الخميس 6 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

استئناف تحرير نينوى خلال 72 ساعة

استئناف تحرير نينوى خلال 72 ساعة
19 ديسمبر 2016 11:51
سرمد الطويل، وكالات (بغداد) أعلنت مصادر عسكرية عراقية أمس، عن استئناف معركة الموصل في محافظة نينوى شمال العراق، خلال الـ72 ساعة المقبلة في مرحلتها الثانية، وذلك بعد توقفها منذ عدة أيام إثر انتهاء المرحلة الأولى من المعارك، والتي استعيد خلالها عشرات الأحياء السكنية شرق المدينة، فيما شهدت المناطق المحررة شمال الموصل مقتل 14 مدنيا وإصابة 12 آخرين من بينهم نساء وأطفال بقصف صاروخي من قبل تنظيم «داعش» عليها. في حين أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن تنظيم «داعش» ألحق أضرارا مادية فادحة بالبلاد بلغت 35 مليار دولار أميركي. ونقلت مصادر مقربة من قائد قوات مكافحة الإرهاب الفريق عبد الغني الأسدي، قوله أمس، إن معركة الموصل ستستأنف خلال 72 ساعة المقبلة، بعد صدور الأوامر بالاستعداد. كما أفاد قائد عمليات نينوى نجم الجبوري أمس، بصدور أوامر جديدة للقطعات العسكرية بشأن تحرير الموصل، وأكد أن القوات الأمنية جاهزة للتحرك بعد صدور الأوامر العسكرية الجديدة في جميع المحاور، مشيرا إلى أن القوات الأمنية ستعلن قريبا استعادة الساحل الأيسر للموصل بالكامل. وأكد وصول تعزيزات عسكرية إلى الأحياء الشرقية للمشاركة في إكمال تحرير الساحل الأيسر. من جانبها، أعلنت شرطة محافظة نينوى افتتاح أول مراكز للشرطة في الأحياء المحررة شرق الموصل، أبرزها حي «السماح»، وأيضا القسم الاستخباراتي لوزارة الداخلية العراقية. وقال مدير إعلام شرطة نينوى المقدم مازن الأحمدي «إن افتتاح مراكز الشرطة داخل أحياء الموصل المحررة سيسهم في حفظ الأمن والاستقرار، وأيضا متابعة الخلايا النائمة لـ«داعش»، والذين اندسوا بين العائلات النازحة، وكذلك التي بقيت في منازلها شرق الموصل. وفي السياق، قال مصدر أمني إن التنظيم قصف المناطق المحررة شمال الموصل، مما أسفر عن مقتل 14 مدنيا وإصابة 12 آخرين. وأوضح أن صواريخ الكاتيوشا استهدفت منطقة الفلاح الأولى والثانية المحررة ضمن المحور الشمالي، مضيفا أن بين القتلى 7 نساء و3 أطفال. وفجر عناصر «داعش» 3 دوائر ملحقة تعود لبلدية الموصل. وقال مصدر عسكري إن «عناصر داعش فجروا ثلاث دوائر، كانوا يستخدمونها مقرات لهم في مناطق شمال الموصل، والتي مازالت تخضع للتنظيم». وأعلنت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة أمس، أن أهالي الموصل قتلوا إرهابيا من «داعش» يدعى «أبو أيوب» أفتى بجواز قصف المناطق المحررة في الساحل الأيسر للمدينة. وذكر مصدر عسكري أن طائرات التحالف الدولي قصفت مناطق متفرقة ضمن الساحل الأيسر للموصل، مضيفا أن «القصف أسفر عن قتل نحو 20 من داعش». وفي شأن متصل، قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن «داعش» ألحق أضرارا مادية فادحة بالبلاد قدرت بـ35 مليار دولار أميركي، وأضاف أن «التنظيم لجأ إلى تدمير حقول النفط وخلط المياه بالنفط، وحرق الكبريت في محافظة نينوى وتدمير الطبيعة». واتهمت شخصيات سياسية عراقية ميليشيا من العشائر السنية الموالية للحكومة بإعدام 4 أسرى يشتبه بانتمائهم إلى «داعش». وقال زعيم إحدى العشائر إن الميليشيا المتهمة بقتل الأسرى «تعرف باسم حشد الجبور» في إشارة إلى قبيلة الجبور. من جهة أخرى، قتل جنديان وأصيب اثنان آخران، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في قضاء طوزخورماتو بصلاح الدين . كما انفجرت عبو ة ناسفه ثانية بعجلة عسكرية تابعة للفوج الخامس لقوات البيشمركة قرب منطقة الزركة غرب طوزخورماتو مما أدى إلى إصابة 3 من البيشمركة . وفي كركوك قال قائممقام قضاء الحويجة والقيادي بقوات عشائر كركوك سبهان الجبوري، إن مجموعة من «داعش» هاجمت الحشد العشائري والشرطة بصلاح الدين بعد تسللها من منطقة مشتركة تقع بين ناحية الرياض والرشاد باتجاه منطقة الفتحة ضمن الحدود الإدارية لصلاح الدين، وأضاف أن «القوات قتلت 5 من المتسللين وجرحت 10 آخرين». وطالب مسؤولون محليون وزعيم عشائري من الحويجة غرب كركوك، باستعادة السيطرة على منطقتهم من قبضة الإرهابيين. وأكد أنور العاصي شيخ عشائر العبيد في العراق والمشرف على «قوة تحرير» الحويجة، إن «داعش أعدم منذ يونيو 2014 حتى اليوم 400 من عناصر الأمن والمدنيين» في الحويجة. وفي بغداد قتل شخص وأصيب 3 آخرون أمس، بتفجير سيارة مفخخة مركونة في معارض السيارات بمنطقة الحبيبية شرق العاصمة. 30% زيادة نسبة الفقر و20% للبطالة بغداد (الاتحاد) أعلن وزير التخطيط سلمان الجميلي، عن زيادة نسبة معدلات الفقر في العراق إلى حوالي 30% مع ارتفاع نسبة البطالة إلى حوالي 20%. وقال الجميلي إن الاقتصاد العراقي يمتلك مقومات العودة والنهوض لما يمتلكه من مؤهلات في قطاعات التنمية المختلفة كالسياحة والزراعة والصناعة فضلا عن قوة القطاع الخاص الذي نعول عليه كثيرا. وفيما يتعلق بخطة التنمية المستدامة لسنة 2030 التي يعمل عليها العراق بالتزامن مع الأجندة العالمية التي أطلقتها الأمم المتحدة في العام الماضي أوضح وزير التخطيط أن «الاختلالات الهيكلية والبنوية التي توجهها اقتصادات الدول النامية والأقل نموا بنحو عام والمتمثلة بهيمنة القطاع العام وتدني كفاءة الأداء المؤسسي وما يرافقها من حالة التدهور البيئي والعمراني في الدول التي تعرضت للعنف والنزاعات التي تسببت بحدوث موجات من النازحين والمهجرين قسرا بفعل العمليات الإرهابية وتأثيراتها السلبية على الأبعاد الإنسانية والتنموية».  
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©