الاتحاد

الاتحاد نت

الترخيص بفحص منزلي لـ"الأيدز"

للمرة الأولى في تاريخها، سمحت الوكالة الأميركية للأدوية (إف دي أيه)، ببيع فحص لكشف الإصابة بالأيدز من دون أي مراقبة طبية. وتبعت الوكالة بذلك توصيات لجنة استشارية من 17 خبيراً مستقلاً أيدوا في 15 مايو طرح هذا الفحص المعروف باسم "أورا كويك إن-هوم إتش آي في" للبيع من دون مراقبة طبية.

وأظهرت تجربة سريرية أجراها المختبر أن الفحص سمح بكشف الإصابة بفيروس الأيدز في 92% من الحالات، أي أقل بقليل من نسبة 95% التي توصي بها "إف دي إيه". ويسمح الفحص للشخص بأخذ عينة من لعابه من اللثة بواسطة قطعة قطن توضع بعدها في أنبوب وينبغي الانتظار من 20 إلى 40 دقيقة للحصول على النتيجة.
وإذا جاءت النتيجة إيجابية لا يعني ذلك بالضرورة أن الشخص إيجابي المصل، لكنه مؤشر إلى أن عليه أن يجري فحوصات إضافية في مركز طبي لتأكيد النتيجة.

في المقابل إن أتت النتيجة سلبية، فهذا ليس ضمانة أن الشخص غير مصاب، خصوصا إن كان أصيب في الاشهر الثلاثة الاخيرة على ما أوضحت "اف دي ايه" في بيانها. إلا أن من شأن هذا الفحص أن يكشف عدداً كبيراً من إيجابيي المصل لم تكشف إصابتهم من قبل خصوصا في مجموعات معرضة اكثر من غيرها ولا تخضع لفحوصات عادة.

وتفيد مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن نحو 240 ألف شخص من أصل 1.2 مليون مصاب بفيروس الايدز في الولايات المتحدة يجهلون انهم ايجابيو المصل.
واجراء الفحص بانتظام هو الوسيلة الاكثر فاعلية للجم الاصابات الجديدة التي تصل الى حدود 50 الف اصابة سنويا منذ 20 سنة في الولايات المتحدة.

وسيطرح الفحص الجديد للبيع اعتباراً من أكتوبر في أكثر من 30 ألف نقطة بيع في الولايات المتحدة على ما أفاد المنتج مشيراً إلى أنه لم يحدد سعر له بعد.

اقرأ أيضا