الاتحاد

الاقتصادي

بنك أبوظبي الوطني يُباشر نشاطاته المصرفية في ماليزيا

أبوظبي (الاتحاد) - دشن بنك أبوظبي الوطني نشاطاته المصرفية في ماليزيا عبر افتتاح بنك أبوظبي الوطني-ماليزيا، المملوك بالكامل للبنك، في كوالالمبور ليرفع شبكته الدولية إلى 14 دولة حول العالم.
وقال قمبر علي الملا، المدير العام للقطاع المصرفي الدولي ببنك أبوظبي الوطني في بيان صحفي امس إن افتتاح أول فروع البنك في جنوب شرق آسيا يعتبر خطوة مهمة للبنك حيث تعتبر من أسرع المناطق نمواً في العالم، كما تتميز بعلاقات تجارية قوية مع دولة الإمارات وبقية دول مجلس التعاون الخليجي.
وأكد أن ماليزيا تعتبر مركزاً اقتصادياً وتجارياً مهماً في المنطقة، ويعكس تدشين عملياتنا المصرفية فيها ثقتنا بالاقتصاد وقدرتنا على توفير خدمات ومنتجات مصرفية متميزة في المنطقة.
وتعتبر دولة الإمارات أكبر الشركاء التجاريين لماليزيا ضمن دول مجلس التعاون الخليجي، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين الدولتين في العام الماضي نحو 24,42 مليار درهم (21,06 مليار رينجت ماليزي) فيما بلغ إجمالي التبادل التجاري بين ماليزيا ودول مجلس التعاون الخليجي في الفترة نفسها حوالي 50,76 مليار درهم (43,76 مليار رينجت ماليزي)، وفقاً لإحصاءات ماليزية.
وتعتبر ماليزيا من أكبر الاقتصادات في اتحاد دول جنوب شرق آسيا (الآسيان)، والتي تضم أيضاً إندونيسيا، وسنغافوره وتايلاند والفلبين.
وقال ليونغ سي مينج، الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني-ماليزيا إن “البنك يتمتع بمكانة متميزة ليكون جسراً للمصالح التجارية بين الدول العربية وماليزيا وتعزيز الاستثمارات والتبادل التجاري، مدعوماً بوضعه القوي في دولة الإمارات وحضوره الواسع في دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.
وحصل بنك أبوظبي الوطني- ماليزيا على ترخيص لممارسة كافة النشاطات المصرفية، وسيقوم بتوفير حلول متكاملة لتلبية متطلبات الشركات والمؤسسات الماليزية والشركات متعددة الجنسيات والمصنعين والمصدرين.
ومنذ عام 2009، يصُنف بنك أبوظبي الوطني ضمن البنوك الــ 50 الأكثر أماناً في العالم من قبل جلوبال فاينانس، والبنك الأكثر أماناً في الشرق الأوسط. وحافظ البنك على تصنيفاته الائتمانية التي تعتبر من أفضل التصنيفات للمؤسسات المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تمتد شبكة بنك أبوظبي الوطني الدولية، التي تضم أكثر من 50 فرعاً و60 جهازاً للصرف الآلي، في أربع قارات من شنغهاي- الصين وهونج كونج في الشرق الأقصى وماليزيا في جنوب شرق آسيا إلى سلطنة عُمان والكويت والبحرين في مجلس التعاون الخليجي، والأردن في شرق المتوسط، ومصر وليبيا والسودان في أفريقيا، وفرنسا وسويسرا والمملكة المتحدة في أوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية في أمريكا الشمالية.
ويسعى البنك لتوسيع شبكته الدولية لتشمل لبنان والعراق والهند وجنوب السودان وغيرها من الدول. وارتفعت الأرباح التشغيلية لعمليات بنك أبوظبي الوطني الدولية في عام 2011 بنسبة 26% عن عام 2010، لتصل إلى 741 مليون درهم (202 مليون دولار)، وهو ما يشكل 14% من إجمالي الأرباح التشغيلية للبنك والتي بلغت 5.3 مليار درهم (1.4 مليار دولار) في عام 2011.
وقال قمبر الملا “نعمل على توفير قيمة إضافية لعملائنا في الإمارات وبقية دول مجلس التعاون الخليجي وآسيا علاوة على بقية المناطق التي نعمل فيها ودعم حركة التجارة الدولية عبر تقديم باقة متكاملة من الحلول المصرفية التي يوفرها البنك عبر شبكته الدولية”.
وأضاف “يطمح بنك أبوظبي الوطني ليكون أفضل بنك في العالم العربي، ولا شك أن تدشين عملياتنا في ماليزيا تعتبر خطوة مهمة لتحقيق هذا الهدف”.

اقرأ أيضا

مؤشر: نمو أنشطة شركات منطقة اليورو يتوقف