفاعي والتنسيق المشترك القائم بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقة.
وشهد التمرين العميد الركن طيار الشيخ محمد بن سلمان آل خليفة مساعد قائد سلاح الجو بمملكة البحرين وعدد من كبار الضباط من البلدين الشقيقين.

اقرأ أيضا