صحيفة الاتحاد

الإمارات

«تنمية المجتمع» تناقش تأثيرات «التواصل الاجتماعي» الأسرية

مشاركون بمجلس أحمد بن سند بدبي(من المصدر)

مشاركون بمجلس أحمد بن سند بدبي(من المصدر)

دبي (الاتحاد)

نظمت هيئة تنمية المجتمع بدبي، جلسة مجتمعية حوارية بعنوان «قنوات التواصل الاجتماعي نعمة أم نقمة» في مجلس أحمد بن سند بدبي أمس الأول، بمشاركة ممثلي الجهات الحكومية والخاصة وشخصيات إعلامية، ومن مواقع التواصل الاجتماعي والأعيان والجمهور، وذلك بهدف مناقشة آفاق قنوات التواصل الاجتماعي، وآثارها الإيجابية والسلبية.وناقشت الجلسة محاور منهجية عدة تنوعت بين تأثير قنوات التواصل الاجتماعي على الأسرة، وتأثير قنوات التواصل الاجتماعي على الشباب وتشكيل آرائهم المستقبلية ونظرتهم إلى المستقبل، كما تطرقت إلى ظواهر الكسب السهل والترويج للبضائع والسلع الضارة عن طريق مشاهير التواصل الاجتماعي.
وشارك في الجلسة الدكتور حسين المسيح، خبير قطاع التنمية والرعاية الاجتماعية بهيئة تنمية المجتمع بدبي، متحدثاً عن جوانب وتأثيرات قنوات التواصل الاجتماعي على الأسرة وعلاقة أفرادها ببعضهم، كما تناول كل من الدكتور علي قاسم، والإعلامية ديالا علي، علاقة قنوات التواصل الاجتماعي بالشباب.
كما تطرق إبراهيم بهزاد مدير إدارة الملكية الفكرية بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي بشكل موسع إلى ظاهرة الكسب السريع والترويج للبضائع والسلع المقلدة التي قد تكون ضارة، وذلك عن طريق مشاهير قنوات التواصل الاجتماعي، ثم قدم الخبير في المجال الأمني والمستشار الإعلامي خليل علي آل علي مخاطر قنوات التواصل الاجتماعي الأمنية على الأسرة والمجتمع والدولة.
كما قدم الدكتور أنور الحمادي، مستشار ورئيس قسم الجلدية بهيئة الصحة بدبي، نبذة عن المخاطر الصحية لقنوات التواصل الاجتماعي عن طريق اتباع عادات صحية غير صحيحة، والترويج لعقاقير طبية غير مرخصة عن طريق قنوات التواصل الاجتماعي.