الاتحاد

الرياضي

تجديد عقد شحاتة حتى مونديال 2010

أحمد فتحي يحاول منع أتوبا من الانطلاق بالكرة

أحمد فتحي يحاول منع أتوبا من الانطلاق بالكرة

أعلن سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم تجديد التعاقد مع حسن شحاتة مدرب منتخب مصر حتى نهاية التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا·
وقال زاهر إنه اتفق مع اعضاء مجلس ادارة الاتحاد من خلال الاتصالات التليفونية على التجديد لشحاتة وجهازه الفني المعاون· واضاف زاهر لقد عقدت جلسة مطولة مع شحاتة بكوماسي واطلعت على خططه مع منتخب مصر في المستقبل وخوض تصفيات كأس العالم واتفقنا على استمراره في قيادة المنتخب·''
وتابع ''سيكون عقد شحاتة مرتبطا بتأهل مصر الى نهائيات كأس العالم ''·2010 واكد زاهر ان شحاتة وافق على التجديد وسيتم الاتفاق على باقي بنود التعاقد ومنها الراتب بعد انتهاء المنتخب من مهمته بكأس الامم الافريقية والعودة الى مصر·
واشار زاهر الى انه لا علاقة بتجديد تعاقد حسن شحاتة بنتيجة مباراة مصر والكاميرون في نهائي كأس الأمم الافريقية السادسة والعشرين اليوم بالعاصمة الغانية اكرا· وقاد شحاتة منتخب مصر للفوز بكأس الامم الافريقية بمصر 2006 كما نجح في قيادة المنتخب الى المباراة النهائية بامم افريقيا في غانا بعد أداء فني رائع· وينتهي عقد شحاتة رسميا بانتهاء منافسات الامم الافريقية الحالية بغانا·
من ناحية أخرى أكد حسن شحاتة أن الاتصالات المستمرة من الرئيس المصري حسني مبارك للاطمئنان على الفريق وكذلك فرحة واحتفالات الجماهير في مصر كانت أكبر الدوافع التي حفزت الفريق وساعدته على الوصول إلى المباراة النهائية·
وأشار شحاتة إلى أن الفريق عانى من عدم الثقة فيه وفي الجهاز الفني قبل بدء منافسات البطولة موضحا أن افتقاد الثقة لم يكن من الجماهير فحسب وإنما انضم إليهم الاعلاميون وبعض المسؤولين ولكن تجمع الفريق لفترة كافية قبل بدء البطولة ساعد اللاعبين على الوصول لهذا المستوى الجيد الذي وصل به للمباراة النهائية في البطولة·
جاء ذلك خلال جلسة لشحاتة مع البعثة الاعلامية المرافقة للمنتخب قبل السفر إلى العاصمة الغانية أكرا لمواجهة المنتخب الكاميروني في نهائي البطولة· وأشار شحاتة إلى أن تجمع الفريق لفترة طويلة يجعله أفضل كثيرا من التجمعات القصيرة التي تقتصر على 48 ساعة فقط قبل مباريات الفريق في التصفيات أو المباريات الودية· وأشار إلى أن ذلك انطبق أيضا على استعدادات ومستوى الفريق في بطولة عام 2006 وهو أيضا ما يساعد الفريق على الاداء أمام الفرق الكبيرة بشكل أفضل عن الاداء أمام الفرق ضعيفة أو متوسطة المستوى التي قد يواجهها في التصفيات وليس في النهائيات·
وأشار شحاتة إلى أنه ينتقي دائما أفضل اللاعبين للمنتخب من خلال منافسات الدوري المصري ولذلك لا يستطيع برمجة اللاعبين خلال 48 ساعة يتجمع فيها الفريق قبل خوض مبارياته فالجهاز الفني لا يضم سحرة ولكن يبذل جميع أفراده كل ما بوسعهم ويبقى التوفيق من عند الله·
وعن المواجهة أمام المنتخب الايفواري في الدور قبل النهائي قال شحاتة إن فريقه واجه وتغلب على الفريق الايفواري أقوى فرق البطولة الحالية بفضل الالتزام بالخطة والمساندة الرسمية والجماهيرية والاداء الرجولي من اللاعبين على مدار المباراة·
وأشار شحاتة إلى أن المنتخب الايفواري كان الاقوى والافضل في البطولة الحالية بفضل اكتمال صفوفه والامكانيات العالية للاعبيه بالاضافة لخبرتهم الكبيرة نظرا لاحترافهم في أكبر الاندية الاوروبية وهي مميزات عديدة تميزهم عن باقي منتخبات البطولة بما فيها المنتخب الغاني صاحب الارض ومنتخب مصر الذي لا يضم سوى أربعة لاعبين فقط من المحترفين خارج الدوري المصري·
وقال شحاتة إن المنتخب بقيادة الجهاز الفني الحالي التقى مع نظيره الايفواري أربع مرات رسميا ومرة واحدة وديا حيث خسر الفراعنة من الافيال في أبيدجن في تصفيات كأس العالم 2006 ثم فاز عليهم مرتين في كأس الامم الافريقية السابقة وتعادل معهم وديا في أغسطس الماضي بفرنسا قبل أن يتغلب عليهم مجددا في البطولة الحالية·
وأضاف أن تشكيل المنتخب الايفواري لم يختلف على مدار هذه الفترة لأنه يعتمد على نفس المجموعة من اللاعبين كما أن أفضل خطوطه هو الهجوم لكنه يعاني ضعفا واضحا في خط الدفاع وفي حراسة المرمى سواء كان بالنسبة للحارس الاساسي أو البديل·
واعترف شحاتة بأن نتائج المنتخب الايفواري والمستوى الذي ظهر عليه في الدورين الاول والثاني بالبطولة الحالية أصاب الجهاز الفني بالقلق وليس بالخوف لانه لا داع للخوف فالجهاز الفني وصل بفكر اللاعبين إلى ضرورة لعب المباراة منذ الدقيقة الاولى وحتى صفارة النهاية بنفس التركيز·
وأشار شحاتة إلى أن الوضع كان مختلفا تماما في مباراة الفريق أمام زامبيا والتي شهدت التعادل الوحيد للفريق في البطولة الحالية حيث كانت في ختام مباريات الدور الاول وكان الفريق بحاجة إلى التعادل أو الهزيمة بفارق أقل من ثلاثة أهداف ليتأهل ولكنه أصر على الفوز أو التعادل من أجل احتلال قمة المجموعة·
وأضاف أن الوضع يختلف بالتأكيد في الادوار التالية التي تقام بنظام خروج المغلوب والتي يمكن أن يطلق عليها لقب ''أدوار الضربة القاضية''· وأكد شحاتة أن الاداء الجيد للاعبين في مباريات الفريق بالبطولة الحالية وخاصة في لقاء كوت ديفوار يقترب كثيرا من التعليمات التي يوجهها الجهاز الفني للاعبين قبل وأثناء البطولة·
وأضاف أن المباراة النهائية أمام الكاميرون تختلف بالطبع عن المواجهة بين الفريقين في الدور الاول للبطولة خاصة وأن المنتخب الكاميروني يخوض المباراة اليوم من أجل تعويض إخفاقه أمام الفراعنة في التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا ثم السقوط المدوي أمام الفراعنة 4/2 في بداية مشوار الفريقين بالدور الاول للبطولة الحالية·· ويضاعف من صعوبة المواجهة أنها المباراة النهائية للبطولة·
وأعرب شحاتة عن رضاه التام عن أداء الفريق في مباراتيه أمام أنجولا في دور الثمانية وكوت ديفوار في الدور قبل النهائي للبطولة مؤكدا إن اللاعبين أظهروا في البطولة الحالية أنهم أكثر من رجال بالاضافة إلى عدم وجود أي مشاكل في الفريق حيث تتساوى فرحة البدلاء بفرحة اللاعبين الاساسيين لأنهم جميعا يلقون نفس المعاملة من قبل الجهاز الفني للفريق خاصة خلال تواجد الفريق خارج مصر·
وردا على سؤال عما إذا كانت الناحية اليسرى في الفريق والتي يشغلها سيد معوض تمثل نقطة ضعف للفريق أكد شحاتة أن الناحية اليسرى تتميز بقوتها الهجومية ولذلك يحاول مدربو الفرق المختلفة تكثيف هجومهم من هذه الناحية لايقاف خطورتها من ناحية معوض·
وعن سر التفوق الهجومي في هذه الناحية والذي تساءل عنه العديد من المدربين في بطولة كأس الامم الافريقية السابقة في مصر عندما شغلها اللاعب الراحل محمد عبد الوهاب وكذلك بعدما شغلها في الفترة الماضية سيد معوض وأسامة محمد ومعهما طارق السيد قال شحاتة إن الجهاز يراعي دائما في اختياراته لهذه الناحية أن يكون اللاعب أعسر بالفعل·
وأكد شحاتة أنه يتمنى تصدي الجميع للمشككين في مستوى أداء الفريق والذين يريدون زعزعة الثقة في الجهاز الفني واللاعبين· وقال إن تجمع اللاعبين في معسكر المنتخب منذ 26 ديسمبر الماضي ساهم في تقوية العلاقة بين اللاعبين والجهاز الفتي للمنتخب والذي يوفر لهم المناخ المناسب بعيدا عن الظروف المتباينة التي يواجهها اللاعبون مع أنديتهم· وأضاف شحاتة أن المدرب المصري ما زال بخير وهو شخصيا ينادي بضرورة أن يأخذ المدرب المصري حقه وفرصته التي يحتاجها ولكن المشكلة الحقيقية هي أنه عندما يوجد المدرب الوطني لا تتوفر الامكانيات له بينما يتم توفير كل شيء للمدرب الاجنبي·
وأكد شحاتة أنه لم يصل إلى نهائيات كأس العالم كلاعب رغم اقترابه من ذلك بشكل كبير في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 1978 ولذلك فإن حلم حياته الآن هو الوصول إلى نهائيات كأس العالم مدربا·

اقرأ أيضا

ميسي: أتمنى استمرار فالفيردي