الاتحاد

الإمارات

نورة الكعبي: الإمارات تعيش ثورةً معرفية هائلة

نورة الكعبي تكرم إحدى الطالبات بحضور رياض المهيدب (من المصدر)

نورة الكعبي تكرم إحدى الطالبات بحضور رياض المهيدب (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

قالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، رئيسة جامعة زايد: «إن الإمارات تعيش اليوم ثورةً معرفية هائلة تتلاحقُ مستجداتُها في جميع الاتجاهات، وبسرعة غير مسبوقة، مشيرة إلى حرص الجامعة الدائم على تطوير البرامج والمساقات في تخصصاتها المتنوعة وفق هذا الاعتبار، لتلبية الاحتياجات المتغيرة والمتطورة في سوق العمل، بالإضافة إلى حرصها على تدريب الطلبة وصقل مهاراتهم البحثية وإنماء تفكيرهم المستقل، لضمان اكتسابهم مقومات النجاح والتفوق في كافة المجالات.
جاء ذلك في كلمة افتتاحية لمعاليها لدى تكريمها 991 طالباً وطالبة مدرجين على لائحة العميد لحصولهم على مرتبةِ الشرف في فصل الربيع بالعام الدراسي 2018-2019 بمعدل درجات تراكمي (3.6 فأعلى)، وذلك في الاحتفالية السنوية التي أقامتها الجامعة بهذه المناسبة.
وجاء التكريم بهدف تشجيع الطلبة الذين أظهروا مستوى استثنائياً من الالتزام والتحصيل العلمي في دراستهم الأكاديمية، ويتوزع إجمالي هؤلاء الطلبة على 610 طلاب وطالبات في فرع الجامعة بأبوظبي بينهم 524 طالبة و86 طالباً، إلى جانب 381 طالبة في فرع دبي.
ومنحت معاليها الطلبة المتفوقين شهادات تميزهم خلال مراسم الحفل، بحضور الدكتور رياض المهيدب، مدير الجامعة والدكتور ماكيل ويلسون نائب مدير الجامعة، والدكتور محسن أنسي، نائب مدير الجامعة المشارك رئيس الشؤون الأكاديمية، وربا رمحي، مسجل عام الجامعة، وعمداء الكليات وأولياء أمور الطلبة.
وقالت معاليها في كلمتها إن جامعة زايد صممت لطلبتها برامجِ ريادية تستهدف تنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم، كما وفرت لهم فرص المشاركة في الندوات والمؤتمرات وغيرها من الفعاليات داخل الدولة وخارجها، فضلاً عن التواصل مع الشخصيات القيادية لإثراء تجاربهم وخبراتهم.
وأضافت أن هذا كله يساهم في تكامل إعداد الخريجين والخريجات علمياً وعملياً، وتتضح ثماره في المستوى الدراسي والثقافي المتقدم الذي يتميزون به، وكذلك في زيادة استقطاب المؤسسات الكبرى العامة والخاصة لهم سواء للتدرب أثناء الدراسة أو للعمل بعد التخرج.
وعبرت معالي نورة الكعبي عن تقديرها لأولياء الأمور، الذين حرصوا على دعم أبنائهم وبناتهم وتشجيعهم، كما عبرت عن شكرِها لأعضاءِ الهيئة التدريسية بجامعة زايد، لإخلاصهم التام وعملهم الجاد لإعدادِ جيل جديد من الكوادرِ المؤهَّلةِ والقادرةِ على المساهمةِ في مسيرةِ التنميةِ المستدامة، ودعمِ اقتصادِ المعرفة وإنجازِ الأبحاثِ العلميةِ.
وأشارت إلى ضرورة استمرار المتفوقين بالترقي عبر كافة الميادين والتميز في مرحلة ما بعد التخرج، سواء في الدراسات العليا أو في سوق العمل أو في المبادرات المستقلة في مجالات ريادة الأعمال.

اقرأ أيضا