عمر الأحمد (أبوظبي) عقد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا لقاء موسعاً مع المجلس الطلابي الجديد لكليات التقنية، والذي تم تشكيله لهذا العام الأكاديمي (2016/‏‏ 2017) من 17 طالباً يمثلون فروع الكليات على مستوى الدولة، حيث تم التأكيد على الأهداف الأساسية من تشكيل المجالس الطلابية والأدوار والمسؤوليات التي تقع على عاتق أعضائها، باعتبارها حلقة وصل مهمة بين الطلبة وإدارات الكليات، كما تم الإعلان عن قرار الكليات هذا العام باعتماد دورة عمل المجلس الطلابي إلى سنتين بدلاً من سنة واحدة. وحضر اللقاء، الدكتورة محدثة الهاشمي مدير كلية الشارقة للطالبات، والدكتور عبدالله السويجي مدير كلية الشارقة للطلاب، وأحمد الملا العميد التنفيذي للشؤون الطلابية وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية. وأكد الدكتور الشامسي لأعضاء المجلس الجدد، أن الكليات تولي أهمية كبيرة بتشكيل المجالس الطلابية سنوياً من منطلق الإيمان بدورها في تعزيز المهارات الشخصية والقيادية والإبداعية لدى الطلبة والتي تنعكس عليهم مستقبلاً عند التحاقهم بسوق العمل، كما أنها تمثل إحدى قنوات التواصل الفعالة في تمثيل طلبة الكليات، مشيراً إلى الآلية الانتخابية التي بدأ العمل بها من العام الأكاديمي المنصرم والتي تأتي مماثلة لآلية الانتخاب في المجلس الوطني الاتحادي بهدف زيادة وعي الطلبة بالأطر القانونية المنظمة للعملية الانتخابية في الدولة. وقال: إن مشاركتهم في المجلس الطلابي مسؤولية وطنية تؤهلهم ليكونوا قياديين في المستقبل، وأن الكليات لإيمانها بدورهم اتخذت قراراً باعتماد دورة عمل المجلس الطلابي إلى سنتين بدلا من سنة واحدة، لدعم دورهم وتمكينهم من تحقيق خططهم بشكل أكثر فاعلية. وأضاف: إن هذا المجلس حلقة وصل مهمة، ويقع على عاتق أعضائه مسؤولية تمثيل زملائهم الطلبة بكل موضوعية، من خلال الحرص على التواصل الدائم معهم وتلمس التحديات وأي مقترحات أو آراء يحتاجونها، ونقلها للإدارة العليا بأسلوب علمي يعكس وعيهم وإدراكهم لرسالة الكليات وأهدافها، وأن عليهم المشاركة في طرح الحلول المناسبة والمبتكرة، في ظل الثقة الكبيرة الممنوحة لهم من قبل الإدارة العليا للكليات. وتحدث الدكتور الشامسي لأعضاء المجلس حول استراتيجية كليات التقنية الجديدة وأبرز أهدافها والمبادرات الهادفة لدعم نجاح وتميز الطلبة، وذلك لتكون خطط المجلس الطلابي وأنشطته متماشية مع خطط الكليات وداعمه لها، لما فيه مصلحة الطلبة وتعزيز بيئتهم التعليمية. من جانبه، أوضح أحمد الملا العميد التنفيذي للشؤون الطلابية في كليات التقنية العليا، أدوار ومسؤوليات مجلس طلبة الكليات، موجها أعضاء المجلس لضرورة أن تتخطى إنجازاتهم تنظيم الأنشطة والفعاليات، بأن يلعبوا دوراً حيوياً في خدمة أهداف ورسالة الكليات، وأن يكونوا خير ممثلين للطلبة وكليات التقنية في المجتمع، مبيناً ميزات العضوية في المجلس الطلابي، حيث يمثل أعضاؤه نخبة من الطلبة المتميزين، وتكون لهم أولويات في تمثل الكليات في المؤتمرات والفعاليات المحلية، إضافة إلى حصول كل منهم على 25 ساعة تطوع وهي عدد الساعات المعتمدة سنويا للطالب، وذلك تقديراً لجهودهم والمسؤولية الملقاة على عاتقهم. وأكد الملا، أن الكليات تدعم بشكل كبير أدوار المجالس الطلابية وتسعى دائماً لتحسينها لتعزيز دورها كإحدى قنوات التواصل الفاعلة وكشريك أساسي في دعم أهداف ورسالة الكليات. وخلال الاجتماع تم انتخاب رئيس ونائب رئيس المجلس،واختيرت الطالبة مريم يعقوب من كلية دبي للطالبات رئيسة لمجلس طلبة كليات التقنية، والطالب محمد الشامسي من كلية أبوظبي للطلاب نائباً لرئيس المجلس. وعبر أعضاء المجلس الطلابي الجديد عن سعادتهم باختيارهم مؤكدين حرصهم على أن يكونوا على قدر الثقة والمسؤولية التي وضعتها على عاتقهم إدارة الكليات. تميز أكاديمي وشخصي تعتبر مريم يعقوب رئيسة مجلس طلبة كليات التقنية العليا، شخصية متميزة أكاديمياً، وذلك من خلال دراستها في تخصص أمن المعلومات والطب الشرعي في كلية دبي للطالبات، كما تتميز بمهاراتها الشخصية والقيادية التي تعززت منذ التحاقها ببرنامج حمدان بن محمد للتطوير الشخصي للطلاب في دفعته الأولى العام 2012، والذي كان دعم مهاراتها في التخطيط للمستقبل والعمل القيادي. كما التحقت ببرنامج لتطوير المواهب الإعلامية الطلابية، ولديها العديد من المشاركات في تقديم برامج ومؤتمرات وإدارة جلسات حوارية، كما شاركت مؤخراً في جلسة «وجهات نظر الشباب» التي أقيمت ضمن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي عقدت في أبوظبي، والتي تضمنت أول حوار بين رئيسات البرلمانات وشباب العالم.