الاتحاد

الرياضي

دوري الخليج العربي: 4 مباريات غداً في افتتاح «السابعة»

الجزيرة والشارقة يلتقيان في أقوى مباريات الجولة السابعة (الاتحاد)

الجزيرة والشارقة يلتقيان في أقوى مباريات الجولة السابعة (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

يستأنف سباق دوري الخليج العربي غداً، بإقامة أربع مباريات ضمن اليوم الأول لمنافسات الجولة السابعة، على أن تستكمل بثلاثة لقاءات بعد غد، علماً بأن البطولة تتوقف بعدها لمدة أسبوعين، بسبب تجمع المنتخب الأول، استعداداً لملاقاة فيتنام في تصفيات المونديال وكأس آسيا، والجمهور على موعد مع مواجهات مثيرة ومباريات من «العيار الثقيل»، خاصة في صراع المنافسة على الصدارة، حيث تتجه الأنظار إلى العاصمة أبوظبي لمتابعة لقاء التشويق بين الجزيرة والشارقة، عندما يقف حامل اللقب والمتصدر أمام اختبار صعب أمام «فخر أبوظبي» صاحب المركز الرابع، وأحد أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب.
ويسعى أصحاب الأرض إلى عرقلة المتصدر، وإلحاق أول خسارة به هذا الموسم، وبالتالي استغلال الوضع للتقدم في الترتيب والاقتراب أكثر من القمة، خاصة أن أربع نقاط فقط، تفصله عن المركز الأول، ويملك الجزيرة نخبة من النجوم الكبار القادرين على تقديم عرض قوي في «قمة الجولة»، وقيادة الفريق إلى نتيجة إيجابية، خاصة مع التطور التدريجي في الأداء، والمستوى الجيد لعمر عبدالرحمن، ويعول الجزيرة على عاملي الملعب والجمهور، لتعويض التعادل في الجولة الماضية، والعودة إلى سكة الانتصارات بفوز يكون له تأثير إيجابي في بقية مسار البطولة. ويعول الضيف الذي انتزع فوزاً صعباً من الفجيرة على ارتفاع ثقة اللاعبين في أنفسهم، واستمرار الأجواء الإيجابية، من أجل العودة بالنقاط الكاملة، وتخطي أحد المنافسين المباشرين، وبالتالي زيادة الفارق عنه، والاستمرار في الهروب عن الملاحقين، ويملك الشارقة نخبة من المواهب المميزة بقيادة إيجور كورنادو، الذين بإمكانهم التعامل مع الاختبار الصعب بنجاح، وتحقيق هدفهم في العودة بنتيجة إيجابية.
أما القمة الكروية الثانية في معقل «السماوي» بين بني ياس «الجريح»، والعين صاحب المركز الثالث، ونقاط المباراة على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة للفريقين، ما يرفع مستوى الإثارة ويزيد من قوة الرهان، ويطمح أصحاب الأرض إلى إنهاء المرحلة السلبية التي استمرت 4 جولات متتالية، وتصحيح وضعهم في الترتيب، بعد التراجع المخيف إلى المركز العاشر، ويعتمد «الزعيم» الذي تعثر على ملعبه في الجولة الماضية، وفقد نقطتين ثمينتين، تسببت في لحاق شباب الأهلي به في المركز الثاني، على المرحلة السلبية التي يعيشها المنافس، من أجل انتزاع الفوز، ومواصلة تشديد الملاحقة على الشارقة، ويتوقع أن تعيش الجماهير أمسية مليئة بالإثارة والندية القوية، خاصة أن الفريقين يملكان عناصر رائعة، ونجوماً كباراً، يرفعان مستوى الصراع داخل «المستطيل الأخضر».
وبالنسبة لبقية مباريات الغد، يستضيف الظفرة شباب الأهلي في المنطقة الغربية، وهي مواجهة مهمة في سباق المنافسة على الصدارة، لأن «الفرسان» يخطط للفوز، وحصد النقاط الثلاث، وعينه على بقية المواجهات، من أجل استغلال «عثرة» منافسيه، والانقضاض على الصدارة، ويدرك شباب الأهلي أن مهمته لن تكون سهلة، أمام المنافس الذي ألحق به أول هزيمة في كأس الخليج العربي في دبي، بينما يعول «الفارس» على الملعب والجمهور، وتصحيح وضعه بعد خسارة آخر مباراتين، حرصاً على استعادة مكان جيد في جدول الترتيب، والابتعاد عن المناطق الخطرة.
والمباراة الرابعة في برنامج الغد، تقام على ستاد آل مكتوم بين النصر العائد بقوة إلى أجواء الدوري، بعد الفوز الثالث له على التوالي، تحت قيادة مدربه الجديد الكرواتي كرونسلاف، واتحاد كلباء المنتشي بدوره بالفوز الثمين في الجولة الماضية، والذي أعاد الأجواء الإيجابية للفريق، وابتعاده عن المراكز الأخيرة، ويبحث كل فريق عن النقاط الكاملة، سواء بالنسبة لـ «العميد» الذي تضاعفت طموحاته، وأصبح يفكر في المنافسة على المراكز المتقدمة، فيما يريد «النمور» جمع أكبر عدد من النقاط، والهروب من المناطق الحمراء مبكراً، وفي مباريات بعد غد، يتلقى الفجيرة مع حتا، وعجمان مع خورفكان، والوحدة مع الوصل.

شايفر: القتال أمام الأفضل
عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد الألماني وينفريد شايفر، مدرب بني ياس، أنه يدرك جيداً حجم الصعوبات في مباراة فريقه أمام العين، والذي يعتبر أحد أفضل أندية دوري الخليج العربي في الوقت الحالي، مشدداً على أن اللاعبين يجب عليهم القتال في المباراة من أجل الفريق والنتيجة الإيجابية.
وقال: نلعب بثقة كبيرة اكتسبها «السماوي» خلال المباريات السابقة، مع التأكيد دائماً على ضرورة اللعب بشجاعة من دون خوف وبانضباط كبير داخل الملعب، ومتأكد أننا سنلعب مباراة كبيرة أمام العين، ولكن في الوقت نفسه بحاجة إلى بعض الحظ، والذي لا يمكن أن يأتي إلا من خلال بذل المجهود الكبير داخل الملعب.
وشدد شايفر على أنه درس الحلول والخيارات المتاحة أمامه، لتعويض غياب فواز عوانه وسهيل النوبي اللذين خرجا بالبطاقة الحمراء في الجولة الماضية، معرباً عن ثقته في قدرة البدلاء على تعويضهما.

ليكو: التركيز على «السماوي»
العين (الاتحاد)

أكد الكرواتي إيفان ليكو، مدرب العين، أن فريقه طوى صفحة مباراة الجزيرة بكل ما فيها من أحداث ومجريات مختلفة، ويصب تركيزه بالكامل على لقاء بني ياس الذي يخوضه بهدف حصد النقاط الكاملة، والبقاء في دائرة المنافسة، خصوصاً أن المباراة تأتي في توقيت مهم قبل التوقف لخوض المباريات الدولية.
ويرى ليكو أن المباراة المقبلة لن تكون سهلة أمام فريق منظم ويقدم مستويات جيدة منذ بداية الموسم، لكنه يثق في قدرة لاعبيه الذين يستعدون بصورة جيدة في التدريبات ويتطلعون إلى مواجهة المنافس بأقصى طاقتهم، ومن خلال تحليل نقاط القوة والضعف لحصد النتيجة المأمولة. وأوضح أن الفريق يفتقد خدمات محمد شاكر بسبب حصوله على بطاقة حمراء في الجولة الماضية، فيما يسعى لتجهيز بقية اللاعبين المتاحين، في انتظار التدريب الأخير للحكم على مستويات العائدين من الإصابة.

رازوفيتش: معنويات عالية
عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

اعترف فوك رازوفيتش، مدرب الظفرة، بصعوبة المباراة أمام شباب الأهلي، ورغم ذلك فإن فريقه يخوضها بمعنويات عالية، وأكمل استعداداته جيداً، وقال: لعبنا أمام المنافس في كأس الخليج العربي، وتفوقنا عليه في ملعبه، وأشعر ومعي اللاعبون بالتفاؤل، ولدينا الثقة بحصد نتيجة طيبة، خاصة بعد عودة المهاجم بيدرو، وبعض المصابين، وطريقة لعب فريقي تتغير، حسب متغيرات المباراة.
وشدد رازوفيتش على أن لاعبي الظفرة، يجيدون التعامل مع المباريات الصعبة، وحدث ذلك في الجولتين السابقتين، ورغم الخسارة، قدم الفريق الأداء الجيد، وقال «أتوقع بأن يقدم الظفرة مباراة قوية، قبل التوقف لمدة أسبوعين، وهو ما لمسته في التدريبات، وهناك مؤشرات بتصاعد الأداء والثقة لدى اللاعبين للعودة إلى الانتصارات من جديد».
وكشف رازوفيتش عن أن لاعبي الظفرة قادرون على تقديم عرض قوي، يرضي طموح جماهيرهم، وتتويجه بثلاث نقاط، تعزز من رصيد الفريق قبل توقف الدوري في الفترة المقبلة.

رودولفو: لا أريد إهدار الطاقة!
دبي (الاتحاد)

شدد رودولفو أروابارينا، مدرب شباب الأهلي، على أن فريقه يركز على مباراته مع الظفرة غداً، بحثاً عن الفوز وانتزاع النقاط الثلاث، رغم صعوبة المهمة أمام منافس قوي ويؤدي جيداً، خاصة على أرضه وأمام جماهيره. وأضاف أن «الفرسان» لا يهتم بنتائج بقية الفرق المنافسة على الصدارة، لأن ذلك إضاعة للجهد والطاقة، حيث قال: «لا نريد إضاعة جهدنا في التركيز على الفرق المنافسة على الصدارة؛ لأننا سنهدر طاقة كبيرة، ومن المفروض أن نوفرها لفريقنا، ومشوار المنافسة لا يزال طويلاً، وجولات كثيرة في الدوري، ولو جاءت نتائج الفرق الأخرى لمصلحة (الفرسان)، فهذا أمر إيجابي». وفيما يتعلق بطرح اسمه لتدريب أحد الأندية الأرجنتينية، قال: «لا أريد الحديث في هذا الشأن؛ لأن اسمي باستمرار مطروح، سواء لتدريب فرق أرجنتينية أو برازيلية، وهذه ليست المرة الأولى، وأريد أن أؤكد أن تركيزي منصب على المباراة المقبلة مع الظفرة فقط».

كرونو: أجانب «النمور» خطر!
معتصم عبد الله (دبي)

شدد الكرواتي كرونو، مدرب النصر، على ضرورة احترام اتحاد كلباء في مباراة الغد، لافتاً إلى امتلاك المنافس لاعبين مميزين، خاصة على صعيد الأجانب أصحاب المستوى العالي، والقادرين على إحداث الفارق في المواجهات الفردية، وقال: «تحقيق العميد لثلاثة انتصارات على التوالي، يجعل طموحاتنا أعلى، ويؤكد أهمية الاستمرار في الطريق ذاتها، وهو ما يتطلب بذل المزيد من الجهد والتركيز من اللاعبين، وحتى الجهاز الفني».
ورأى أن مباراة «النمور» لا تقل صعوبة عن المواجهات في الجولات الثلاث الماضية، إنْ لم تكن الأصعب، وقال: «ارتفاع سقف طموحات الجمهور يفرض علينا استثمار الأجواء الجيدة حالياً في النادي، وأن نحافظ على الأداء المميز، والمؤكد أنه لا توجد مباراة سهلة في كرة القدم، خصوصاً أمام منافس مثل اتحاد كلباء».
وعبر مدرب النصر، عن سعادته بوجود الثلاثي طارق أحمد، حبيب الفردان، وجاسم يعقوب، ضمن قائمة المنتخب الأول لمباراة فيتنام.

داسيلفا: جاهزيتنا على «أكمل وجه»
فيصل النقبي (كلباء)

أبدى الأوروجوياني خورخي داسيلفا، مدرب اتحاد كلباء، اطمئنانه لاستعدادات لاعبيه لمباراة النصر، ووصفها بأنها على «الوجه الأكمل»، من حيث الجاهزية المثالية، ولا توجد غيابات أو إصابات في «النمور»، وقال: «حصلنا على فترة تدريبات أكثر، بعكس الأسبوع الماضي، وأتوقع أن تكون مباراة صعبة للطرفين، وهدفنا تحقيق نتيجة إيجابية».
وعن النصر، قال داسيلفا: «الفريق مع كرونو يمر بأفضل حالاته في الفترة الأخيرة، ولديه لاعبون متميزون مثل ألفارو نيجريدو، ونحاول الحد من خطورته ونوقف جميع الإمدادات عن مهاجمي (الأزرق)، وشاهدت مباريات عدة للنصر وحللت نقاط القوة والضعف، وتحدثت مع اللاعبين على مدار الأسبوع، في كل ما يخص فريق النصر». وحول هدفه من المباراة، قال: «يهمني أن يظهر فريقي بشكل جيد ويؤدي المطلوب منه، وعلينا أن نتعلم من درس الشوط الثاني في مباراة بني ياس الأخيرة، ويجب أن نتفادى الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون».

كايزر: مستعدون معنوياًً وبدنياًً
علي الزعابي (أبوظبي)

كشف الهولندي مارسيل كايزر، مدرب الجزيرة، عن أن فريقه جاهز بدنياً ومعنوياً لمواجهته المرتقبة أمام الشارقة، واصفاً المنافس بأنه قوي للغاية، وعدم تعرضه للخسارة دليل على ذلك، وقدم «فخر أبوظبي» مباراة جيدة في الجولة الماضية أمام العين، إلا أنه لم ينجح في هز الشباك، ويرغب بكل تأكيد باستمرار الأداء نفسه مع تسجيل الأهداف هذه المرة.
وقال: أتذكر جيداً مواجهتنا في الموسم الماضي، عندما كنت أدرب الجزيرة، وحققنا التعادل بهدف لمثله، وجاءت مباراة جيدة من الطرفين، وأعتقد أننا قدمنا أفضل أداء خلالها، والآن يأتي الشارقة إلى استاد محمد بن زايد، من دون خسارة منذ فترة طويلة بالدوري، وفي هذا الموسم تحديداً، ونسعى بكل تأكيد لتقديم عرض جيد وحصد النقاط الثلاث، والشيء نفسه ينطبق على المنافس.
وعن صعوبة اللقاء بوجود عناصر متميزة في «الملك» مثل إيجور، قال: نعم يملكون لاعبين جيدين وإيجور واحد منهم، وهو لاعب مميز يجيد صناعة اللعب والتسجيل، لكن لدينا عمر عبدالرحمن وخلفان مبارك، وهما لاعبان مميزان في صناعة اللعب، ويجيدان التسجيل أيضاً، كما أن الشارقة لديه دفاع قوي، ونحن نملك مدافعين جيدين، وقادرين على الحد من خطورة حامل اللقب.
وعن الغيابات المحتملة في «فخر أبوظبي»، قال: يستمر غياب عامر عبدالرحمن الذي لم يتعافَ تماماً من إصابته، وأعتقد أن عودته بعد فترة التوقف، وكذلك البرازيلي كينو الذي لم تتضح فترة عودته حتى الآن، ولكن التوقعات تشير إلى عودته إلى التدريبات بعد التوقف، وأتمنى عودته وجاهزيته سريعاً، ولا توجد لدينا أي غيابات أخرى.

العنبري: سباق ممتع
علي معالي (الشارقة)

أشار عبدالعزيز العنبري، مدرب الشارقة، إلى صعوبة وقوة مباراة الغد أمام الجزيرة، مؤكداً أنها ستكون سباقاً ممتعاً في كرة القدم، وقال: «لا شك أنها قمة كروية جميلة بين فريقين كبيرين، وأتمنى أن يظهران بمستوى جيد، ولا توجد غيابات في (الملك)، والمتصدر أتم الجاهزية من النواحي كافة».
وأضاف: «مثلما كانت المباراة مهمة في الموسم الماضي لـ (الملك) ذهاباً وإياباً، فإنها تلقى الاهتمام نفسه غداً وأتمنى أن نتحلى بأفضل درجات التركيز طوال الـ 90 دقيقة، وتوقعت أن يتطور الجزيرة من مباراة إلى أخرى وهو ما حدث، وما قدمه أمام العين يؤكد حالته الجيدة، والمباراة لن تكون سهلة على الفريقين».
وقال: «محظوظون بوجود ثنائي في حجم إيجور وعمر عبدالرحمن في ملاعبنا، وهما قمة في المتعة، وكل لاعب له أسلوبه في الملعب، وسعداء بعودة (عموري) إلى الدوري، لأنه لاعب مهم لمنتخبنا في المرحلة المقبلة، وأتمنى له التوفيق، كما أتمنى لإيجور الاستمرار في الانطلاقة الجيدة هذا الموسم».
وعن هجوم الفريقين، قال: «كل منهما لديه مجموعة من المهاجمين، وحضور هجوم (الملك) جيد من وجه نظري، وشخصياً أتوقعها جيدة هجومياً من الطرفين، ولاعبو الشارقة يحبون خوض المباريات القوية، والجمهور يرى أننا لم نقدم المستوى الجيد خلال آخر مباراتين، إلا أنني أرى أننا نبذل جهداً كبيراً، بدليل الرغبة في العودة في نتيجة اللقاء أمام حتا، ولقاء الفجيرة جاء صعباً، لدخول المنافس بحسابات مختلفة، والجيد أن روح الإصرار جعلتنا نتفوق في النهاية، ولدينا رغبة وثقافة الفوز حالياً، وأتمنى الاستمرار في ذلك».

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين