الاتحاد

الإمارات

«التعليم العام» يتفوق على «الخاص» في نتائج «الثاني عشر»

السويدي متحدثاً للإعلاميين خلال المؤتمر الصحفي

السويدي متحدثاً للإعلاميين خلال المؤتمر الصحفي

أعلنت وزارة التربية والتعليم، أمس، عن نسبة نجاح طلبة الصف الثاني عشر للتعليم العام والخاص للقسمين العلمي والأدبي، كاشفة أن النتائج التي أعلن عنها مؤخرا ونسب النجاح المتوفرة للوزارة أظهرت تقدم طلاب المدارس الحكومية على أقرانهم في المدارس الخاصة.
وبلغت نسبة نجاح طلاب التعليم العام (علمي) على مستوى الدولة 96.27%، بينما بلغت النسبة في القسم الأدبي 89.74 %، وبالنسبة للتعليم الخاص وصلت نسبة نجاح طلاب القسم العلمي 89.41%، وفي القسم الأدبي وصلت النسبة إلى 79.91 %، بحسب علي ميحد السويدي، وكيل الوزارة بالإنابة.
وقال السويدي في مؤتمر صحفي عقدته وزارة التربية والتعليم أمس بديوان الوزارة في دبي، إن “ نسبة النجاح في منطقة أبوظبي بلغت 94.34% وفي العين وصلت النسبة إلى 92.51%، وفي المنطقة الغربية فكانت نسبة النجاح 97.54%، وبالنسبة لمنطقة دبي التعليمية كانت النسبة 88.48%”.
وأشار السويدي، إلى أن نسبة النجاح لطلاب الصف الثاني عشر للقسمين العلمي والأدبي وصلت 86.15، وفي عجمان 85.38%، أما في أم القيوين فكانت نسبة النجاح 86.12%، ثم رأس الخيمة فبلغت نسبة النجاح 84.33%، بالإضافة إلى الفجيرة التي بلغت فيها النسبة 95.77%، وأخيرا مكتب الشارقة بنسبة 91.50%.
وقال وكيل وزارة التربية بالإنابة، “ اللافت في نتائج طلاب الصف الثاني عشر للعام الدراسي المنتهي مؤخرا، هو انخفاض نسبة الفجوة بين الطلاب الذكور والإناث، حيث ارتفاع معدلات نجاح الطلاب وكذلك حصلوا على نسب أعلى مما جعل الفارق بينهم “ ضئيل جدا” مقارنة بسنوات سابقة”.
وبينت نتائج الامتحان للصف الثاني عشر، أن نسبة نجاح الإناث في القسم الأدبي بلغت 90.52% على مستوى الدولة، بينما بلغت نسبة نجاح الذكور 85.15%.
أما في القسم العلمي، فوصلت نسبة نجاح الإناث إلى 96.06%، بينما بلغت لدى الذكور 90.94% على مستوى الدولة.
وارجع السويدي، انحسار الفجوة إلى أن الحوافز التي تقدمها القيادة وزيادتها من عام لآخر جعلت الطلاب أكثر إصرارا على النجاح بنسب عالية بغرض الحصول على منح دراسية علمية من قبل المسؤولين أو الجامعات أو غيرها من الجهات التي ترعى طلاب الصف الثاني عشر بعد اجتيازهم المرحلة الثانوية يستعدون لدخول الجامعات.
وأشار إلى أن العديد من الجهات الحكومية سواء الاتحادية والمحلية تقوم في الوقت الراهن برعاية الطلاب خلال دراستهم الجامعية وتقدم لها مكافآت مالية شهريا حتى انتهاء دراستهم، شريطة أن يلتحقوا بالعمل في تلك الجهات بعد انتهاء العملية الدراسية، منوها إلى أن وزارة التربية والتعليم تسعى إلى التواصل مع مختلف الجهات الراغبة في رعاية خريجي “ الثانوية العامة” .
وعن مجموع المتقدمين للامتحان في القسمين العلمي والأدبي، ذكر السويدي، أن طلاب العلمي يمثلون 40 % و 60 % للقسم الأدبي، مشيرا إلى انه تقدم للامتحانات في القسم الأدبي 12693 طالبا وطالبة في التعليم العام “ مدارس حكومية” و 1204 طلاب في التعليم الخاص “ مدارس خاصة” على مستوى الدولة.
أما بالنسبة للقسم العلمي، فأدى الامتحانات 6533 طالبا وطالبة كانوا ملتحقين بالدراسة في المدارس الحكومية، بينما في المدارس الخاصة فكان هناك 3966 طالبا وطالبة، على مستوى الدولة.
وعن توزيع الطلبة الذكور والإناث في القسمين العلمي والأدبي على مستوى الدولة في التعليم العام الخاص، أوضح السويدي، أن الإناث بلغ عددهم في القسم الأدبي 15436 طالبة، بينما الذكور كانوا 7261 طالبا، بينما في القسم العلمي وصل عدد الإناث 5607 طالبات، و الذكور وصل عددهم إلى 4892 طالبا.
وشكلت إمارة أبوظبي كاملة 42% من مجموع المتقدمين للامتحان في المناطق التعليمية، بينما شكلت إمارة دبي 14 %، فيما بلغت نسبة إمارة الشارقة كاملة - منطقة الشارقة التعليمية و مكتب الشارقة التعليمي- 19%، بينما توزعت النسبة المتبقية - 25%- على الإمارات الأربعة الأخرى وهي عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.
وتقدم وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على دعمهما للعملية التعليمية بمختلف مكوناتها ابتداء من الطلاب وانتهاء بالميدان التربوي.
وأشار السويدي، إلى أن العملية التعليمية حظيت خلال العام الدراسي المنصرم، بالعديد من المبادرات الداعمة، منها زيادة رواتب العاملين بالحكومة الاتحادية ومنها وزارة التربية والتعليم بداية العام الجاري 2012، وكذلك بدل طبيعة العمل التي نالها العاملون بالميدان التربوي، بالإضافة إلى الترقيات الأخيرة التي يتم الإعداد لتنفيذها الآن وتخص الكادر المواطن.
ونوه السويدي، إلى المنح التي أعلنت عنها القيادة للطلاب الأوائل والمتفوقين في الصف الثاني عشر.
من جهتها، قالت عائشة الغانم، مديرة إدارة الامتحانات بالوزارة، إن “ الإدارة تعد في الوقت الراهن تقريرا شاملا عن نتائج الصف الثاني عشر يضم مختلف أنواع التعليم ونتائج الطلاب المنتسبين إليها، سواء التعليم العام أو الخاص أو تعليم المنازل أو تعليم الكبار”.
وأكدت، أن هناك نموا مضطردا في نسب النجاح على مستوى الطلبة، مشيرة إلى أن الوزارة تسعى إلى رصد هذه النسب خلال السنوات الأخيرة لقياس نسبة هذا النمو.
وقالت مديرة إدارة الامتحانات بالوزارة، “ حتى وأن كانت نسب النمو قليلة، إلا أنه من المهم أنها موجودة، لاسيما أنه في الوقت الراهن يوجد تقييم حقيقي لأداء الطالب ويقيس مهاراته ومعدلات التحصيل”.

اقرأ أيضا