الاتحاد

الرياضي

القائمة الذهبية تنتظر بطلة جديدة مع هينيجز وسيلز وميسكينا


الدوحة - عبادي القوصي:
لمن يكون لقب بطولة قطر المفتوحة لتنس السيدات المقامة حاليا بالعاصمة الدوحة؟
الاجابة تتحدد عقب المباراة الختامية مساء اليوم في مجمع خليفة الدولي للتنس والاسكواش تحت كل الظروف ان منصة التتويج سوف تكون على موعد مع استقبال بطلة جديدة تنضم الى القائمة الذهبية للبطولات الاربع الماضية وذلك بعد الاقصاء المبكر للروسية ميسكينا حاملة اللقب عامي 2002 و2003 والطريف ان الاسبانية المخضرمة كونشيتا مارتينز قاهرة البطلة في الدور الثاني شربت من نفس كأس الهزيمة والمرارة بخروجها من الدور ربع النهائي·· وتحصل اللاعبة التي تحتل المركز الاول على جائزة مالية قيمتها 94 الف دولار من بين 600 الف دولار اجمالي جوائز البطولة ·· مقابل 50 الفا و300 دولار للاعبة الفائزة بمركز الوصيف·· وبلغت مكافأة اللاعبات اللاتي خرجن من الدور قبل النهائي مساء امس 26 الفا و950 دولارا، مقابل 14 الفاو400 دولار للخاسرات في ربع النهائي و7 آلاف و700 دولار للخاسرات في الدور الرئيسي فيما حصلت اللاعبات المهزومات في الدور الرئيسي الاول على 4 الاف و124 دولارا·
قبل مباريات الدور نصف النهائي امس اصبح السباق نحو بلوغ المباراة النهائية قاصرا على اللاعبات اميلي موريسمو الفرنسية المصنفة الثانية عالميا والمرشحة الاولى في البطولة وماريا شارابوفا الروسية المصنفة الثانية في البطولة والرابعة عالميا واليسيا موليك الاسترالية المصنفة الرابعة في البطولة والعاشرة عالميا ودانييك هانتشوفا المصنفة التاسعة والعشرين عالميا وغير مصنفة في البطولة ·· وقد جرت مباريات البطولة امس الاول وامس في ظل اجواء غير مستقرة لهطول الامطار مما تسبب في تأجيل موعد بدء منافسات الدور ربع النهائي امس الاول·· وهو ما حدث في مباراتي الدور نصف النهائي امس·
كانت بطولة قطر قد خرجت الى النور عام 2001بمشاركات عدد كبير من نجمات التنس العالمي امثال السويسرية الحسناء مارتينا هينجز والفرنسية ساندرين تستود ومواطنتها ماري بيرس والنسماوية باربرا شيت والتايلاندية تامارين والايطالية ريتا جراند والكرواتية ايفا مايولي·· وذهب اللقب الاول الى هينجز المصنفة الثالثة في البطولة بالفوز في النهائي على تستود 6/3و6/2وجرت البطولة الثانية عام 2002 بمشاركة عدد كبير ايضا من اللاعبات الشهيرات على رأسهن الاميركية مونيكا سيلز والفرنسية ساندرين تستود والاسبانية ارانشاسانشيز والتايلاندية تامارين واحرزت سيلز اللقب بالفوز في النهائي على تامارين 7/6 و6/3 واقيمت البطولة الثالثة عام 2003 بمشاركة سيلز وميسكينا والبلغارية ماجدلينا ماليفا والتايلاندية تامارين والاسترالية كونشيتا مارتينز·· وشهدت المنافسات ميلاد نجومية ميسكينا التي اجتاحت جميع المنافسات حتى انتزعت اللقب عن جدارة بالفوز في النهائي على مواطنتها لينا كراسنوروتسكا 6/3 و6/1 وفي البطولة الرابعة التي اقيمت في العام الماضي نجحت ميسكينا في الاحتفاظ باللقب بالفوز في النهائي على مواطنتها سفتيلا كوزينتسوفا 6/3 و6/1 وهي المنافسات التي شهدت مشاركة البلجيكية جوستين هينان والاميركية جنيفر كابرياتي واليابانية آي سوجياما والاسبانية كونشيتا مارتينز·
مارتينز تشرب من نفس الكأس
لم تدم فرحة كونشيتا مارتينز المخضرمة الاسبانية الا قليلا·· وبعد يوم واحد من فوزها المفاجئ على ميسكينا حاملة اللقب 6/4 و7/5 وفي الدور الثاني جاءت لتشرب من نفس الكأس عندما ودعت البطولة على يد تير دانيلا هانتشوفا 6/4 و6/1 وتحولت مارتينز الى حمل وديع على مدار المجموعتين·· وكأن مارتينز افرغت كل طاقاتها في مباراة ميسكينا·· وفي المقابل قدمت الفتاة الروسية واحدة من افضل مبارياتها·· وعقب اللقاء عبرت هانتشوفا عن سعادتها البالغة·· وقالت انها تشعر بالفخر والاعتزاز للفوز على مارتينز صاحبة الخبرة الطويلة في ملاعب التنس·· وسر فوزها انها تسلحت بسلاح الصبر والكفاح بجانب التعامل مع كل مباراة على انها بطولة قائمة بذاتها·· وفي المقابل اعربت مارتينز عن اصابتها بخيبة الامل الكبيرة·· وفي مباراة اخرى بالدور ربع النهائي واصلت الحسناء الروسية شارابوفا تألقها وانتزعت فوزا جديدا على حساب الفرنسية ماريون بارتولي 6/3 و6/·,2 وكانت المباراة من جانب واحد مثلما حدث في المباراة الاولى عندما اجتاحت شارابوفا اللاعبة الارجنتينية دولكو 6/1 و6/1 في الدور الاول·· ويبدو ان الانتصارات السهلة زرعت الثقة المتناهية في نفس وقلب شارابوفا التي قالت انها واثقة من الفوز على اي منافسة وهذا يرجع الى الاعداد الجيد والتجهيز النفسي والبدني قبل كل مباراة·· كما ان مشاركتها في اي بطولة يكون للفوز باللقب·· وتحسين ترتيبها في التصنيف العالمي·
وفي المقابل مازالت موليك المصنفة الرابعة تخطف الانظار لما تتحلى به من براعة وقدرة كبيرة على اسقاط المنافسات الواحدة تلو الاخرى·· وتغلبت في الدور ربع النهائي على الايطالية فرانسيسكا شيافوني 6/2 و3/6 و7/6 في اقوى واخصب مباريات الدور ربع النهائي·· وبلغت الاثارة قمتها في المجموعة الثالثة الفاصلة التي حسمتها موليك لصالحها بشوط كسر التعادل·
موريسمو تقترب من الحلم الجميل
حتى امس ضمنت الفرنسية موريسمو الحصول على 88 نقطة تضاف الى رصيدها في صراع القمة مع الاميركية ليندساي دافينبورت صاحبة الصدارة في تصنيف اللاعبات المحترفات، وبذلك قلصت موريسمو فارق القمة مع دافينبورت الى 23 نقطة فقط·· وفي حالة بلوغ موريسمو المباراة النهائية فإنها سوف تتقدم الى المركز الاول عالميا حتى لو خسرت اللقب·· لأن بلوغها النهائي يعني الحصول على 137 نقطة كفيلة بتخطي الفارق الحالي الذي تتفوق به دافينبورت 111 نقطة اما في حالة فوز موريسمو بالبطولة فسوف يمنحها 195 نقطة ويدفعها الى القمة ايضا·· وفازت موريسمو امس الاول على الروسية مارياكيرلينكو المصنفة 73 عالميا 6/2 و6/2 في مباراة شهدت تقديم موريسمو فاصلا من الالعاب السحرية اثارت اعجاب الجماهير·
من ناحية اخرى عقد الشيخ محمد بن فالح آل ثاني رئيس الاتحاد القطري للتنس مؤتمرا صحفيا امس الاول تحدث خلاله عن الخطط المستقبلية واعداد لاعبي قطر للبطولات المقبلة خاصة اسياد 2006 وقال ان احتضان الاتحاد القطري لبطولة برلين الدولية ابتداء من مايو المقبل جاء لرغبتنا في احتضان وتنظيم بطولة عالمية من المستوى الاول خاصة ان البطولة التي تنظمها الآن من المستوى الثاني وسوف تنظم البطولة المقبلة في برلين موطنها الاصلي ثم تنتقل فيما بعد لتقام سنويا في الدوحة·
واضاف ان لدينا الآن في قطر 22 ملعبا للتنس ولدينا افضل مجمع للتنس والاسكواش وهذا من شأنه ان يزيد من القاعدة ويعطي الفرصة للمارسين الجديد والنهوض للعبة خاصة ان الالعاب الفردية هي امل العرب لتحقيق الميداليات العالمية والاولمبية·
واضاف ان احتضان قطر للعديد من البطولات في نفس الوقت لهو بروفة جيدة لتنظيم الاسياد وبحث الايجابيات والسلبيات في التنظيم ·· كما اننا نريد من خلال هذه البطولات الوصول الى العالمية عن طريق الاحتكاك مع المحترفين·
وحول خروج اللاعبات المصنفات من البطولة الحالية كما حدث مع ميسكينا حاملة اللقب التي ودعت من الدور الاول قال رئيس الاتحاد ان مثل هذه الامور شعار دائم في البطولات وحدوثه متوقع·· وخروج ميسكينا لا يقلل من كفاءة مارتينز التي سبق لها الفوز ببعض البطولات الاربع الكبرى·
وتطرق الى ما يمكن ان تدره البطولات من عائد مادي فقال ان الهدف في المقام الاول هو نشر اللعبة·· وبالتالي فإن العائد المادي هو آخر شيء يمكن التفكير فيه ولكن لا مانع منه اذا تحقق·· واشاد الشيخ محمد بن فالح بالحضور الجماهيري الذي تجاوز 8 آلاف متفرج في مباريات اليوم الواحد·
يذكر ان قطر رصدت حوالى 1,5 مليون دولار لبطولة برلين الدولية·· كما ان حصة شراء البطولة تجاوز 7 ملايين دولار·

اقرأ أيضا

مورينيو يستهدف العودة للتدريب في يونيو على مستوى الأندية