الاتحاد

الاقتصادي

مجالس المستقبل العالمية تختتم أعمالها

عبد الله بن طوق  متحدثاًً خلال الجلسة  (من المصدر)

عبد الله بن طوق متحدثاًً خلال الجلسة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

اختتمت أمس، أعمال الدورة الرابعة لمجالس المستقبل العالمية التي تم تنظيمها على مدى يومين في دبي، بالشراكة بين حكومة دولة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي، بمشاركة 700 من المسؤولين والمستشرفين والخبراء من 70 دولة، بحثوا من خلال 41 مجلساً ناقشت مستقبل القطاعات الحيوية، وشكلت خلاصة عمل متواصل ونحو 30 ألف ساعة في التفكير للمستقبل.
وأكد عبدالله بن طوق أمين عام مجلس الوزراء، في كلمة بختام أعمال مجالس المستقبل العالمية، أن المجالس استعرضت أهم الإنجازات في مواجهة تحديات عالمية حيوية مثل الفقر، والتعليم، والصحة، مشيراً إلى أن التحديات في تزايد، والبنية التحتية المستقبلية بحاجة إلى استثمارات عالمية بقيمة 7 تريليونات دولار في السنوات العشر المقبلة لتعزيز الاقتصاد.
وقال ابن طوق، إن مجالس المستقبل بحثت التحديات الجيوسياسية ومستقبل الصين وروسيا وأوروبا والولايات المتحدة، واستشرف مسؤولون وخبراء قطاعات الصناعة وتطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وركزت الاجتماعات على بحث إجابات ثلاثة أسئلة رئيسة مرتبطة بمستقبل الإنسان، تركزت على سبل الحد من الفجوة بين المجتمعات الغنية والفقيرة في المستقبل، وتعزيز الثقة في المستقبل، وتبني الحكمة في استخدام تكنولوجيا المستقبل لخدمة الإنسان.
ومن جهته، ركز هاول المدير الإداري للمنتدى الاقتصادي العالمي وعضو مجلس إدارة المنتدى في كلمته الختامية على الذكاء البشري وأن ما يميز البشر عن غيرهم هو أننا لا نفكر في المستقبل فحسب وإنما نستعد ونضع الخطط لمواجهته أيضاً.
وقال لي هاول «بعد جلسات العصف الذهني التي عُقدت على مدار اليومين الماضيين بمشاركة 700 مستشرف عالمي، حددنا 6 مجالات ملحّة تشكّل محور عمل مجالس المستقبل العالمية وهي البيئة، والصناعة، والمجتمع، التكنولوجيا، والاقتصاد، والأوضاع الجيوسياسية».

اقرأ أيضا

«الإمارات للشحن» تنقل 75 ألف طن أدوية