الاتحاد

الرياضي

مونديال «أصحاب الهمم»: 122 دولة تتنافس على 172 ميدالية في «نسخة دبي»

أسامة أحمد (الشارقة)

24 ساعة وتنطلق بدبي النسخة التاسعة لبطولة العالم لـ«قوى» أصحاب الهمم، بمشاركة 1500 لاعب ولاعبة من 122 دولة يتنافسون على 172 ميدالية والتي تعتبر الحدث الأكبر في تاريخ مونديال «أم الألعاب»، وعقدت اللجنة العليا المنظمة مؤتمراً صحفياً أمس، للإعلان عن أبطال العالم المشاركين في البطولة، تتقدمهم سارة السناني «الإمارات»، واتسوشي ياماموتو «اليابان»، وكاري ادينجين «بريطانيا»، وعبداللطيف بكر «الجزائر»، ومندي فرانسوا «فرنسا»، حيث قام ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، بتسليمهم بطاقات المشاركة في هذا الحدث العالمي.
وأجمع أبطال العالم على أهمية البطولة، كونها المحطة النهائية في سباق التأهل إلى طوكيو 2020، معربين عن طموحهم من أجل التواجد في الحدث البارالمبي المرتقب.
ووصف ثاني جمعة بالرقاد مونديال دبي بالتاريخي والعلامة الفارقة في تحطيم الأرقام القياسية على صعيد الدول والمشاركين البالغ عددهم 1500 رياضي ورياضية من 122 دولة، مشيراً إلى أنه يعتبر المحطة الأخيرة في مسيرة أبطال العالم للتأهل إلى دورة طوكيو 2020، وقال: ثقتنا كبيرة في منتخبنا الوطني من أجل الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لتحقيق التأهل لطوكيو.
ومن جانبه، أكد ماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، مدير البطولة، أن اهتمام القيادة الرشيدة مصدر إلهام وفخر لفرسان الإرادة، مما يضاعف مسؤولية كل منتسب لهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع، مؤكداً أن دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ومبادرة سموه بإطلاق بطولات فزاع لألعاب القوى، فتحتا النجاح لهذه الشريحة من أجل مواصلة مسيرة التميز وعدم التفريط في المكتسبات التي ظلوا يحققونها على الصعد كافة.
وأشار العصيمي إلى أنهم في اللجنة المنظمة قبلوا التحدي، رغم قصر الفترة، لأن الوطن لا يعرف المستحيل ولا يوجد في قاموسه ذلك، مما يضاعف مسؤولية الجميع للوصول بـ«التاسعة» إلى آفاق النجاح الذي ينشده كل منتسب لرياضة «أصحاب الهمم» في العالم.
وقال: ثقتنا كبيرة في الجميع لتحقيق المراد في هذه التظاهرة العالمية الكبيرة التي تقام على أرض الإمارات التي ترحب بجميع المشاركين من أجل تفجير طاقاتهم في دبي، نفخر بأن تستضيف دبي أكبر حدث عالمي لأصحاب الهمم، وهذا يعني أننا وصلنا إلى مرحلة كبيرة من النجاح، ونعمل للانطلاق إلى نجاح أكبر، كما يعني أن لدينا قاعدة جيدة أعطت الاتحادات الدولية والأسرة الدولية ثقة ودافعاً لدعوة دبي إلى استضافة هذا الحدث.
ورفعت فتاة الإمارات شعار التحدي لخوض غمار البطولة، حيث تضم قائمة المنتخب 9 لاعبات أكملن تحضيراتهن من أجل ترك بصمة في هذا الحدث العالمي الذي سيكون محط أنظار رياضة «أصحاب الهمم» في العالم، هن: سارة أحمد السناني، نورة الكتبي، ذكرى أحمد الكعبي، سهام الرشيدي، إنصاف سهيل النعيمي، ثريا الزعابي، عائشة الخالدي، مريم المطروشي، ومريم أحمد الزيودي.
ويعد مونديال دبي تحدياً جديداً وفرصة ذهبية لهن، لحجز مقاعدهن في النسخة الجديدة لدورة الألعاب البارالمبية «طوكيو 2020»، وأكدت سهام الرشيدي لاعبة منتخبنا التي تمثل الخبرة والتي توالي تدريباتها اليومية الصباحية والمسائية أيضاً بمعسكر المنتخب، أن تحضيرات «أبيض أصحاب الهمم» تجرى وفق النهج المرسوم لها، من أجل أن تترك فتاة الإمارات بصمة في هذا الحدث العالمي، خصوصاً أن «بنات زايد» دائماً في الموعد من أجل تكرار مشهد النجاحات وعدم التفريط في المكتسبات التي حققتها رياضة المرأة خلال الفترة الماضية.
وأشارت إلى أن الإنجازات التي ظلت تحققها رياضة المرأة، لاسيما صاحبات الهمم، ثمرة اهتمام القيادة الرشيدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، حيث كان اهتمام سموها وراء النقلة النوعية للرياضة النسائية التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، من أجل تحقيق طموحاتها في المحافل القارية والدولية، وجهود سموها في توفير عوامل النجاح لبلوغ ما تصبو إليه فتاة الإمارات.
وأضافت: الإنجازات التي حققتها فتاة الإمارات وكتابة التاريخ في دورة الألعاب البارالمبية «ريو 2016» تؤكد أن الرياضة النسائية الإماراتية على الطريق الصحيح، وتسير بخطوات ثابتة لتحقيق طموحاتها في المجالات كافة، وأكدت أن حصولها على 3 ذهبيات في القرص والرمح والجلة، خلال مشاركتها الأخيرة في دورة رياضة المرأة الخليجية بالكويت، يمثل أكبر حافز وقوة دفع كبيرة، من أجل تقديم كل ما عندها في هذا الحدث العالمي الذي يستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية.

جيل جديد لـ«أولمبياد 2024»
أكد ذيبان المهيري أمين عام اللجنة البارالمبية الإماراتية، أن اللجنة تسعى لصناعة جيلٍ جديدٍ من أجل خوض تحدي بارالمبية 2024، و2028 ووفق النهج المرسوم مع الأندية التي تعتبر الرافد الأول لمنتخباتنا الوطنية المختلفة، وذلك بوضع خطط مشتركة من أجل الاهتمام بهذه المواهب، ووضع برامج طويلة المدى لتوفير مقومات الوصول إلى منصات التتويج في جميع المحافل القارية والدولية.
وقال: العناصر الشابة قادرة على تكملة المسيرة، خصوصاً أنها تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، وبالتالي حمل الراية من جيل الإنجازات الذي حقق العديد من النجاحات. ودون شك صناعة جيل من الشباب مسؤولية اللجنة البارالمبية والأندية من أجل السير على درب النجاحات.

ذكرى.. حلم الظهور الأول
الطاقة الإيجابية هي المحرك الأساسي للتغلب على التحديات وكسر أي حواجز، وبالتالي متى وجدت الطاقة الإيجابية فإن الرياضي أو الرياضية باستطاعته تحقيق طموحاته وكسر حاجز رهبة البدايات الأولى خلال ظهوره في الأحداث العالمي.
هذا ما تجسده اللاعبة ذكرى الكعبي التي تحمل طموحات الشباب الذي يشارك لأول مرة في مونديال دبي، والتي تظهر في مسابقتي الصولجان ودفع الجلة، حيث توالي تحضيراتها اليومية صباحاً ومساءً بنادي العين لأصحاب الهمم، بعد مشاركتها الإيجابية في «بارالمبية» غرب آسيا التي أقيمت مؤخراً بالأردن من أجل ترك بصمتها الأولى في هذا التجمع العالمي الكبير، خصوصاً أنها تدخله للاحتكاك مع مدارس مختلفة في عالم «أم الألعاب».
وتتطلع ذكرى بـ«العزيمة» والإصرار من أجل تقديم كل ما عندها، بعد أن اختبرت جاهزيتها للمشاركة في الحدث عبر بوابة «بارالمبية» غرب آسيا والتي تعد قوة دفع كبيرة من أجل حصد ما تصبو إليه رغم وجود اللاعبين النخبة في «المونديال».

بصمات وطموحات
يقود محمد القايد بطلنا البارالمبي صاحب أول ميدالية ذهبية «بارالمبية» في تاريخ مشاركات «أم الألعاب» منتخبنا في هذا الحدث العالمي والذي أهدى أصحاب الهمم 3 فضيات في مسابقات 800 متر و400 متر، و200 متر وبرونزية 100 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي 34 في النسخة الماضية التي أقيمت بلندن عام 2017 بعد أن قدمه مونديال نيوزيلندا 2011 إلى الواجهة في أعقاب تألقه اللافت ونجاحه في حصد ذهبيتي 200 متر و400 متر، وفضية 100 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي 34، بعد فوزه بذهبية وبرونزية بطولة العالم للشباب التي أقيمت بجنوب أفريقيا 2007.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!