الاتحاد

الاقتصادي

13,5 مليار درهم التجارة غير النفطية عبر منافذ أبوظبي

سفينة ترسو في ميناء زايد

سفينة ترسو في ميناء زايد

ارتفعت قيمة التجارة السلعية غير النفطية عبر منافذ إمارة أبوظبي، خلال شهر مارس من العام الحالي، إلى نحو 13,5 مليار درهم، بزيادة 24,2? مقابل الفترة نفسها من العام 2011، بحسب تقرير مركز إحصاء-أبوظبي، أمس.
وأظهر التقرير، أن الواردات شكلت ما نسبته 79,8% من إجمالى التجارة غير النفطية عبر منافذ الإمارة، خلال مارس الماضي، بقيمة 10,79 مليار درهم، فيما بلغت حصة الصادرات غير النفطية 13,5% بقيمة 1,83 مليار درهم، وشكلت إعادة التصدير 6,6% من إجمالي التجارة السلعية عبر المنافذ، بقيمة تصديره 0,9 مليار درهم
وتناول التقرير الشهري للمركز، حركة التجارة السلعية غير النفطية عبر منافذ إمارة أبوظبي خلال مارس الماضي، حرصاً من المركز على دعم صناع القرار وقطاع الأعمال عن طريق توفير إحصاءات دقيقة وحديثة حول مؤشرات التجارة السلعية غير النفطية للبضائع عبر منافذ إمارة أبوظبي” الجوية والبحرية والبرية”، خلال الفترة المذكورة.
وسلط التقرير، الضوء على الأهمية النسبية لكل عنصر من هذه التدفقات، التي تشمل الصادرات غير النفطية والواردات وإعادة التصدير، مشيراً إلى أن تلك السلع لا تمثل كل التجارة الخارجية لإمارة أبوظبي، إذ أن هناك نسبة كبيرة من تجارة أبوظبي مع العالم الخارجي، تتم عبر منافذ الإمارات الأخرى.
وأشار التقرير، إلى الزيادة في قيمة الواردات خلال مارس الماضي، بنحو 1,41 مليار درهم وبنسبة 15,1%، مقابل الواردات خلال فبراير من العام الحالي، فيما تراجعت قيمة كل من المعاد تصديره بنحو 0,32 مليار درهم، بتراجع نسبته 14,6%، وثبات قيمة الصادرات غير النفطية خلال فترة المقارنة.
وأوضح تقرير مركز الإحصاء – أبوظبي أنه بمقارنة بيانات شهر مارس 2012 بالشهر ذاته من العام السابق، يلاحظ وجود زيادة في القيمة الإجمالية للتجارة السلعية بلغت 2,63 مليار درهم، بزيادة 24,2%.
ونوه التقرير، إلى أن هذه الزيادة جاءت نتيجة ارتفاع الواردات بقيمة 1,82 مليار درهم وبنسبة 20,3%، ونمو الصادرات غير النفطية بنحو 0,96 مليار درهم وبنسبة نمو فاقت 100% وتراجع المعاد تصديره بمقدار 0,14 مليار درهم ، وبنسبة 13,6% خلال الفترة نفسها.
وأكدت الإحصاءات والبيانات الصادرة عن المركز، ارتفاع الواردات بنسبة 15,1%، نتيجة ارتفاع قيمة مجموعة “سلع مصنوعة مصنّفة أساساً حسب المادة” بمقدار 0,48 مليار درهم، بنسبة 22,4%، ومجموعة “الماكينات ومعدات النقل” بمقدار 0,38 مليار درهم بزيادة 7,6%.
وعزا التقرير الانخفاض في الصادرات غير النفطية بنسبة 14,6%، إلى انخفاض مجموعة “مواد كيماوية ومنتجات متصلة بها”، والذي بلغ 0,40 مليار درهم بتراجع 24,5%، وحدّ من هذا الانخفاض الارتفاع في مجموعة “الماكينات ومعدات النقل” بقيمة 0,08 مليار درهم وبنسبة نمو فاقت 100%.
موضحاً أن الانخفاض في المعاد تصديره بنسبة 0,6% يرجع إلى مجموعة “مصنوعات متنوعة” والتي شهدت انخفاضاً بلغ 0,12 مليار درهم بتراجع 55,9%.
وبحسب التقرير، خفف من هذا الانخفاض، الارتفاع في مجموعة “الماكينات ومعدات النقل” بقيمة 0,05 مليار درهم بنسبة 8,6%، ومجموعة “مواد كيماوية ومنتجات متصلة بها” بقيمة 0,04 مليار درهم 90,6%.
وأضاف التقرير: أن بيانات التجارة السلعية غير النفطية خلال شهر مارس 2012، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، تشير إلى أن الارتفاع في قيمة الواردات بنسبة 20,3%. كما ارتفعت الصادرات غير النفطية، بنسبة تزيد على 100%، نتيجة الزيادة في مجموعة “مواد كيماوية ومنتجات متصلة بها”، و التي بلغت 0,88 مليار درهم وبنسبة نمو فاقت 100%، ومجموعة “سلع مصنوعة مصنّفة أساساً حسب المادة” التي زادت بمقدار 0,14 مليار درهم 49,2%.
فيما انخفض المعاد تصديره بنسبة 13,6%، ويرجع ذلك إلى النقص في قيمة مجموعة “الماكينات ومعدات النقل” بمقدار 0,07 مليار درهم، بتراجع 9,6% وقيمة مجموعة “مصنوعات متنوّعة” بمقدار 0,07 مليار درهم بتراجع 44,1%.
وفيما يخص قيمة السلع والمنتجات غير النفطية، التي عبرت حدود إمارة أبوظبي، حسب أعلى خمسة بلدان لكل من الواردات والصادرات غير النفطية والمعاد تصديره خلال مارس 2012، أوضح مركز الإحصاء – أبوظبي، أن الواردات لكل من الولايات المتحدة الأمريكية بلغت 1,75 مليار درهم، وكوريا الجنوبية 1,62 مليار درهم، والمملكة العربية السعودية 1,11 مليار درهم، وقد ساهمت الدول الثلاث مجتمعة بنسبة 41,6% من إجمالي الواردات.
كما احتلت الصين المرتبة الأولى في الصادرات غير النفطية بقيمة 0,67 مليار درهم، تلتها كل من المملكة العربية السعودية بقيمة 0,31 مليار درهم، وسنغافورة بقيمة 0,30 مليار درهم، وقد ساهمت الدول الثلاث مجتمعة بنسبة 69,3% من إجمالي الصادرات غير النفطية.
فيما تصدّرت مملكة البحرين المعاد تصديره من حيث القيمة، حيث بلغت 0,25 مليار درهم، تلتها قطر بقيمة 0,15 مليار درهم، والمملكة العربية السعودية بقيمة 0,13 مليار درهم، وقد ساهمت الدول الثلاث مجتمعة بنسبة 58,2% من إجمالي المعاد تصديره.
كما أوضح المركز، فيما يخص السلسلة الشهرية من يناير 2010 إلى مارس 2012 حول قيمة السلع والمنتجات غير النفطية التي عبرت حدود إمارة أبوظبي أن أعلى قيمة للواردات سُجّلت في شهر أكتوبر 2011 بقيمة 12,78 مليار درهم، أما أعلى قيم للصادرات غير النفطية والمعاد تصديره فقد سُجلت خلال شهر أغسطس 2010 بقيمة 3,26 مليار درهم و1,19 مليار درهم على التوالي.
وأشار المركز إلى أن تلك السلع لا تخص جميعها إمارة أبوظبي ولا تمثل تجارة أبوظبي مع العالم الخارجي، حيث يمكن أن تخص بعض السلع إمارات أخرى، كما أن التقرير لا يرصد تجارة أبوظبي الداخلة أو الخارجة عبر منافذ الإمارات الأخرى. كما أوضح المركز أن دائرة المالية – إدارة الجمارك هي مصدر البيانات الواردة في التقرير، وتقتصر الإحصاءات على التدفقات التجارية المسجّلة في المنافذ الواقعة ضمن اختصاص إدارة الجمارك.

اقرأ أيضا

«الدولي للتنمية الإدارية»: الإمارات الأولى عالمياًً في 5 مؤشرات