الاتحاد

الاقتصادي

44 مليار درهم استثمارات إماراتية بالطاقة المتجددة في 25 دولة

ثاني الزيودي ونوال الحوسني خلال اجتماع مجلس آيرينا (الاتحاد)

ثاني الزيودي ونوال الحوسني خلال اجتماع مجلس آيرينا (الاتحاد)

سيد الحجار (أبوظبي)

استثمرت الإمارات أكثر من 12 مليار دولار (44 مليار درهم) في 49 مشروعاً للطاقة المتجددة في 25 دولة، بإجمالي طاقة إنتاجية تصل إلى 4 جيجاوات، حيث أخذت الدولة زمام المبادرة لتوسيع نطاق انتشار الطاقة المتجددة في العديد من دول العالم، عبر إطلاق المبادرات المبتكرة، وتفعيل التعاون متعدد الأطراف بين أعضاء الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» لمواجهة التحديات التي تواجه الاستغلال الأمثل لمصادر الطاقة المتجددة وتعزيز التنمية المستدامة حول العالم، حسب بيانات وزارة التغير المناخي والبيئة تم استعراضها أمام اجتماع (آيرينا) أمس.
وخصصت الإمارات، في إطار التزامها بدعم التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم، 350 مليون دولار كمساعدات تنموية عبر مبادرة صندوق أبوظبي للتنمية، لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة، بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، و50 مليون دولار عبر صندوق الشراكة بين الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة، إلى جانب 50 مليون دولار عبر صندوق الشراكة بين دولة الإمارات، ودول المحيط الهادي.
وانطلقت أمس في أبوظبي، أعمال الاجتماع الثامن عشر لمجلس (آيرينا) الذي ينعقد بحضور 370 ممثلاً حكومياً رفيعي المستوى من 124 دولة، وتستمر أعماله لمدة يومين برئاسة لوكسمبورغ، تمهيداً للدورة المقبلة من الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، المقرر عقدها على هامش أعمال أسبوع أبوظبي للاستدامة يناير 2020.
وشارك معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات، في أعمال الاجتماع، كما استعرضت الدكتورة نوال خليفة الحوسني، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى «آيرينا»، إنجازات دولة الإمارات في دعم انتشار حلول الطاقة النظيفة، واكتشاف فرص التعاون الجديدة في مختلف أنحاء العالم، خلال مشاركتها في أعمال الاجتماع الثامن عشر لمجلس الوكالة وجلسات لجانه الرئيسة.

انخفاض تكلفة الإنتاج
وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: إن اجتماعات الدورة الـ 18 لمجلس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، تأتي متزامنة مع نمو حركة الطلب على استخدام حلول الطاقة المتجددة عالمياً بشكل عام، وعلى مستوى المنطقة الخليجية بشكل خاص، وبالأخص بعد انخفاض تكلفتها الإنتاجية، الأمر الذي لعبت دولة الإمارات فيه دوراً بارزاً ومهماً.
وأشار معاليه إلى أن دولة الإمارات أولت التوجه نحو استخدام حلول الطاقة النظيفة اهتماماً بالغاً منذ عام 2006 مع انطلاق أعمال شركة مصدر، وبدء تنفيذ مشاريع عملاقة لتوليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية، مثل محطة شمس 1، ونور أبوظبي ومجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية والمشروع الضخم الجاري العمل عليه في منطقة الظفرة حالياً، كما اعتمدت مجموعة من السياسات والاستراتيجيات الداعمة لتحول الطاقة وتطبيق منظومة الاقتصاد الأخضر، ومنها استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 والتي تستهدف زيادة حصة الطاقة النظيفة من إجمالي مزيج الطاقة المحلي إلى 50%.
وأعرب معاليه عن سعادته بتبني دول مجلس التعاون الخليجي لتوجهات تحول الطاقة، والتي من دورها تحقيق وفرات تراكمية تتجاوز 76 مليار دولار بحلول 2030.

التعاون المشترك
ومن جانبها، قالت الدكتورة نوال خليفة: تأتي مشاركتنا في هذا الاجتماع المهم، انطلاقاً من الاهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات العربية المتحدة لتسريع وتيرة التحول نحو الطاقة المتجددة والنظيفة، ودعم الجهود التي تبذلها «آيرينا» وتعزيز التعاون المشترك لتحقيق أهداف الوكالة، كما نسعى من خلال مشاركتنا الفاعلة والإيجابية في مثل هذه المنابر، إلى إعادة تأكيد أهمية توفير فرص متكافئة لجميع المجتمعات للوصول إلى الطاقة المتجددة، بما يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في أنحاء العالم.
وقالت الحوسني لـ «الاتحاد»: إن الاجتماع يوفر منصة مهمة لاستعراض دولة الإمارات لجهودها في نشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً، وتوصيل رسالة الدولة في التسامح والتعاون والسلام لكل دول العالم، وتأكيد دورها القوي في دعم المبادرات الهادفة للتصدي لتحديات التغير المناخي.

النمو الاقتصادي
ومن جهته، قال فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام «آيرينا» خلال كلمته بالاجتماع، إن مشاريع الطاقة المتجددة باتت تلعب دوراً رئيساً في تحقيق النمو الاقتصادي بالدول، موضحاً أن تقرير «آيربنا» أظهر أن دول العالم أضافت أكثر من 170 جيجاواط في 2018 بنمو 8% مقارنة بعام 2017.
يُذكر أن مجلس «آيرينا» يضم 21 من أعضاء الوكالة، ويُعقد مرتين سنوياً، لتعزيز التعاون بين أعضائها، ومتابعة سير تنفيذ برنامج عملها، وإتمام التحضيرات المهمة للاجتماع السنوي لجمعيتها العامة.
وتعتبر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة بمثابة مركز عالمي للتعاون في مجال الطاقة المتجددة وتبادل المعلومات بين أعضائها، الذين يبلغ عددهم 160 عضواً (159 بلداً إضافة إلى الاتحاد الأوروبي)، وتسعى أكثر من 23 دولة إضافية للانضمام إلى الوكالة.

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم