الاتحاد

منوعات

«أزهِر».. خريطة طريق للسعادة

موزة الهاملي أثناء إطلاق «أزهِر» (من المصدر)

موزة الهاملي أثناء إطلاق «أزهِر» (من المصدر)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

طاقة نور وسلام داخلي، زهور وألوان وموسيقى، مؤثرات تخاطب الحواس، أساليب مدروسة تخالج النفس وتنعكس على الأعماق، لتغسل همومك وتُغير أسلوب حياتك، وتكسر قواعد الروتين، لتسلك منحى نحو تحقيق السعادة واتباع طقوس تحقق الرضا على الصعيد الشخصي أو المهني، فالسعادة بمفهوم وأساليب موزة الهاملي صاحبة أكاديمية «أزهِر» تسافر بك إلى عالم آخر من خلال ورش عملية وتدريبية تقدمها للمشاركين.

أربعة محاور
وجدت الشابة الإماراتية موزة الهاملي، مدربة معتمدة في تطوير الذات، شغفها الحقيقي أثناء تكليفها في إحدى الجهات الحكومية بتأسيس بيئة عمل تفيض بالسعادة، لتكتشف الغاية الحقيقية منها، فأرادت أن توظف هذه التجربة الثرية لنشر الإيجابية وتحقيق السعادة في كل مكان.
وتؤمن الهاملي التي أطلقت أكاديمية «أزهِر» بفندق بارك حياة مؤخراً، بأن الطاقة الإيجابية وبيئة العمل التي تفيض بالسعادة تُترجم إلى عمل جيد وإلى شعور دائم بالفرح، وتؤكد أن فريق العمل الذي يتمتع بقدر أكبر من السعادة، يزيد من إنتاجية المؤسسة التي ينتمي إليها، من هنا كان تأسيس أكاديمية «أزهِر» لمساعدة الناس على تخطي الصعوبات، معتمدة على تحقيق ذلك من خلال أربعة محاور «الحلم، التواصل، الازدهار، والطاقة»، وهذه المحاور من شأنها أن تسافر بالفرد إلى عالم من السعادة بعيداً عن هموم الحياة، وتخاطب الحواس الخمس، عبر ورش تدريبية ضمن أجواء تتسم بالهدوء تجعل من السعادة فعلاً ملموساً ومحسوساً.

تمارين تفاعلية
وترى الهاملي أنه أصبح من الضروري رفع الإنتاجية من خلال السعادة والإيجابية على صعيد الشركات والأفراد، موضحة أن هذا الأمر تجاوز الحوار إلى نطاق التطبيق، كاشفة عن أدلة وأساليب علمية لدعم آثارها الإيجابية العديدة على الصحة العامة للأفراد وإنتاجيتهم، وتحقيق الرفاهية للدول، من خلال تصميم ست ورش عمل تفاعلية تركز على التغيير التدريجي والانتقالي باستخدامها تمارين تفاعلية ومتنوعة، ويتم تزويد فريق العمل بالأدوات اللازمة للتعرف إلى إمكانياتهم وتحقيقها من أجل خلق بيئة عمل تتمتع بقدر كبير من السعادة والإيجابية، تتمثل في «اليقظة الذهنية لعالم أكثر سعادة، رسالتي سر سعادتي، نبض إيجابي، قوة الامتنان، كن بطل قصة حياتك، اكتشف طريقتك»، ويتخلل هذه الورش العديد من التمارين والمناقشات وعروض الفيديو، المخصصة للمؤسسات والأفراد والسيدات، وورش أيضاً للأسرة، بهدف تحقيق السعادة والسلام الداخلي والرضا في كل مناحي الحياة الشخصية والمهنية.
وتقوم «أزهِر» بالتدريب على مهارات حب الذات والحياة من خلال برنامج شامل يعزز التطوير الذاتي، اعتماداً على ورش عمل وبرامج تدريب فردية تمنح المشاركين قوة الإرادة ومهارات الحياة.

طاقة إيجابية
وتقول موزة الهاملي، إن مؤسِّسة «أزهِر» للتدريب، تبث الطاقة الإيجابية في حياة الناس، ليشعروا بالحماس والدافعية لتحقيق تغييرات حقيقية، وتوفر ورش العمل التي نقدمها الأدوات المناسبة لتمكين الأفراد من اكتشاف الغاية من وجودهم وتحقيق النجاح.
وتضيف: «تم تصميم الأكاديمية، وفضاء التدريب بعناية كبيرة، بحيث تسهم الورش في منح الفرد طاقة إيجابية ليشعر بالفرح والسرور، عبر تدريبات علمية ودقيقة وورشات في مجال تنسيق الزهور والطعام، والرياضة، والتواصل، وغيرها، ليغادر المستفيد من الورشة وهو يتمتع بالإيجابية والفرح».

تطوير الذات
شغف موزة الهاملي بالتعلم والتطور يتعدّى حياتها المهنية، فقد حرصت دائماً على التعلّم من أجل تطوير ذاتها، من خلال المشاركة في دورات تدريبية حول العالم، بأستراليا وسنغافورة واليابان وكوريا الجنوبية، وأميركا وبريطانيا، وهذه الدورات زودتها بالمعرفة الواسعة والتجارب الفريدة في مجالات القيادة، والاستشارات، وتطوير الذات، والتواصل، وبناء فرق العمل. وتؤكد الهاملي التزامها خدمة بلدها وتحفيز الآخرين، وهدفها الشخصي هو أن تسهم بشكل رئيس في تحقيق رؤية دولة الإمارات لعام 2021، من خلال تحقيق كل أهداف «أزهِر».

اقرأ أيضا

«حمدان بن محمد للتصوير» تنشر الصور الفائزة بـ«أبواب»