الاتحاد

عربي ودولي

عباس يتعهد بالصمود أمام الضغوط الخارجية

رام الله (د ب أ) - أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس تصميم السلطة الوطنية الفلسطينية على الصمود في مواجهة “الضغوط الخارجية” وطلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة في شهر سبتمبر المقبل إذا فشلت جهود استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، على الرغم من أزمتها المالية الناجمة عن نقص التمويل من الدول المانحة. في الوقت نفسه أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض تحمله كامل المسؤولية عن الأزمة المالية، لكنه رفض اتهامه بالتقصير بسببها.
وقال عباس، خلال لاستقباله ممثلي المنظمات الشعبية الفلسطينية في رام الله “إن أزمتنا المالية حقيقية وصعبة وتستلزم خطة للتقشف من أجل الخروج منها”. وأضاف أن الحكومة الفلسطينية قد لا تتمكن من دفع الرواتب الشهر المقبل وربما سندفع نصف راتب كما فعلت الشهر الجاري. وذكر أنه تحدث بشأن ذلك مع مجموعة من القادة العرب خلال الأيام القليلة الماضية تلقى “وعوداً إيجابية”، إلا أنه حتى الآن لم يتم تحويل أي مبلغ، مؤكداً أنه يعمل “ليلاً، نهاراً” على تأمين رواتب الموظفين.
وحذر عباس موظفين من تنظيم احتجاجات على الأزمة المالية، قائلاً “أحذر من المظاهر السلبية كالاضرابات أو التهديدات من هذه الجهة أو تلك، خاصة من بعض النقابات، لأن ذلك من شأنه تقويض منجزات السلطة”. وأضاف أن السلطة ستتوجه إلى القضاء وإلى اتخاذ “إجراءات فورية ضد كل من يحاول هدم ما بنيناه”. وأضاف “البعض ساذج، أو غير واعٍ لما يقول إن هناك بعداً سياسياً للأزمة المالية، هذا أمر مرفوض، الحكومة لا تتدخل في السياسة وهذا من اختصاصي شخصياً فقط”. كما أكد عباس، خلال استقباله وزير خارجية آيسلندا أسور سكربيدنسن في رام الله، أن القيادة الفلسطينية متمسكة بالتوجه للأمم المتحدة لطلب عضوية الدولة الفلسطينية ضمن حدود عام 1967، إذا لم يتم استئناف المفاوضات بسبب رفض الحكومة الإسرائيلية للالتزام بمرجعية عملية السلام ووقف الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية. وذكرت الرئاسة الفلسطينية أنه أطلع سكربيدنسن على نتائج اتصالات القيادة الفلسطينية مع مختلف الأطراف الدولية لتأكيد موقفها الملتزم بعملية السلام وفق مرجعيات وأسس واضحة.
من جانبه، قال فياض في مقال على صحفته في موقع “فيس بوك” للتواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت “إنني أتحمل المسؤولية عن الأزمة المالية كاملة ولا أتهرب منها إطلاقاً ونعمل ليل نهار من أجل حل المشكلة”. وأضاف “كل ما أطلبه هو شيء من الإنصاف بأن يُفهم بأننا نبذل كل جهد ممكن (لحل الأزمة) وأنا لا أريد شيئاً من أحد”.

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"