صحيفة الاتحاد

الرياضي

الريال.. ذهب ولم يعُد!

الريال يعيش حالة من التراجع (إي بي أيه)

الريال يعيش حالة من التراجع (إي بي أيه)

عمرو عبيد (القاهرة)

انفجرت الصحف الإسبانية الموالية لريال مدريد غضباً بعد الهزيمة التاريخية التي مني بها «الملكي» على يد ديوك توتنهام للمرة الأولى عبر التاريخ، وخرج غلاف صحيفة أس بصورة معبرة للغاية، تبرز ملامح اليأس على وجوه دفاع الميرنجي بعد تلقي أحد الأهداف، في الوقت الذي يقفز فيه لاعبو السبيرز فرحاً بأداء ونتيجة خيالية لم يتوقعها أحد على الإطلاق، فعلى الرغم من سقوط الريال الأخير المفاجئ أيضاً أمام جيرونا في الليجا، فإن الفريق اعتاد تقديم وجه مغاير في دوري الأبطال، لكنه واصل الترنح بهزيمة وصفتها الجريدة بأنها مثل الكابوس، في حين أن صحيفة «ماركا» أكدت أن كل التحذيرات التي تلقاها زيدان وفريقه في الفترة الماضية لم تنجح في إيقاظهم من غفوتهم التي امتدت إلى بطولتهم المفضلة أيضاً، وفي الوقت الذي تهكمت فيه صحيفة «سبورت» الكتالونية على ما حدث في ملعب ويمبلي قائلة بأن الريال ضل الطريق، وجاء تعليق موندو ديبورتيفو متوازناً بقولها أن على فريق مدريد إعادة حساباته مرة أخرى.
وتعتبر تلك الهزيمة هي الأولى للميرنجي في دوري المجموعات الأوروبي منذ عام 2012، وتحديداً عندما خسر بهدفين مقابل هدف واحد أمام بروسيا دورتموند في 24 أكتوبر 2012 منذ بعد 1835 يوماً ، التي غادرها الملكي من نصف النهائي على يد أسود الفيستيفال أيضاً، وتناول العديد من التقارير الإعلامية تراجع أداء العملاق الإسباني بسبب تخليه عن أسماء مثل موراتا، بيبي، رودريجيز، ماريانو دياز ودانيلو في ميركاتو الصيف الماضي، دون التعاقد مع بدلاء أكفاء في ظل إصرار غريب من جانب زيدان على عدم التعاقد مع نجوم كبار، مكتفياً بما لديه من لاعبين، وكان رحيل ألفارو موراتا تحديداً هو ما أثار الدهشة خاصة في ظل تراجع مستوى الفرنسي كريم بنزيمة واستمرار مسلسل إصابات جاريث بيل، دون وجود لبديل مميز قادر على قيادة هجوم الملكي.
وأثرت الإصابات المتتالية التي ضربت صفوف الريال في الشهور القليلة الماضية سلباً على أداء ونتائج الفريق، ولم تفلح المداورة التي يجريها الفرنسي زيدان في إعادة الفريق إلى المسار الصحيح، فرغم عودة مارسيلو مؤخراً فإنه لم يستعد كامل عافيته من الإصابة التي ألمت به، بجانب غياب الحارس الأساسي كيلور نافاس وجاريث بيل وكارفاخال وكوفاسيتش وفاران، والمتابع الجيد لمباريات الريال الأخيرة يدرك مدى التراجع الذي أصاب دفاعات الملكي، خاصة من جانب سيرجيو راموس، وهو ما أعاد الحديث عن كيفية التخلي عن البرتغالي بيبي، دون إيجاد بديل على نفس المستوى.

زيدان: رؤوسنا ستبقى مرفوعة والأمور لا تسير باتجاهنا
لندن (أ ف ب)

أكد الفرنسي زين الدين زيدان مدرب نادي ريال مدريد الإسباني، أنه غير قلق على النادي الملكي الذي مني بخسارته الثانية توالياً، والأولى في دور المجموعات لمسابقة دوري الأبطال منذ عام 2012.
وقال زيدان عقب الخسارة أمام توتنهام 1-3 في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة: لا، لست قلقاً، ولن أكون قلقاً هذا الموسم. لعبنا ضد فريق أفضل هذا المساء، يجب تقبل ذلك.
وأضاف: من جهتنا لم نقدم مباراة سيئة، خلقنا بعض الفرص، ولكن الكرة لم تعانق الشباك. لا يمكنني القول إننا في حالة بدنية سيئة. بعض اللاعبين يستعيدون لياقتهم أفضل من الآخرين، ولكن حتى اللحظة، يجب التركيز أكثر على الجانب النفسي والحفاظ على الهدوء وتسجيل الأهداف التي لم ننجح في تسجيلها مؤخراً.
وسقط ريال مدريد للمرة الأولى في دور المجموعات منذ خسارته أمام بروسيا دورتموند الألماني 1-2 في 24 أكتوبر 2012، كما أنها الخسارة الثالثة له هذا الموسم، بعد سقوطه على أرضه أمام بيتيس صفر-1 في 20 سبتمبر الماضي ومضيفه جيرونا 1-2.
وتابع زيدان: لا يتعلق الأمر بتعطل ذهني. أحياناً نسجل أهدافاً كثيرة، واليوم لم ترغب الكرة في معانقة الشباك. إنها فترة عابرة. عموماً، أنا لست قلقاً بشأن عدم تسجيل أهداف. لدينا خبرة في الفريق. نحن بحاجة إلى تغيير هذا الاتجاه بعد خسارتين متتاليتين.
وأردف قائلاً: بخصوص معنويات الفريق، فاللاعبون مستاؤون، نمر بوقت سيئ، ولكن الموسم لا يزال طويلاً، وبإمكاننا تغيير الأمور.
وختم: علينا أن نُبقِي رؤوسنا مرفوعة. يجب أن نتقبل أن الأمور لا تسير دائماً في اتجاهنا. لا يمكن للاعبين أن يكونوا سعداء. هزيمة من هذا القبيل، قاسية.

بوكيتينو: نحلم بالتتويج بلقب الأبطال
لندن (د ب أ)

أبدى الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لتوتنهام الإنجليزي، سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على ريال مدريد 3/‏‏ 1، وأكد المدرب الأرجنتيني بعد المباراة أنه يتوقع أن يظهر الريال في الفترة المقبلة بأداء أفضل كثيراً مما ظهر به. وقال بوكيتينو في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة: توقعت النسخة الأفضل للريال. كان شعوري هو أن نكون في أفضل حالتنا حتى نتمكن من التغلب على الريال. وأضاف: كنا منافسين جيدين، وكنا قريبين من أفضل مستوياتنا، ولهذا السبب حققنا هذه النتيجة الجيدة.
وأكد المدرب: الشيء الأكثر أهمية هو أننا تأهلنا للأدوار الإقصائية. لقد تطورنا هذا الموسم، واستطعنا التأهل قبل نهاية دور المجموعات بجولتين. من المهم بالنسبة لنا أن نعزز هذه الثقة، نحن نحلم بالتتويج بلقب البطولة.