الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يطلع على ملخصات استراتيجية التعليم بدبي

اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في الإمارة وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، على ملخصات استراتيجية التعليم في دبي و "دبي مركز نموذج" ودبي كمركز عالمي لإصدار وتوثيق شهادات الحلال وبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز مسيرة خمسة عشر عاما ونظرة مستقبلية.

وقد ترأس سموه اجتماعا اليوم في مقر المجلس التنفيذي بأبراج الإمارات بدبي بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات النائب الثاني لرئيس المجلس التنفيذي بدبي ومعالي محمد ابراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي وسعادة عبدالله الشيباني أمين عام المجلس التنفيذي بدبي وسعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي وسعادة أحمد عبدالله الشيخ مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي.

واستعرض أمين عام المجلس التنفيذي أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور أهم ملامح استراتيجية التعليم في دبي التي أنجزت على مرحلتين أساسيتين بمشاركة فاعلة من قبل الجهات المعنية في الإمارة والتنسيق بين الأمانة العامة للمجلس التنفيذي وهذه الجهات وفي مقدمتها وزارة التربية والتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية ومنطقة دبي التعليمية.

وتضمنت الاستراتيجية تحليل البيانات وإجراء المقابلات مع الطلاب والهيئات التدريسية وأولياء أمور الطلبة وزيارات ميدانية للمدارس وبعض مؤسسات التعليم العالي إلى جانب استطلاعات الرأي لأولياء الأمور والمدرسين بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء.

وحسب ما جاء في العرض فقد تم تطوير الاستراتيجية بناء على المجموعات المختلفة من الطلاب والتي تنقسم إلى أربع فئات رئيسية منها ثلاث مجموعات للطلبة الإماراتيين وتوزعت فئات طلاب قطاع التعليم المدرسي في دبي إلى "الإماراتيون في المدارس الحكومية" و "الإماراتيون في المدارس الخاصة" و "الإماراتيون في المدارس الدولية الخاصة" و "الطلاب الوافدون ".

وتناولت الاستراتيجية كذلك التحديات الرئيسية في قطاع التعليم واستعراض النتائج المدرسية للطلبة الإماراتيين. وتهدف رؤية التعليم في دبي إلى سد الثغرات القائمة بالتركيز على توفير مدارس ذات مستوى ممتاز لجميع الطلاب يكتسبون فيها المعرفة والمهارات والقيم اللازمة التي تمكنهم من إرساء مستقبل دبي والإمارات العربية المتحدة.

وحددت الاستراتيجية أربعة سيناريوهات لمعالجة حاجات فئات الطلبة الإماراتيين وتحسين جودة التعليم بشكل يتناسب والتقدم الذي تشهده دولتنا على كافة المستويات والعمل على تحسين قدرات الطلاب الإماراتيين والمستويات الدراسية في اللغة العربية والتربية الإسلامية وتوفير سبل الوصول بالنسبة للطلبة الوافدين وتحسين التماسك الاجتماعي لديهم.

وتمتد الاستراتيجية الخاصة بالتعليم عشر سنوات لتحقيق أهدافها والوصول إلى الرؤية المخطط لها للتعليم في إمارة دبي.

كما اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على وثيقة "دبي مركز نموذج " في عدة قطاعات أهمها قطاع الخدمات الحكومية حيث أوضحت الوثيقة أن 75 بالمائة من ميزانية حكومة دبي تذهب للإنفاق على تحسين الخدمات الحكومية وأن هناك حاجة إلى برنامج تطويري يركز على أولويات العمل الحكومي وينقلها من مرحلة التشخيص إلى مرحلة العلاج وخلق فكر جديد للتركيز على العمل الرئيسي للحكومة وإيجاد نظام متكامل يمكن من خلاله للجهات الحكومية تحديد أولويات تحسين وتطوير الخدمات لديها بالإضافة إلى نظام يدعم عملية صنع القرار في الجهات الحكومية بناء على أدوات ومرجعية موحدة ونظام يساعد الجهات الحكومية على توثيق أفضل تطبيقات الخدمات لديها للانتقال بها إلى العالمية.

وخلصت وثيقة "مركز نموذج دبي" إلى تصنيف الخدمات الرئيسية في 12 جهة حكومية كبرى وعددها مائة خدمة رئيسية ويجري حاليا التحضير لنظام تقييم مراكز تقديم الخدمات الحكومية وتطوير برنامج تأهيلي شمولي لنجوم تقديم الخدمة "الصف الأمامي" ومشرفيهم من الإداريين وذلك بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية بحكومة دبي وهذا البرنامج من المتوقع إطلاقه في اكتوبر القادم.

وتم، لتحقيق هذه الأهداف وغيرها، تدريب أكثر من خمسين موظفا حكوميا من "قيادات التحسين وأعضاء فرقهم" وكان ذلك في عام 2011 المرحلة الأولى من التطبيق. ويجري الآن تدريب مايزيد على 120 موظفا حكوميا.

وتناول الاجتماع الذي ترأسه صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكم إمارة دبي وثيقة "دبي كمركز عالمي لإصدار وتوثيق شهادات الحلال".

وتضمنت الوثيقة القابلة للنقاش فكرة المشروع القائمة على الوضع الراهن لإصدار شهادات الحلال ومبررات تأسيس مركز عالمي لشهادات الحلال وجدوى تأسيس المشروع ومتطلبات تأسيس المشروع والتوصيات والخطوات المقبلة في هذا الصدد.

وعرفت الوثيقة "شهادات الحلال" بأنها هيئة دينية أو شركة متخصصة تفيد بأن السلعة تخلو من كل ما يتعارض مع الشريعة الإسلامية سواء في مكوناتها أو مصادرها أو طريقة تحضيرها أو مواد تغليفها وتمنح "شهادات الحلال" لقائمة تتجاوز 500 منتج أهمها المواد الغذائية والأدوية والمستحضرات الصيدلانية والقائمة تطول.

واستعرض الاجتماع كذلك وثيقة خاصة ببرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز مسيرة خمسة عشر عاما ونظرة مستقبلية وهو أول برنامج متكامل للأداء الحكومي المتميز على مستوى العالم.

ويهدف، بالأساس، إلى تطوير القطاع الحكومي وتشجيع التنافس والتعاون ونشر مفاهيم الإبداع والتميز والجودة وتوفير مرجعية لقياس التطور وتحفيز موظفي الحكومة.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثنى على جهود المجلس التنفيذي برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وكافة اللجان وفرق العمل المنبثقة عن المجلس مؤكدا سموه على أهمية تطوير آليات التعاون والتنسيق بين المجلس التنفيذي وجميع الدوائر والجهات الحكومية والخاصة المعنية في الإمارة من أجل الوصول إلى الرقم واحد في كافة القطاعات خاصة الخدمية منها.

وبارك سموه الخطوات الإيجابية والدراسات والبرامج التي يعدها المجلس والتي تصب في خدمة المواطنين والمقيمين وتعود بالنفع على اقتصادنا الوطني وتعزز سمعة دولتنا الحبيبة في الأوساط الإقليمية والدولية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يمنح دفعة من العلماء الإقامة الذهبية الدائمة