الاتحاد

دنيا

حوار بيل جيتس ومارك زوكربيرج.. لقاء عملاقين وجيلين

مارك زوكربيرج لدى وصوله لحضور مؤتمر “آلين أند كو سان فاليي” برفقة صديقته بريسيلا تشان

مارك زوكربيرج لدى وصوله لحضور مؤتمر “آلين أند كو سان فاليي” برفقة صديقته بريسيلا تشان

أبوظبي (الاتحاد) – التقى أقطاب التكنولوجيا أمس الأول في المؤتمر السنوي الذي تنظمه شركة “آلين أند كو سان فاليي” الذي يُعد قمةً إعلاميةً عالميةً بامتياز تضم كبار عمالقة عالم التكنولوجيا والإعلام في العالم. وحسب جريدة “سان فرانسيسكو كرونيكل”، فمؤتمر هذا العام سيشمل ضمن فعالياته لقاءً خاصاً يُحاور فيه رئيس شركة مايكروسوفت وأحد أغنى أغنياء العالم، بيل جيتس، مؤسس موقع “فيسبوك”، الموقع الاجتماعي الأكثر شعبية في العالم، الشاب مارك زوكربيرج. ويتوقع المراقبون أن يكون هذا اللقاء من أغرب اللقاءات وأكثرها إثارةً في العالم باعتباره يجمع اثنين من مليارديرات العالم وأكبر أقطاب العالم الرقمي وتأثيراً فيه، فقد درسا فينفس الجامعة (هارفارد) وشاركا في مشاريع خيرية كبرى، لكنهما ينتميان إلى جيلين مختلفين تماماً.
ويقول النُقاد إن الاثنين لهما الكثير الذي يمكن أن يتحدثا عنه، فكلاهما يُحرزان تقدماً متواصلاً، وهو الأمر الذي أكده على الشبكة الاجتماعية بداية الأسبوع الماضي مارك زروكربيرج نفسه وتوني بيتس، الرئيس التنفيذي لشركة “سكايبي” التي كانت مايكروسوفت قد استحوذت عليها في 10 مايو الماضي مقابل 8,5 مليار دولار. فموقع “سكايبي” ما زال في طور التكيف مع وضعه الجديد كجزء من شركة مايكروسوفت، وهذه الأخيرة تملك 1,6? من أسهم “فيسبوك”.
وكلا الشركتان تُصارعان من أجل حد نُفوذ شركة “جوجل” التي أطلقت مؤخراً موقعاً اجتماعياً جديداً يُتوقع أن يُحدث ثورةً على الشبكة الاجتماعية كما سبق أن فعل على شبكة الإنترنت. وإلى أن تتم هذه المقابلة التي يترقبها الكثيرون، يمكن الجزم بأنها ستحمل مفاجآت لا محالة، فيستحيل أن تكون مقابلة كهذه جافةً أو خاليةً من المفاجآت. غير أن البعض يتوقع أن بيل جيتس لن يُفوت الفرصة لمخاطبة زوكربيرج بدُعابة اجتماعية من قبيل “حسناً مارك، لقد علمت مصادفة أنك عقدت خطوبتك على صديقتك بريسيلا في الشهر الماضي!”

عن “واشنطن بوست”

اقرأ أيضا