الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال المئات في ماليزيا قبل تظاهرة للمعارضة

كوالالمبور (ا ف ب) - اعتقل أكثر من خمسمئة شخص في العاصمة الماليزية كوالالمبور قبل تظاهرة غير مرخص لها نظمت أمس للمطالبة بإصلاحات انتخابية، بينهم معارضتان على رأس الحركة، بحسب الشرطة والمنظمين. وأشارت الشرطة على صفحتها على موقع الفيسبوك إلى اعتقال 514 شخصا، القسم الأكبر منهم اعتبارا من منتصف ليل الجمعة السبت في أماكن مختلفة من العاصمة.
ووقعت صدامات عندما اقتيد بعض الأشخاص الذين كانوا يقاومونها، في سيارات الشرطة. وأوضح المتحدث باسم الشرطة رملي محمد يوسف “انهم أوقفوا بمعظمهم بسبب تجمعات غير قانونية في أماكن مختلفة من العاصمة”.
وقالت المعارضة ماريا شين عبدالله “إن الشرطة أوقفتنا، أمبيغا وأنا”، وذلك في الوقت الذي كانت الشرطة تنقلها في شاحنة صغيرة إلى وجهة مجهولة مع مواطنتها أمبيغا سترينفاسان (55 عاما) زعيمة ائتلاف “برسيه” (نظيف) الذي ينظم التظاهرة.
وأضاف المتحدث “لقد اعتقلوا خصوصا بسبب تجمعات غير قانونية في أماكن مختلفة من العاصمة”، مؤكدا انه لم يحصل أي عنف أثناء هذه الاعتقالات. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على حوالي ألفي متظاهر تجمعوا في ساحة مرديكا.وفي وقت سابق تجمع حوالي ثلاثمئة متظاهر قرب محطة للحافلات، حيث قامت الشرطة بتفريقهم، كما أفاد مصور لفرانس برس.
وكانت امبيغا سترينفاسان تلقت في العام 2009 جائزة وزارة الخارجية الأميركية التي تكافئ على شجاعة النساء اللواتي ينشطن من أجل العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان.
وقامت الشرطة التي تطوق قسما من شوارع المدينة في البداية بإطلاق الغاز المسيل للدموع على حوالي ألفي متظاهر تجمعوا في ساحة مرديكا، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس.
واستخدمت الشرطة مجددا الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه في محاولة لتفريق حوالي ثمانية آلاف متظاهر تمكنوا من الالتفاف على حواجز الشرطة للتجمع أمام محطة للحافلات في بودورايا، بحسب مراسلي فرانس برس.
وقال المنظمون انهم كانوا ينوون الوصول إلى استاد مرديكا فيما كان الحشد يتكاثر.

اقرأ أيضا

بإسناد من "التحالف".. الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة شمالي صعدة