الاتحاد

الاقتصادي

تراجع إيجارات الشقق السكنية في أبوظبي 3,5% خلال الربع الثاني

توقعات باستمرار تراجع الإيجارات في أبوظبي حتى نهاية العام

توقعات باستمرار تراجع الإيجارات في أبوظبي حتى نهاية العام

تراجعت أسعار ايجارات الشقق السكنية في أبوظبي بمعدل 3,5% والفلل بنحو 2,5 % خلال الربع الثاني من العام، مقارنة بأسعار الربع الأول، وذلك نتيجة دخول وحدات سكنية جديدة في السوق، بحسب تقرير شركة استيكو للخدمات العقارية الصادر أمس.
وقالت ايلين جونز، الرئيسة التنفيذية للشركة “شهد قطاع العقارات في أبوظبي، زيادة في المعروض من الوحدات العقارية السكنية مع دخول 7400 شقة و أكثر من 1675 فيلا في السوق خلال النصف الأول من 2012، ما نتج عنه تراجعاً في أسعار الإيجارات وتوجه المستأجرين، للاستفادة من ذلك بالانتقال إلى وحدات ذات جودة أعلى وتوفير مردود أفضل مادياً”
وشهدت منطقتا “مارينا سكوير” و”شاطئ الراحة”، بالإضافة لأكثر من 3638 وحدة سكنية ذات جودة عالية، تراجعاً في أسعار الإيجارات، بنسب تراوحت بين 3 و14 % خلال الربع الثاني من العام الجاري وتوجه المستأجرون للانتقال من مناطق الوجهات التقليدية مثل النادي السياحي ومدينة خليفة ومصفح إلى مناطق جديدة بحثاً عن وحدات أكثر جودة مدفوعين بتراجع الأسعار وتوفر الوحدات، وفقا للتقرير.
وأوضح التقرير، أن الطلب على المشاريع عالية الجودة المزودة، بمرافق متعددة الاستخدامات في أبوظبي، ارتفع بشكل لافت خلال النصف الأول من العام مع زيادة في نشاط معاملات التأجير، خاصة المباني الراقية مثل أبراج الاتحاد الذي وصل سعر الإيجار فيها إلى 150 ألف درهم للشقة المكونة من غرفة واحدة و”سانت ريجس ريسيدنسز” الذي وصل ايجار الشقة المكونة من 3 غرف فيه إلى 261 ألف درهم.
كما شهد مشروع “نيشن تاورز” المتميز بواجهته البحرية، اقبالاً لافتاً من قبل المستأجرين ووصل سعر ايجار الشقق المكونة من غرفة واحدة وثلاث غرف فيه 100 ألف و300 ألف درهم على التوالي.
وأضافت جونز: من الملاحظ أن المستأجرين على استعداد، لدفع مبالغ أكبر ثمناً للوحدات ذات الجودة العالية، التي تشكل سمة جديدة للحياة العصرية في أبوظبي، خاصة في المشاريع السكنية ذات الواجهات البحرية وما تتمتع به من مرافق عصرية متعددة الاستخدامات.
وتوقع التقرير، أن يستمر نشاط السوق العقاري بوتيرة ايجابية خلال الأشهر الستة المقبلة مع المزيد من التراجع في أسعار الإيجارات، نتيجة لدخول ما يزيد على 7 آلاف شقة و 4,56 ألف فيلا سكنية جديدة في السوق. وكشف التقرير ، أن تعاملات بيع العقارات السكنية، ارتفعت خلال النصف الأول من 2012، عازياً ذلك بالدرجة الأولى إلى اكتمال الكثير من المشاريع الاستثمارية وتوفر أسعار فائدة تنافسية على الرهن العقاري وأسعار بيع جاذبة. وتصدرت مشاريع شمس أبوظبي ومارينا سكوير وشاطئ الراحة، قائمة التعاملات الخاصة ببيع الشقق السكنية، وبخاصة فئة الوحدات المكونة من غرفة وغرفتين، كما شهدت منطقتا شاطئ الراحة ومارينا سكوير تراجعاً في أسعار البيع بنسبة 4% إلى 10,6 آلاف درهم للمتر المربع.
وتراجعت أسعار البيع للفلل المكونة من 4 غرف في حدائق الراحة بنسبة 7 % إلى 3,2 مليون درهم في الربع الثاني، مقارنة بالربع الأول من العام في حين حققت الأسعار في منطقة الريف زيادة بنسبة 2 % إلى 1,3 مليون درهم للشقق المكونة من ثلاث و نحو مليوني درهم للشقة المكونة من 5 غرف، بحسب التقرير.
وأضافت جونز: شهد السوق العقاري مجدداً، دخول المستثمرين مع انتعاش عوائد الإيجارات وتوفر خيارات التمويل العقاري بأسعار معقولة، ومع ذلك فلا تزال أسعار البيع بصفة عامة في حالة ركود، نتيجة لكمية الوحدات المتوفرة وأعداد البائعين المتعثرين في السوق.
وتوقعت، أن يستمر نشاط التعاملات خلال النصف الثاني من 2012 مع اكتمال المزيد من المشاريع وتسليمها خلال الفترة المقبلة.
وأفاد التقرير، بأن سوق العقارات المكتبية والتجارية في أبوظبي سجل نشاطاً ايجابياً، من حيث عدد التعاملات الخاصة بالإيجارات خلال الربع الثاني في ظل نمو التنافس بين الملاك وتوجه الشركات للانتقال إلى مكاتب أكثر جودة من حيث الموقع وتوفر المرافق الضرورية بما فيها مواقف السيارات إلى جانب الأسعار الأفضل.

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم