الاتحاد

الاتحاد نت

"جوجل" يغضب هواة الصيد

حظر عملاق الإنترنت "جوجل" بيع الأسلحة على بوابته الجديدة المخصصة للتجارة الإلكترونية، مما أثار غضب الصيادين وهواة جمع الأسلحة النارية، فيما رحب دعاة السيطرة على الأسلحة بهذا القرار.

ومن بداية الأسبوع الجاري استبدل "جوجل" على موقعه الإلكتروني خدمة "البحث عن منتجات" بـ"التبضع على جوجل". ومع هذه الخدمة الجديدة، لم يعد "جوجل" يسمح بـ"إعلانات الأسلحة أو الأدوات التي تتسبب بإصابات". ويشمل الحظر الأسلحة والذخائر والقنابل والخناجر وغيرها.

واعتبر ادوارد بيرز على هذه المدونة أن "غوغل" "فرض رقابة" على عملية البحث عن أسلحة نارية. ومع أن هذا القرار أعلن عنه منذ أكثر من شهر، إلا أنه لم يثر جدلا إلا منذ بضعة أيام عندما سلطت مدونة حول الرياضة في الهواء الطلق الضوء على سياسة "غوغل" الجديدة.

ورفضت متحدثة باسم الشركة العملاقة التعليق على هذه التغيرات، موضحة أنه من الممكن البحث عن أسلحة في مكان آخر ولكن ليس في صفحات التبضع الالكترونية.
وقد رحب المناهضون للأسلحة بهذا القرار وأعلن دانييل فايس محامي مجموعة "بريدي سنتر" التي تحارب العنف المرتبط بالاسلحة النارية "نهنئ (جوجل) الذي يسعى إلى الحد من بيع الأسلحة. فالانترنت مصدر معروف جدا في أوساط المجرمين".

اقرأ أيضا