الاتحاد

الرياضي

وفد الإمارات يحط الرحال في السعودية

وسط حفاوة خاصة
رسالة السعودية ــ
سيف الشامسي:
وسط حفاوة بالغة وصلت إلى جدة مساء الامس بعثة منتخبات الامارات المشارك في دورة التضامن الإسلامي الأولى التي تنطلق فعالياتها يوم الغد في السعودية من خلال حفل الافتتاح الذي يقام في مكة المكرمة·
وفور وصولها إلى ارض المملكة حظيت البعثة باستقبال لائق حيث كان في مقدمة المستقبلين مجموعة من أعضاء اللجنة المنظمة العليا للدورة · وذلك قبل انتقالها إلى مقر قامتها حسب المدن التي تشارك فيها ، مع العلم أن الدورة تقام في أربع مدن هي: مكة والمدينة وجدة والطائف·
الدورة تشهد مشاركتنا في أربع العاب هي الكاراتيه والفروسية وألعاب القوى والسباحة ، حيث تقام منافسات ألعاب القوى في مكة المكرمة والكاراتيه في المدينة والفروسية والسباحة في جدة ·
وبما أنها بطولة جديدة فان الألعاب الأربع حصلت على شرف السبق في تمثيل الدولة في الدورة التي تقام لأول من بين جميع الألعاب الأخرى وبالتالي تقع على كاهلها مسؤولية تسجيل تواجد ايجابي في اكبر محفل رياضي إسلامي يقام لغاية الآن ·
لا نريد أن نستبق الأحداث أو أن نخطئ ونقول إن الحصول على ميداليات أمر سهل الحصول في الدورة ولا نريد استباق الأحداث والقول إن تحقيق آية نتيجة ايجابية مستبعد·
رغم أن الدورة تقام لأول مرة إلا أن المنافسة المتوقعة في الدورة كبيرة ، وهناك الكثير من يرى أن البطولة أصعب بكثير من الدورة العربية التي أقيمت في الجزائر مؤخرا وشهدت تسجيل مجموعة من النتائج المتميزة لمختلف الألعاب التي مثلتنا ·
الصعوبة تنبع من كون حجم المشاركة في الدورة يشتمل على مختلف الدول الإسلامية العربية وغيرها وتضم رياضيين من القارتين الآسيوية والإفريقية وتحفل بالكثير من المستويات المتقدمة والتي تقترب من المعايير الدولية ·
حسابات فرصنا تقول إن الفروسية هي صاحبة اكبر أمل في تحقيق ميدالية في ظل الإمكانيات العالية التي تحظى بها وفي ظل إعدادها الذي يعتبر أفضل من بقية ممثلينا ، وفي المقابل فرص الألعاب الثلاث أقل ويتركز بالدرجة الأولى في إمكانية تحقيق مفاجأة وتسجيل أرقام جديدة ·
وأمام هذا الواقع ، علينا عدم توقع الكثير من المشاركة وان نشاهد ميداليات الجزائر مرة أخرى وفي نفس الوقت عدم الأثقال على كاهل الألعاب التي تمثلنا ، لان الإمكانيات المتاحة أمامهم محدودة وفترة إعدادها قصيرة ·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»