الاتحاد

الرياضي

عفواً ·· لا توجد غرف خالية

البطولة شهدت حضوراً إعلامياً فاق التوقعات

البطولة شهدت حضوراً إعلامياً فاق التوقعات

تحولت قصة الحصول على غرفة في مسقط سواء أكان ذلك في فندق أو شقة فندقية إلى حلم، حيث أصحبت العبارة التلقائية التي يستقبك بها موظف الاستقبال في أي فندق ''لا توجد غرفة''، وينطبق هذا الأمر على كل الفنادق من كل الفئات، سواء أكانت ''خمسة نجوم'' أو تلك فئة ''الأربعة نجوم'' أو حتى ''فئة الثلاثة نجوم''، أما الشقق الفندقية فلا يوجد فيها حجز·
وأكد مسؤولون في الفنادق: ''الغرف تم حجزها بالكامل منذ ديسمبر الماضي بسبب استضافة عُمان لدورة الخليج والأحداث الأخرى والفعاليات الأخرى في تلك الفترة''·
وأضاف أحد المسؤولين في الفنادق: ''ارتفعت أسعار الغرف في الشقق الفندقية إلى 50% من القيمة السابقة، نظراً لما شهدته مسقط من ثلاث فعاليات هي القمة الخليجية و(خليجي 19) ومهرجان مسقط ،2009 والذي سيبدأ فعالياته 19 يناير الجاري ويستقطب العديد من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى المواطنين الذين يقدمون من الولايات خاصة تلك التي تبعد عن محافظة مسقط أكثر من ألف كيلومتر لمتابعة (خليجي 19)''·
كما شهدت المحال والمطاعم والمقاهي وضع شاشات عرض كبيرة لمشاهدة مباريات البطولة وتقديم كل مأكولاتها بأسعار مرتفعة بنسبة أكثر من 60؟، وكل ذلك بغية استغلال الفعاليه وتحقيق أرباح·
حول هذا الجانب، قال يوسف بن أحمد: ''أسعار الشقق والفنادق والأطعمة المقدمة زادت بشكل يفوق التصور، حيث إن القادم من أي ولاية خارج مسقط أو زائر من أي دولة أخرى، فسوف تذهب أحلامه أدراج الرياح في الحصول على شقة، وذلك نتيجة الاكتظاظ والإقبال على هذه الفنادق بسبب البطولة، بجانب توافد الزوار لتشجيع المنتخبات ومشاهدة المباريات''·
وقال الإعلامي عبدالله الذهلي: ''أسعار الفنادق والشقق الفندقية ارتفعت بشكل جنوني في مسقط بسبب البطولة، ولكن ذلك يصب في الانتعاش الاقتصادي للعاصمة''·
وقال أحمد الكندي: ''الشقق والمحال استعدت استعدت بشكل جيد، ارتفاع أسعار الغرف طبيعي في ظل ما تشهده مسقط من فعاليات متعددة في هذا التوقيت، خصوصاً استضافة بطولة الخليج، أما بالنسبة لارتفاع أسعار الوجبات في المطاعم، فإن ذلك غير منطقي''

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"