الاتحاد

الاقتصادي

«الخليج الأول» يطلق برنامج «المنارة» للتوجيه والإرشاد المهني

أبوظبي (الاتحاد) - أطلق بنك الخليج الأول برنامج “المنارة” للإرشاد والتوجيه المهني، الذي يهدف إلى تمكين مدراء البنك وتعزيز مهاراتهم وقدراتهم بما يؤهلهم لتقديم الإرشاد والتوجيه المهني للمواهب الإماراتية الشابة.
وقال البنك في بيان صحفي أمس إن برنامج “المنارة” يعتبر المبادرة الأولى من نوعها التي يتم إطلاقها من أحد البنوك العاملة في الدولة، حيث يسعى إلى تدريب 30 من مدراء البنك لتمكينهم من تقديم الإرشاد والتوجيه المهني إلى 90 موظف إماراتي.
وسيتلقى المشاركون التدريب اللازم والمعرفة الضرورية لتنمية مهاراتهم المختلفة، بما يؤهلهم ليصبحوا موجهين مهنيين في القطاع المصرفي، كما سيقدم لهم البرنامج الإرشادات الخاصة بالمنهاج والأساليب التعليمية المختلفة التي تساعدهم على تقديم المشورة والدعم المهني بأسلوب فاعل.
وسيحصل المشاركون في برنامج “المنارة” على شهادة دولية في مجال التوجيه والإرشاد المهني، الأمر الذي يعكس الجهود الكبيرة التي يبذلها بنك الخليج الأول لتنمية وتطوير حلول عملية وفق أفضل الممارسات الدولية، بهدف تعزيز وزيادة معدل التوطين في القطاع المصرفي.
وقالت سارة الغانم، مديرة إدارة التوطين، في بنك الخليج الأول “يسلط برنامج “المنارة” الضوء على أهمية التوجيه والإرشاد المهني وتأثيره الإيجابي على موظفي بنك الخليج الأول الحاليين اللذين سيتم تطوير مهاراتهم في مجال القيادة والإرشاد والتوجيه المهني من جهة، والموظفين الجدد من المواطنين الذين سيتم الإشراف عليهم ومساندتهم ودعمهم من جهة أخرى.”
وأضافت “في إطار خططنا الهادفة للمحافظة على مـوظفينـا الجــدد من المواهب الإماراتية وتطوير قدراتهم، نعمل في بنك الخليج الأول على ضمان تقـديم التوجيه والدعم المناسب لهم بما يساهم في نجاح هذه المواهب وتقدمها داخل بنك الخليج الأول على وجه التحديد، والقطاع المصرفي بشكل عام. ويأتي هذا البرنامج الذي يستهدف 90 من موظفي البنك الإماراتيين ليتكامل مع جهود وبرامج التدريب الأخرى التي نعتمدها لتعزيز عملية التوطين”.
وكان بنك الخليج الأول قد أطلق الشهر الماضي برنامج “نجوم” الذي يمتد لفترة 18 شهراً بهدف دعم الكفاءات الإماراتية وتزويدها بالأدوات والقدرات اللازمة لتحقيق النجاح في هذا القطاع. ويتألف هذا البرنامج من ثلاث مراحل تمت هيكلتها لتهيئة المشاركين على التعامل مع التحديات العملية اليومية التي يمكن أن تواجههم خلال عملهم.

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم