الاتحاد

الاتحاد نت

كاتبة عربية: "زوجي زوجك يا امرأة"

قالت الكاتبة العربية سحر الرملاوي إنها غيرت رأيها في تعدد الزوجات.

وفي مقال نشرته جريدة "الرياض" السعودية، أضافت الكاتبة أنها مثل كل نساء الأرض تريد أن يكون زوجها لها وحدها وإنها كانت تكره التعدد رغم أنه مباح.

لكن الكاتبة، الفلسطينية المقيمة في السعودية منذ مدة، قالت في المقال الذي جاء بعنوان: "زوجي زوجك يا امرأة"، إنها غيرت رأيها وباتت الآن توافق على تعدد الزوجات.

وقالت الكاتبة إن من بين الأسباب التي دفعتها إلى تغيير رأيها أمر ينتشر كثيرا وهو الرجل العجوز الأرمل الذي تتوفى زوجته فيضطر لإكمال بقية أيامه دون شريكة.

ولا يتسنى للرجل الزواج في مثل هذه الحالة إلا إن كان من أصحاب الثراء، فيتزوج زواجا أشبه ما يكون بالصفقة مع امرأة تعد عليه أنفاسه كي يموت فتستريح منه وترث مالا.

تقول الرملاوي إن هذا الأرمل الذي بقي وفياً لزوجة واحدة طيلة عمرها يدفع ثمن وفائه. فليست زوجة الصفقة في نهاية العمر هي التي ستشعر به وتضحك لما يضحكه وتحزن لما يحزنه لأنه لا تاريخ بينهما ولا رابطة ولا حتى أبناء يربطونهما.

وتضيف الكاتبة أن هذا الرجل الأرمل لو كان تزوج بأخرى في وقت هو مازال فيه بصحة ومقبولا عمرياً ومادياً وشكلياً فإنه سيكوّن رابطة مع امرأة لم تتزوجه إتماماً لصفقة وسيكون بينهما من المودة والرحمة ما يغنيهما في آخر العمر.

وتعضد الروملاوي رأيها بالفرضية المعاكسة وهي وفاة الزوج قبل الزوجة وتحولها إلى أرملة. وتقول إنها ستجد نفسها مع امرأة ثانية تقاسمها هموم الحياة ومصاعبها بدلا أن تخوضها بمفردها.

وتختم الكاتبة مقالها بالقول: "المهم أن التعدد صار في نظري حاجة لأجل عيون من نحبهم من كبار السن".

اقرأ أيضا