الاتحاد

دنيا

دليل يتضمن نصائح مهمة للمسافرين من ذوي الإعاقة

أبوظبي (الاتحاد) - يأتي موضوع السفر على قائمة المواضيع الأكثر أهمية في هذا الوقت من العام، فالجميع يستعد له إن لم يكن قد سافر بالفعل وحط رحاله في بقعة أخرى من الأرض. ولذوي الإعاقة ثمة نصائح يمكن الاستفادة منها في هذا المجال، واستخلاصها بشكل مكثف من خلال “دليل السفر مع الإعاقة” والذي ألفه علي السعد، تحت مظلة برنامج “عون” لخدمة المجتمع الذي أطلقه جهاز الرقابة الغذائية بهدف ترسيخ الأفكار والاتجاهات التطوعية الخيرية في المجتمع.
وتضمن “دليل السفر مع الإعاقة”، المكون من 20 صفحة، مجموعة نصائح متعددة حول سفر المعاقين من أهمها، التخطيط المسبق للرحلة والذي يكفل تنظيم جميع الأمور التي يحتاجها المعاق بدون نسيان ووضع جدول متكامل للرحلة، والاستعداد له جيدا، لا سيما أن المعاق خلالها سيكون بعيداً عن عائلته وأصدقائه الذين يمدّونه بالمساعدة في حال احتياجه لها. فضلا عن ضرورة السؤال عن التلقيح الخاص بالبلد التي سيتوجه إليه المسافر، وكذلك أخذ الوصفات الطبية الخاصة به معه في حقيبة السفر، مع ضرورة أخذ تقرير طبي عن حالته الصحية والذي يساعده كثيراً قبل ركوب الطائرة، حيث تطلب معظم شركات الطيران إفادة بالحالة الصحية ومدى تلاؤمها مع الطائرات.
ونوه الكتاب إلى ضرورة معرفة وكتابة عنوان سفارة بلد المسافر، مع إرسال رسالة يبلغهم فيها بوصوله، مشيراً إلى أنه يوجد رابط خاص على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية لدولة الإمارات العربية يمكن من خلاله للمسافرين الإماراتيين التبليغ عن سفرهم، كما يجب تجهيز جميع ما يلزم لقبول المعاق في المستشفى أو العيادة في البلد الذي ينوي زيارته، وذلك من باب الاحتياط، مشيراً إلى أن بعض الدول تطلب تأميناً طبياً وبعضها يكون التأمين الطبي فيه مشمولا مع التأشيرة، فيما يعالج البعض دون مقابل، لذلك فعلى المعاق أن يكون صورة واضحة عن نوع التأمين الطبي في البلد المراد زيارته.
ونصح الكاتب المسافر المعاق بالتأكد من حمل بعض قطع الغيار لكرسيه المتحرك، وبالأخص المفكات المناسبة، مع ضرورة أخذ كتيب التعليمات الخاص بالكرسي المتحرك لا سيما إذا كان كهربائياً فضلا عن الشاحن، ووضع الاسم بالكامل عليه، وكذلك على جميع الأمتعة الخاصة به، أما بالنسبة للحجز فإن الإسراع به يضمن للمعاق أسعاراً مميزة سواء بالنسبة للتذكرة أو لأسعار الفنادق، ناصحاً المعاق بالجلوس في مقعد قريب من الحمام وبوابة الطائرة، والوصول إلى المطار في وقت مبكر وذلك للإسراع في دخول الطائرة قبل المسافرين الآخرين.
وفيما يتعلق بأمر الفندق الذي ينوي المسافر الإقامة فيه، حذر الكاتب من أن بعض الفنادق تذكر بأنها مهيأة للمعاقين، غير أن واقع الحال لا يشير إلى ذلك.

اقرأ أيضا