الاتحاد

الرياضي

«البلومون».. «المصير» في 3 تحديات من العيار الثقيل

سيتي حقق الفوز بخماسية على أتلانتا في الذهاب (أ ف ب)

سيتي حقق الفوز بخماسية على أتلانتا في الذهاب (أ ف ب)

محمد حامد (الشارقة)

يخوض مان سيتي 3 تحديات من العيار الثقيل في 17 يوماً، يبدأها الليلة من سان سيرو، بمواجهة أتلانتا الإيطالي في الجولة الرابعة لمرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا، ويخوض الأحد المقبل قمة الموسم أمام متصدر «البريميرليج» ليفربول، ثم يعود إلى معقله ووسط جماهيره باستاد الاتحاد 23 نوفمبر الجاري، لملاقاة تشيلسي في المرحلة الـ 13 للدوري الإنجليزي، ويسعى بيب جوارديولا للفوز في المباريات الثلاث، لكي يخطو خطوة كبيرة للحفاظ على آمال الفوز باللقبين القاري والمحلي.
التحدي الأول أمام أتلانتا لن يكون سهلاً كما يعتقد البعض، صحيح أن الفريق الإيطالي لم يحصل على أي نقطة في مبارياته الثلاث في مرحلة المجموعات للبطولة القارية، إلا أنه سيكون الليلة بين جماهيره طامحاً للحفاظ على كبرياء الكرة الإيطالية، وإثبات أحقيته في المشاركة بالبطولة القارية، وفي المقابل لا يفكر جوارديولا إلا في الفوز ورفع رصيده للنقطة 12 في 4 مباريات لحسم التأهل في صدارة المجموعة، وتخليص الفريق من الأعباء الذهنية التي قد تترتب على عدم حسم التأهل مبكراً.
السيتي سوف يخوض موقعة الليلة في جيوزيبي مياتزا بميلانو بالتشكيلة الأفضل لديه، وفقاً لتأكيدات مديره الفني جوارديولا والذي رفض فكرة المداورة أمام أتلاتنا، أو التفكير في قمته مع ليفربول، حيث يرى أن حسم التأهل القاري هو الهدف الأكثر أهمية، ومن ثم سوف يدفع بتشكيلته الأساسية، بل بأفضل عناصر جاهزة لديه، على حد تعبيره.
ويدخل البلو مون موقعة الليلة في إيطاليا بمعنويات عالية، بعد فوزه على أتلانتا باستاد الاتحاد في الجولة الماضية بخماسية لهدف، كما أن الفريق حقق الفوز في آخر 5 مباريات في جميع المسابقات واستعاد ثقته الكاملة، فيما يعاني أتلانتا من تذبذب المستوى، فقد حقق فوزاً يتيماً في آخر 5 مباريات خاضها بجميع البطولات، والمثير للدهشة أن هذا الفوز كان ساحقاً بسباعية لهدف على أودينيزي، مما يعني أنه لا يمكن لأحد أن يتوقع الحالة التي سيكون عليها الفريق الإيطالي.
الصعوبات التي يواجهها مان سيتي في الوقت الراهن، تفوق منافسه المباشر على لقب الدوري ليفربول الذي يتصدر المسابقة بفارق 6 نقاط حتى الآن، مما يعني أنه سيخوض قمة الأحد المقبل بخياري الفوز والابتعاد 9 نقاط، أو التعادل للبقاء على القمة، فيما يخوض «بيب تيم» القمة الإنجليزية بشعار «لا بديل عن الفوز»، ويشد السيتي الرحال إلى ميلانو قاطعاً مسافة تبلغ 2500 كم ذهاباً وإياباً لمواجهة أتلانتا، فيما يستقر منافسه ليفربول في معقله بالآنفيلد لمواجهة جينك البلجيكي، ويستضيف السيتي في الملعب نفسه، مما يجعل فريق كلوب أكثر راحة.
ولن تتوقف تحديات سيتي في محطة الآنفيلد، بل يستقبل تشيلسي الذي يقدم مستويات جيدة مع فرانك لامبارد، وهي قمة جديدة للبلو مون سوف تقام 23 نوفمبر الجاري باستاد الاتحاد، ولا يعلم عشاق «البلومون» بأي حال سوف يستقبلون فريقهم في مباراته أمام «البلوز»، إلا أن الطموح أن يكون الفريق متأهلاً للدور المقبل في دوري الأبطال، وعائداً من ليفربول بـ 3 نقاط.

اقرأ أيضا

كاسياس: كريستيانو رونالدو هو الأقرب للفوز بالكرة الذهبية