الاتحاد

الرياضي

كأس القارات الشاطئية لكرة القدم: «الأبيض» يخسر «ضربة البداية» أمام «الماتادور»

منتخبنا تعادل مع إسبانيا في المباراة وخسر بالترجيحية (تصوير حسن الرئيسي)

منتخبنا تعادل مع إسبانيا في المباراة وخسر بالترجيحية (تصوير حسن الرئيسي)

رضا سليم (دبي)

خسر منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية أمام إسبانيا بركلات الترجيح 2-1، بعد التعادل 2 -2 في الوقتين الأصلي والإضافي، في المباراة الافتتاحية للنسخة التاسعة من كأس القارات الشاطئية لكرة القدم، والتي انطلقت أمس بمنطقة كايت بيتش بدبي، وهي البطولة التي ينظمها مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع لجنة الكرة الشاطئية بالاتحاد الدولي «الفيفا»، بمشاركة أقوى 8 منتخبات عالمية.
ويلتقي منتخبنا اليوم مع إيطاليا في الخامسة والنصف مساء، فيما يلتقي اليابان وإسبانيا في نفس المجموعة، وفي المجموعة الثانية يلتقي منتخب روسيا نظيره المكسيكي في الساعة السابعة إلا ربعاً، ويلتقي منتخب إيران مع مصر في الساعة الثامنة مساء، وتختتم مباريات الدور الأول غداً، حيث يواجه منتخب إيطاليا نظيره منتخب إسبانيا، في المجموعة الأولى، والمكسيك مع مصر في المجموعة الثانية، وستكون المواجهة الأخيرة لمنتخبنا أمام اليابان بالمجموعة الأولى. وتختتم المباريات بمواجهة روسيا مع إيران في لقاء مكرر من نهائي النسخة الماضية.
كان المنتخب الياباني قد دشن مواجهاته بتحقيق مفاجأة من العيار الثقيل بالفوز على إيطاليا 6-4 بعدما قلب النتيجة من الخسارة 1-3 إلى فوز مستحق، ليتصدر المجموعة الأولى.
أما عن مباراة منتخبنا أمام «الماتادور» الإسباني، فقد جاءت حذرة في الشوط الأول، إلا أن النتيجة تغيرت في الشوط الثاني، وانتهت المباراة بالتعادل 2-2 ولجأ الفريقان للشوط الإضافي لمدة 5 دقائق، إلا أن المباراة اتجهت إلى ركلات الترجيح بعد انتهاء الشوط الإضافي بالتعادل بنفس النتيجة، ونجح «الماتادور» في حسم المباراة لصالحه بمجموعة الركلات 2-1، ليحصد إسبانيا نقطة واحدة فقط طبقاً لنظام البطولة.
وأكد محمد المازمي مدرب منتخبنا أن جميع اللاعبين أدوا بشكل جيد، وقال: «في كرة القدم الشاطئية قد يأتي الهدف في الثواني الأخيرة أو جزء من الثانية، وأهدرنا العديد من الفرص التي كانت تكفينا للفوز ولكن إسبانيا من المنتخبات الكبيرة في أوروبا، وليس أمامنا أن نطوي هذه الصفحة ونستعد لمواجهة إيطاليا، الذي خسر هو الآخر أمام اليابان وليس أمامنا سوى الفوز في آخر مباراتين لنا في الدور الأول من أجل الصعود للمربع».
وأضاف: «لا نفكر في مونديال الباراجواي الآن، ولا نتعامل مع بطولة القارات على أنها محطة إعداد ولكن طموحنا في البطولة الوصول للمباراة النهائية حتى لو خسرنا في أول مباراة بالدور الأول نظراً لأن الفرصة متاحة وسنعيد ترتيب أوراقنا من جديد».
وقال وليد محمد «كابتن» المنتخب: «جميع اللاعبين لم يدخروا جهداً في المباراة الأولى بحثاً عن الفوز الأول ولا ننسى أننا نلعب في مجموعة قوية، وترتيبنا 13 عالمياً بعد اليابان، وما يجعل المجموعة صعبة هو تقارب المستوى بين المنتخبات، وسنعود من جديد أمام إيطاليا».
وأضاف: «نحتاج إلى مساندة الجماهير، ولا نريد 50 ألفاً في المدرجات، ولكن البطولة على ملعبنا ونريد 500 مشجع فقط، لأن البطولة على أرضنا وهذه المجموعة من اللاعبين شاركت في عدد كبير من البطولات العالمية والقارية وتأهلت إلى بطولة العالم من بوابة آسيا وتستحق المساندة من الجمهور والإعلام.

اقرأ أيضا

كاسياس: كريستيانو رونالدو هو الأقرب للفوز بالكرة الذهبية