أربيل - د ب أ: دعا رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى الاسراع في تثبيت ''أسس الدول الفيدرالية الديمقراطية في العراق وتشريع القوانين الضامنة لاستمرارها ونجاحها''، وذلك خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء برلمان إقليم كردستان شمالي العراق في إربيل أمس· وقال ''يجب حل كل الاشكالات العالقة وخاصة ما يتعلق بمدينة كركوك والمناطق المختلف عليها ووضع آليات واضحة وسليمة لبناء العلاقة بين الدولة الاتحادية والاقاليم المشكلة حاليا أو التي ستتشكل لاحقا''· وأضاف ''نريد علاقات داخلية وطنية تشيد أركان الجبهة الداخلية وتمثل بنيتها''· وقال المالكي ''يجب أن نبني نظاما سياسيا متماسكا قويا على أسس وقواعد دستورية ليس فيها اختلافات ولا تناقضات وكل يعرف حقه''· وأوضح ''نريد أن نبني دولة عصرية حضارية تقوم على التعددية والديمقراطية وحقوق الانسان والاتحاد بين مكونات هذا البلد وكل منا سيأخذ حقه بحيث لا يظلم في هذا البلد أحد مرة أخرى ولن تكون هناك حكومة يظلم فيها عراقي بسبب انتمائه وهويته وليس هناك تمايز بين العراقيين جميعا''· وناشد المالكي العراقيين امس الاثنين أن يوحدوا صفوفهم في مواجهة العنف الدامي· وقال ''إن نصيب الشعب العراقي هو العمل معا كشعب واحد لهزيمة الإرهاب وليس هناك خيار آخر سوى هزيمة من يريدون إعادة البلاد إلى الأيام السوداء''· وتابع ''إن رهان اعدائنا وقبلهم حكومة البعث الصدامي هو زرع بذور الفتنة الدائمة لتظل سلاحا بايدهم لاضعاف وحدة الشعب العراقي واعادته الى المربع الاول متى شاؤوا، لذلك حينما هزم النظام البائد توجه فلوله فورا نحو تفجير القنابل الموقوته التي زرعها في جسد الوطن· كما راهنوا على تمزيق وحدة العراق وعلى عجز القيادات الجديدة في لم الشمل واطلاق عملية بناء الدولة، لكن الارهابيين والتكفيريين والصداميين فقدوا كل أمل فاتجهوا نحو الانتقام واثارة الطائفية لتمزيق وحدة العراقيين لتسهيل عملية العودة عبر تخريب الواقع وتدمير البلد''·