الاتحاد

الاقتصادي

21 مليار جنيه إسترليني ودائع الخليجيين في «جيرسي» المالي

أبوظبي (الاتحاد) - ارتفع مجموع ودائع المستثمرين الخليجيين في جزيرة جيرسي إلى 21,2 مليار جنيه استرليني، بنهاية الربع الأول من العام، بزيادة 11%، وبما يشكل نسبة 14% من مجموع الودائع في قطاع جيرسي المالي، بحسب شركة جيرس فاينانس التي افتتحت مكتباً لها في أبوظبي العام الماضي.
وبلغ إجمالي ودائع البنوك في جيرسي 154,9 مليار جنيه استرليني بنهاية مارس الماضي.
وقد أظهرت الإحصاءات التي تم جمعها وتحضيرها عبر هيئة تنظيم سوق المال في جزيرة جيرسي أنه بنهاية مارس الماضي، تم تسجيل 21,2 مليار جنيه استرليني كإيداعات في جيرسي، مقابل 19 مليار جنيه استرليني بنهاية 2010، ما يشير بقوة إلى وجود توجه استثماري مستمر يجتذب المزيد من الإيداعات البنكية الواردة إلى جيرسي من منطقة الخليج، والتي تضاعفت خلال فترة السنوات الخمس الماضية.
وتعززت مكانة جيرسي كمركز مالي دولي للودائع، بعد أن اتخذ بنك أبوظبي التجاري قراره في أواخر العام الماضي بافتتاح فرع له في جزيرة جيرسي، لجذب الاستثمارات الخارجية.
وتعتبر جيرسي أكبر جزر القنال الإنجليزي، وهي تابعة للتاج البريطاني، وتتمتع بحكم ذاتي، ضمن منطقة توقيت جرينيتش العالمية، ويمثل قطاع الخدمات المالية القطاع الأكبر في اقتصاد جيرسي، إذ يوظف القطاع 25% من القوة العاملة، وتحتفل هذا العام بالذكرى الخمسين لها.
تعد جيرسي فاينانس منظمة غير ربحية تعزز مكانة جيرسي كمركز مالي دولي، وتملك مكاتب تمثيلية في هونغ كونغ وأبوظبي (بدءاً من مارس 2011)، وممثليات خاصة في الهند.
ويشير هذا الاتجاه التوسعي لإحدى أقوى المؤسسات المالية في منطقة الخليج، إلى أن المؤسسات الاستثمارية الخليجية أصبح لديها رؤية واضحة نحو مزايا الاستثمار في جزيرة جيرسي، حيث الاستقرار والنظام التشريعي الآمن.
وكانت شركة جيرسي فاينانس، التي تمثل الذراع المالية لجزيرة جيرسي، قد افتتحت مكتبها الإقليمي الأول في منطقة الخليج بالعاصمة الإماراتية أبوظبي في الربع الأول من 2011، وقد استفادت منه كمركز لتطوير علاقات قوية مع منطقة الشرق الأوسط كافة.
وقال شين كاستيلو، ممثل الرئيس لدى شركة جيرسي فاينانس في منطقة الخليج والهند: “ساهمت أنشطة جيرسي فاينانس المتصاعدة في جزء من صعود أرقام منطقة الخليج، ما يشير إلى أن جيرسي ومؤسساتها المصرفية القوية توفر تشريعات منظمة آمنة، وهو ما يبحث عنه المستثمرون الدوليون.”
وأضاف: يوجد 15 بنكاً وشركة ائتمان موجودة في جيرسي، ولديها مكاتب تمثيل في منطقة الخليج، وبالمقابل فإن بنوكاً مثل الإمارات دبي الوطني، وأبوظبي الوطني، وأبوظبي التجاري لديها مكاتب في جزيرة جيرسي، لافتاً إلى أن هذا التبادل يجسد حجم تنامي العلاقات التجارية بين الوجهتين، وهو ما تعززه وتغذيه أيضاً تلك الزيارات المستمرة التي يقوم بها ممثلون على أعلى مستوى من حكومة جيرسي إلى منطقة الخليج، وعقد لقاءات مع المسؤولين الرسميين والماليين في المنطقة.
ومنذ افتتاح المكتب الإقليمي لشركة جيرسي فاينانس في المنطقة، تم توقيع عدد من الاتفاقيات التي ساهمت بقوة في تعزيز النشاط التجاري المتبادل في جزيرة جيرسي والمنطقة.
كما أبرمت بعثة الخدمات المالية لدى جيرسي مذكرة تفاهم مع مصرف الإمارات المركزي وحكومة جيرسي حول عدم الازدواج الضريبي، والتي تضمنت قطر أيضاً.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد: أفريقيا سوق جاذبة ونبحث آليات تخطي عقبات الاستثمار