الاتحاد

الإمارات

المالديفية والبريطانية تنافسان على المراكز الأولى في مسابقة «الشيخة فاطمة للقرآن»

المتسابقة العُمانية تؤدي الاختبارات أمس (من المصدر)

المتسابقة العُمانية تؤدي الاختبارات أمس (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أكد متابعون لفعاليات مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن للإناث، أن الدورة الحالية من عمر المسابقة «الدورة الرابعة» ستشهد مفاجآت بالجملة في المتنافسات على المراكز الأولى، بل ستشهد مفاجآت في الفائزات بالمراكز الأولى، مرجحين احتمالية أن تكون الدورة الحالية، هي «دورة المفاجآت» إذا استمرت على هذه الوتيرة في الأيام المتبقية من عمر المسابقة.
وأشار المتابعون، في تصريحات لـ«الاتحاد»، إلى أن أهم سمات الأيام الثلاثة الماضية، أن دولاً غير مشهورة في حفظ القرآن، هي الأفضل أداءً حتى الآن، كما أن دولاً تعتبر في وسط الجدول، من حيث الحصول على المراكز الأولى في المسابقات الدولية القرآنية، خلال السنوات الماضية، إلا أنها في هذه الدورة وفي هذه المسابقة الدولية للإناث، تنافس بقوة على الصدارة.
وأظهرت متسابقة المملكة المتحدة حليمة عبد الناصر معلم، وهي من أصول صومالية، وهي طالبة في السنة الثالثة بمعهد القراءات - تخصص القراءات العشر في مصر، ومن أسرة حافظة، قدرة كبيرة في الحفظ، وهي ثاني المتسابقات من حيث قلة عدد الأخطاء بعد المالديفية، كما أنها تتميز بإتيان أحكام التجويد والتقيد بها بمهارة فائقة.
أما متسابقة جزر القمر، فقد كانت لها مهارات أخرى، حيث برزت من خلال جمال صوتها، وهي من أفضل الأصوات حتى الآن، وربما تأتي في المرتبة الثانية في هذا الجانب، حيث تقلد أحد أبرز أساتذة المدرسة المصرية، وهو الشيخ محمود الحصري، رحمه الله، كما أنها كانت قليلة الأخطاء أثناء أدائها للاختبارات أمام لجنة التحكيم الدولية.
وتعتبر متسابقة موريتانيا حفصة محمد عثمان، الطالبة في السنة الثانية بالجامعة تخصص علم البيولوجيا، هي رابع الأفضل منذ بداية الدورة الحالية للمسابقة، لما تمتلكه من جمال في الصوت وقوة في الأداء وتدقيق في تطبيق أحكام التجويد، وهي من أهم الصفات والجوانب التي تقيم عليها المتسابقات. وتواصلت منافسات اليوم الثالث لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم لدورتها الرابعة التي تقام فعالياتها في مسرح ندوة الثقافة والعلوم بدبي، بحضور المستشار إبراهيم محمد بو ملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة، وعدد من المسؤولين وأولياء أمور المتسابقات ومرافقيهن، وجمع من المهتمين بمتابعة فعاليات المسابقات القرآنية.
وشهد اليوم الثالث في الفترة الصباحية «أمس»، منافسة قوية على المراكز الأولى والمتقدمة من قبل المتسابقات اللاتي مثلن ست دول مختلفة، واستمع الحضور إلى تلاواتهن أمام لجنة التحكيم في تنافس شريف وقوي، وهن: حفصة محمد عثمان من موريتانيا وزينب بنت سلمان بن سعيد الهيملية من سلطنة عُمان، وحليمة عبد الناصر معلم أحمد من المملكة المتحدة، ونبيلة عبد الحميد بخاري من الفلبين، وهندو خميس سالم من تنزانيا، وعائشة بوني من مالي.
وفي الفترة المسائية، تقدمت أمام اللجنة ست متنافسات وهن زينب تورج فيضي من إيران، وآية منصور من المملكة المغربية، وديوي يوخا نيدا من إندونيسيا، وسارة محمد محمد زكريا إبراهيم من جمهورية مصر العربية، ومدينة جازيما جوميدوفا من داغستان، وعائشة نشيميريمانا من بورندي.
وقال أحمد الزاهد، عضو اللجنة المنظمة، رئيس وحدة الإعلام بالجائزة: إن اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، أتاحت كافة الإمكانيات اللازمة للمركز الإعلامي الذي أعدته وحدة الإعلام بالجائزة للتغطية الإعلامية للدورة الرابعة لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم، وأضاف أن «هذه الدورة شهدت مشاركة واسعة من مختلف الدول العربية والإسلامية والجاليات من أنحاء العالم، وهو ما جعل هذه المسابقة واحدة من أكبر المسابقات القرآنية الخاصة بالنساء في العالم».

اقرأ أيضا

فاطمة بنت مبارك: قيادة الدولة تضع الأسرة الإماراتية ضمن أهم أولوياتها