الاتحاد

الرئيسية

المملكة سد منيع

اليوم الوطني السعودي

اليوم الوطني السعودي

تضطلع المملكة العربية السعودية، وهي تبدأ عامها الجديد في مسيرة المجد والنهضة بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بمسؤولية كبرى تمس نحو 1.8 مليار مسلم، يحاولون منذ سنوات أن يثبتوا للعالم أنهم ودينهم، من الإرهاب أبرياء تماماً.
وتبذل المملكة جهوداً جبارة، يدعمها ويرعاها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، لتقديم الصورة الصحيحة للدين الحنيف للعالم كله، وتسعى في الوقت نفسه لدحض وتفنيد جميع دعاوى التطرف والعنف، في إطار مساعٍ أكبر تستهدف تجنيب العالم حروباً دينية، يريد دعاة الفتنة والمؤامرات أن يشعلوها في كل مكان بين المسلمين وغيرهم، وفي صفوف المسلمين أنفسهم.
أمام هؤلاء تقف المملكة، بقيادتها وعلمائها ومؤسساتها، سداً منيعاً، كزعيمة روحية للعالم الإسلامي، تتحلى بالاتزان والاعتدال والحكمة، في لحظة مضطربة تموج بالفتن والتحديات. وهي في الوقت نفسه، ترفض أيضاً أن يستغل أحدٌ موقفها هذا من أجل نشر الانحلال واستغلال يسر الدين لتحقيق أهدافه المناوئة لصحيح الدين، كما يقول خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود. فلا شطط ولا تطرف، هنا أو هناك.
لقد حققت المملكة الكثير من الإنجازات المبهرة في مسيرتها طوال نحو تسعة عقود، وبالتأكيد، ستواصل ازدهارها على مختلف المستويات، في ظل القيادة الحكيمة الحريصة على إرساء مبادئ الشفافية والعدالة.

اقرأ أيضا

صاروخ يصيب المنطقة الخضراء في بغداد ومحتجون يسيطرون على جسر