صحيفة الاتحاد

دنيا

التغذية السليمة وقاية من سرطان الثدي

تزويد الجسم بالعناصر الغذائية المهمة يقي من سرطان الثدي (أرشيفية)

تزويد الجسم بالعناصر الغذائية المهمة يقي من سرطان الثدي (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)

تتساءل نساء عن الأطعمة التي تجنبهن الأمراض وتفيد الجسم وتمده بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها للحصول على الطاقة، وتبعد عنهن شبح سرطان الثدي.
في هذا الإطار، أكدت أليس صابونجي، اختصاصية التغذية في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، أن التغذية السليمة التي تساعد السيدات على اكتساب صحة جيدة هي التي تشمل البروتينات، والنشويات، والدهون، والمياه، والفيتامينات والمعادن، والألياف التي تؤثر على جهاز المناعة، والمزاج، ومستوى الطاقة، مؤكدة ضرورة تجنب الأطعمة المصنعة والمعلبة.
وقالت إنه ليس هناك حد فاصل بين الأطعمة التي تتسبب في سرطان الثدي والأخرى التي يمكن أن تسهم في تجنبه، مرجحة أن تكون السمنة عاملاً أساسياً، وأوضحت «لايزال علماء يدرسون آثار تناول غذاء غير صحي على سرطان الثدي وخطر تكراره، فليس هناك طعام أو نظام غذائيّ يمكن أن يمنع الإصابة بسرطان الثّدي، ولكن الوزن الزّائد عامل خطير للإصابة بسرطان الثدي».
وأضافت أن للتغذية السليمة دورا مهما في تخفيض خطر الإصابة بسرطان الثدي، وذلك عن طريق تعزيز حصانة الجسم والمحافظة على وزن صحي، مؤكدة أن دراسات أظهرت أن الوزن الزائد يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث مقارنة بالنساء الذين يتمتعن بوزن صحي.
وأشارت إلى أن النظام الغذائي الصحي لمكافحة السرطان يعتمد على مواد غذائية من مصدر نباتي مثل الفاكهة والخضراوات، فهي غنية بالمضادات للأكسدة مثل الفيتامين س، الفيتامين ي والبيتا كاروتين، التي تحارب تلف الخلايا المؤدي للسرطان، موضحة أن الفيتامين «س» موجود بالفاكهة الحمضية كالبرتقال، والخضراوات مثل الفلفل والبروكولي، بينما يوجد الفيتامين ي في اللوز، والسبانخ، أما البيتا كاروتين فيوجد في الأطعمة التي لونها برتقالي مثل البطاطا الحلوة، والجزر، والمشمش.
وأكدت أن فوائد مضادات الأكسدة تأتي من تناول الفواكه والخضراوات الطازجة وليس من المكملات الغذائية.
وشددت صابونجي على أهمية توفر الجسم على النسبة الجيدة من فيتامين دال، مؤكدة أنه يلعب دوراً مهماً في تجنب سرطان الثدي. وأضافت «بينت دراسات أن هناك صلة بين الفيتامين «د» ومكافحة السرطان. فنقصه يعزز انتشار سرطان الثدي في الجسم. كما أن هناك دراسة حديثة بينت أن النظام الغذائي الغني بالألياف عند المراهقات يخفض خطر إصابة بسرطان الثدي بـ 24%. وأن كمية الألياف في الحمية هي نحو 28 جراما في اليوم. مثال على ذلك هو إجاصة، شرحة خبز بالقمحة الكاملة، أو كوب عدس مطبوخ وحبة بطاطا حلوة.

قائمة الأطعمة السوداء
عن المواد الغذائية التي من الأفضل تفاديها، قالت أليس صابونجي، اختصاصية التغذية في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، إنها تتكون من اللحوم المصنعة مثل الهوت دوج، إذ إنها تحتوي على مواد تزيد خطر السرطان، لافتة إلى أنه من الأفضل تفادي طبخ الأكل على حرارة مرتفعة جداً، مثل الشواء حين تتكوّن مادّة سوداء تشكل خطراً على الصحة، وتتلف خلايا الجسم.