الاتحاد

دنيا

زوّار «عالم مدهش» يلتقون شخصيات «شعبية الكرتون»

الأطفال فرحون بلقاء شخصيات «شعبية الكرتون»

الأطفال فرحون بلقاء شخصيات «شعبية الكرتون»

دبي (الاتحاد) - انضمت شخصيات «شعبية الكرتون» إلى عائلة «عالم مدهش» استثماراً للنجاح الذي حققته من خلال مسلسل عكست حلقاته طبيعة الحياة التي يعيشها المواطن الإماراتي والمقيم، في قالب مضحك ومميز.
إنهم شامبيه، بومهير، عتوقه، بوسليمان، عثمان، وحنفي بعض شخصيات مسلسل شعبية الكرتون، العمل الإماراتي الذي أمتع الجمهور كل عام خلال شهر رمضان.
وبات بإمكان كل محبي شخصيات شعبية الكرتون اقتناء كل المنتجات الخاصة بهذه الشخصيات، من خلال زيارة ركن «شعبية الكرتون» الذي افتتح حديثاً في القاعة الشرقية من عالم مدهش الكائن في مركز معارض مطار دبي. حيث ضم الركن مجموعة متميزة من القرطاسية الجميلة للأولاد والبنات، إضافة إلى دمى الشخصيات التي تنوعت في حجمها وشكلها، فمنها ما صمم على شكل دمية كبيرة، ومنها ما تم صنعه ليحمله الأطفال كميدالية جميلة، أو قبعات لافتة، بالإضافة إلى قرص (CD) لجميع حلقات المسلسل بأجزائه كاملة ومترجمة أيضا للغة الإنجليزية.
وقالت الطفلة عائشة التي زارت الركن برفقة أخويها سيف وأحمد «أحب شخصيات شعبية الكرتون، وأتابعها كل رمضان لأنها تضحكني كثيرا وخاصة عتوقة، فكلها جميلة وأسلوبها مضحك». أما سيف فهو من عشاق شامبيه ومقالبه الجميلة، فيما أعرب أحمد عن حبه لكل شخصيات المسلسل التي بدأ ينتقي منتجاتها من الركن، ويحصل من كل شخصية على ذكرى جميلة خلال زيارته عالم مدهش.
من جهة ثانية، استحدث «عالم مدهش» ألعاب حوض الكرات أو«الكرة الهوائية»، الكائنة في القاعتين الشرقية والغربية لعالم مدهش، وتعتبر لعبة الكرة الهوائية أو «حوض الكرات»، واحدة من أجمل وأمتع الألعاب في عالم مدهش، حيث تمتزج فيها المتعة بالمغامرة من خلال الجلوس داخل كرة شفافة مملوءة بالهواء، ومن ثم إسقاط الكرة فوق الماء لتبدأ رحلة مليئة بالتشويق، يحاول خلالها اللاعب تحريك الكرة بشكل دائري، ومحاولة الوقوف بداخلها. وتلقى اللعبة إقبالا كبيرا من الأطفال.
وتتسم هذه اللعبة بالأمان الذي يعد المعيار الأول لجميع الألعاب التي يضمها عالم مدهش، حيث أن المدة المحددة لوجود اللاعب داخل الكرة يجب ألا تتجاوز الخمس دقائق، تناسبا مع نسبة الأوكسجين الموجودة في الكرة، بالإضافة إلى إغلاقها بشكل محكم، يمنع تسرب الماء إلى الداخل، والأهم من ذلك وجود المشرفين داخل وخارج حوض الماء لمراقبة الأطفال وهم داخل الكرات والاستعداد لأي طارئ.

اقرأ أيضا